ألمانيـــا تسجـــن مغربيـــا انتحـــل 23 شخصيـــة

آخر تحديث : الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 4:18 مساءً
2018 07 09
2018 07 10

أدان القضاء الألماني أحد المغاربة بسنتين سجنا نافذة، بسبب انتمائه إلى تنظيم “داعش”، والتخطيط للقيام بعمليات إرهابية. المتهم، واسمه عبدالرحمن. د، كان ينتحل 23 شخصية، وينتقل في عدة مدن ألمانية، مستفيدا من أكثر من منحة دعم اجتماعي تقدمها الحكومة للمهاجرين واللاجئين.وأصدرت إحدى المحاكم بولاية كاسكونيا الحكم، رافضة إطلاق سراحه بكفالة، بعدما نفى جميع التهم المنسوبة إليه. المحكمة اعتبرت إطلاق سراحه سيخلف احتجاجا لدى الرأي العام، بسبب تصنيفه في قائمة الشخصيات الخطرة.المعطيات المتوفرة حول عبدالرحمن. د، البالغ من العمر 29 سنة، تشير إلى أنه يعيش في ألمانيا منذ سنة 2012، وحاصل على اللجوء السياسي بها، وظل بالرغم من ذلك ينتحل جنسيات متعددة، كالسورية والعراقية والجزائرية. وحسب الصحافة الألمانية، فإن هذا الأخير كان يتوفر على 7 تواريخ ميلاد مختلفة، للسبب نفسه، أي عدم الوقوع في شباك رجال الأمن.وبالرغم من أنه ليس شخصية قيادية ضمن تنظيم “داعش”، إلا أن عبدالرحمن، كان يتوفر على كتاب خاص بالتنظيم الإرهابي، يقدم تعليمات حول كيفية إعداد القنابل وإدارة العمليات الإرهابية، والتخفي من أعين الأمن.كما كان المعني بالأمر يتردد على مساجد بألمانيا معروفة بوجود شخصيات متطرفة بها، بحيث أظهر تحليل بيانات هاتفه المحمول، الذي قامت به الشرطة، أنه كان على علاقة مع أحد المتطرفين بهذه المساجد، دعاه لأكثر من مرة إلى القيام بعمليات إرهابية داخل ألمانيا.غير أن المتهم، فضلا عن إنكاره لهذه التهم، ردّد خلال جلسة محاكمته الأخيرة، أنه يحب ألمانيا، ويرغب في البقاء داخل ترابها، وتمنى كل الخير للشعب الألماني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.