أمطار الخير تحيي الأمل في نفوس فلاحي زايو

آخر تحديث : الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 12:11 مساءً
2018 10 10
2018 10 12

زايو سيتي: فريد العلالي

عرفت المناطق الفلاحية بالجهة الشرقية عموما، وبمحيط مدينة زايو على وجه الخصوص، تساقطات مطرية مهمة بلغت مستويات مهمة مقارنة بنفس الفترة من الموسم السابق ومقارنة كذلك بموسم فلاحي عادي.

وقد تميزت هذه التساقطات بتوزيع وانتظام جيد بجل المناطق، كما أنها تزامنت مع مرحلة مهمة بالنسبة لزراعة الحبوب وهي مرحلة الحرث حيث ستمكن هذه الظروف الملائمة من نمو جيد للمحاصيل.

التساقطات التي تم تسجيلها خلال بداية أكتوبر الحالي ستساهم في إعادة الثقة والنشاط للفلاحين بمحيط مدينة زايو وتحفيزهم على مباشرة عمليات خدمة الأرض وزرع المزروعات الخريفية في ظروف جيدة، حيث يبرز هذه الأيام الإقبال على نقط البيع المتواجدة بالمنطقة لاقتناء البذور المختارة والأسمدة الضرورية لزراعة أراضيهم الفلاحية من أجل الاستفادة من الظروف المناخية الملائمة.

كما أنه من شأن التساقطات المطرية الأخيرة أن تساهم بشكل كبير في تحسين جودة المراعي بالمناطق البورية بالقرب من زايو، وخاصة بأولاد ستوت وأولاد داود الزخانين والرفع من الفرشة المائية مما يساعد في الحفاظ على القطيع الحيواني بالجهة.

وبعد هذه الأمطار التي تعم مختلف المناطق، استبشر السكان خيرا، حيث بدا ذلك على محيا عدد من الناس الذين التقيناهمـ وقد عادت الابتسامة لانعكاساتها الايجابية على الحياة العامة.

ونشير إلى أن العديد من المناطق البورية خلت من الحرث والزرع نظرا لعدم تساقط الأمطار في فترة بدء الموسم الفلاحي، ما حدا بمعظم الفلاحين لعدم مباشرة عملية الحرث. غير أن التساقطات الأخيرة أنعشت الآمال في موسم فلاحي جيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.