إعلان عن الجمع العام التجديدي للجمعية العلوية للمعاقين بزايو

آخر تحديث : الأربعاء 10 أكتوبر 2018 - 2:42 مساءً
2018 10 09
2018 10 10

زايو سيتي:

تعلن الجمعية العلوية للمعاقين بزايو لعموم منخرطيها بأنه سينعقد الجمع العام التجديدي يومه الخميس 18 أكتوبر 2018، على الساعة الرابعة والنصف مساء بمقر المركز الاجتماعي للأشخاص في وضعية إعاقة بزايو .

يشار إلى أن الجمعية سبق أن عقدت إجتماعا أواخر الشهر المنصرم، لكنه انتهى بملاسنات بين الحاضرين وأعضاء المكتب السابق، حالت دون اتمام جدول الأعمال المسطر.

خلافات وملاسنات تؤجل جمع عام الجمعية العلوية للأشخاص المعاقين بزايو ” فيديو”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • رئيس الجمعية لايكن البغضاء لاحد هو كان ولازال ضدد تسييس الجمعية من اي حزب كيفما كان.ولا العداء.هءه نقطة الاولى نقطة تانية زايو سيتي اك دور كبير نقل مغالطات على رئيس الجمعية بشهادة الحاضرين.الاخوان صحفيين لمشاو داك نهار الجمع معاقين لي بغيين يقولو كلمة الحق كان كيمنع وكاين شهود على هاد الكلام.حاج ثالتة بطريقة لي جازيتو بيها هاد سيد لي هو بمجهوداتو لي جاب داك المركز الزايو واتحدى اي واحد يقولي انا كنت نجري معاه .تاحد ما باقي يدير الخير فهاد لمدينة

  • شوف إتقي مولاك لا صلة للحزب الحاكم بالجمعية العلوية للمعاقين والكل يعلم أن رئيسها يكن العداء والبغضاء لعمدة المدينة الحزب الحاكم له حسنات في زايو لولا رئيس المجلس البلدي لا زال زايو يعيش في ظلام دامس لا تنكروا جميل خيره انكم لن تعيشوا أيام الخليفة المطالسي عيسال تمتعوا وأحتجوا ولكم وسع النظر يأتي يوما ﻷذكركم اقوم بتعداد الموضفين المجازين المنتشرين في اﻹقليم وهم من حسنات هذا الشخص الغادي وجاي يسب فيه بدون سبب وهو من خيرة الرؤساء القلة القليلة هاتفه يرن ويجيب لن يغير رقمه خذلته مديرة …. ولم يحقد عليها متسامح يا ايها … إجتمعوا وغيروا ذلك المجلس الذي ينسب كل شيء له سامحه الله

  • الحزب الحاكم يريد السيطرة على جميع المركبات الاجتماعية بزايو بما في ذلك دار البر ودار المعاقين بعد سيطرته على جمعية تصفية الكلي. والهدف طبعا تلميع صورته للتاثير في الراي العام.
    لا لاستغلال المشاريع الملكية سياسيا.