باحة الاستراحة!

آخر تحديث : الإثنين 6 أغسطس 2018 - 12:49 مساءً
2018 08 06
2018 08 06
بقلم: نعيمة السي أعراب
بقلم: نعيمة السي أعراب

تركت شروق الشمس على البحر الأبيض المتوسط في منظره البديع، وعدت أدراجي إلى مدينتي الرباط. وبما أن والدتي استعجلتنا في الرحيل قبل اشتداد الحرارة، فقد استيقظنا باكرا، وغادرنا المصيف مع بزوغ أولى أشعة الشمس، ودون تناول وجبة الإفطار ربحا للوقت…

لكنها لم تكن فكرة جيدة! فبعد أقل من مائة كيلومتر، كان من الضروري أن نتوقف بأولى محطة استراحة على الطريق السيار لتناول الشاي وبعض الفطائر.

وكالعادة، امتعضت كثيرا من ارتفاع الأثمنة، إذ كيف يعقل أن يستغل أصحاب المحطة اضطرارك إلى الوقوف قصد الاستراحة من عناء السفر، خاصة إذا كان معك مريض أو كبير في السن أو أطفال صغار، ليبيعوك منتجات غذائية أو وقودا بأضعاف ثمنه، وكأنك قصدت محلا فاخرا أو خدمة مترفة، بينما هي مجرد خدمة من ضروريات السفر لمستعملي الطريق؟ وهل الطريق السيار مخصص للأغنياء فقط أم لجميع المواطنين؟

ما من مبرر لهذا سوى جشع المستثمرين ورغبتهم في الربح السريع على حساب جيوب المواطنين. فمن طبيعة أي استثمار أن لا ينتج أرباحا إلا بعد مضي سنوات فيما يعرف بـ”استهلاك الدين” (amortissement)، لكن الكثير من المستثمرين في القطاعات الإنتاجية أو الخدماتية يرفعون الأسعار رغبة في تحقيق الأرباح منذ السنة الأولى لاستثمارهم.

فكيف لك أيها المواطن أن تقف في وجه مثل هذه الممارسات؟ وكيف لك أن تكون مستهلكا ذكيا ولك قوة ضاغطة ومؤثرة في المجتمع؟

اعلم أن بيدك سلاحا قويا إن أحسنت استعماله… المقاطعة! تقاطع المنتجات التي لا تناسبك أثمنتها.

فمثلا ماذا سيفعل أصحاب محطات الاستراحة على الطريق السيار إن توقف مستعملو الطريق عن تناول وجباتهم باهظة الثمن، واكتفوا فقط بالتوقف هناك دون شراء أي منتج؟…

سوف يضطرون إلى تخفيض أثمنتهم… وهكذا دواليك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.