حفل باهر وحضور وازن في الذكرى السابعة لتأسيس زايوسيتي + 100 صورة - zaiocity.net | زايوسيتي.نت

حفل باهر وحضور وازن في الذكرى السابعة لتأسيس زايوسيتي + 100 صورة

آخر تحديث : الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 9:33 صباحًا
2018 02 11
2018 02 13

زايو سيتي.نت

بعد مرور سبع سنوات على تأسيس موقعكم زايوسيتي.نت، أقامت الجريدة الرقمية حفلا للاحتفال بهذه الذكرى، حضرته مجموعة من الفعاليات المحلية والإقليمية من داخل وخارج أرض الوطن.

حفل اليوم كان بحق مناسبة لالتقاء طاقم الموقع بقرائه ومتابعيه الأوفياء والذين حرصوا على الحضور بالمئات من أجل تخليد هذه الذكرى، حتى أن الخيمة التي نصبت للمناسبة امتلأت عن آخرها، فكان لزاما على العديد من المتابعين بأن يتابعوا الحفل من خارج القاعة.

وأشاد كافة الحاضرين بالجو الاحتفالي الرائع الذي بصم عليه المنظمون، كما أثنوا على الحضور الوازن الذي أبى إلا أن يكون شاهدا على احتفالية تخلد سبع سنوات من العطاء والتضحية في سبيل مدينة اسمها زايو.

ابتدأ الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم من تلاوة المقرئ الواعد محمد بسينتي، قبل أن يستمع الحضور للنشيد الوطني، ومنه إلى كلمة مؤسس موقع زايوسيتي.نت ومديره، السيد مصطفى الوردي، الذي رحب بالحاضرين مشيرا إلى أن الموقع تأسس ليمثل زايو خير تمثيل، وليكون في خدمة مصلحة هذا المدينة وساكنتها وأبنائها.

ومن اللحظات المؤثرة، لحظة تكريم أساتذة الجيل الذهبي أو الزمن الجميل بزايو كما اعتدنا في الموقع تسميتهم، جيل من الرجال والنساء أناروا درب ساكنة المدينة، من خلال البذل والعطاء داخل حجرات المؤسسات التعليمية وخارج أسوارها.

وسلمت تذكارات زايوسيتي وجوائز للمكرمين من أساتذة الزمن الجميل، وهو: الأستاذ محمد فتحي، الأستاذ عمرو المومني، الأستاذ محمد قاديري، الأستاذ محمد التدلاوي، الأستاذة أمينة لمراني، الأستاذ أحمد عموري، الأستاذ حميد البدوي، الأستاذ حسين أقليد والأستاذ الراحل ميمون عنوري.

وتفضل الأستاذ يحيى الزاوكي بتقديم كلمة بالمناسبة في حق جيل الرواد من الأساتذة، واصفا إياهم بجيل الكفاح والنضال في سبيل تلقين العلم والتربية لأبناء هذه المدينة، وتخريج أجيال من الرجال.

وبدوره أعطى الأستاذ عبد القادر الشايط الباحث في العمل الاجتماعي نبذة عن العمل التطوعي من خلال كلمة ربط فيها بين ما هو ديني وما هو دنيوي، حاثا الكل على ضرورة التطوع في شتى المجالات وخاصة المجلات التنموية والخيرية.

تكريمات زايوسيتي خلال هذا الحفل شملت أيضا الراحلين؛ أحمد مخفاوي والحسن البوكيلي، فالأول أسدى خدمات جليلة للرياضة المحلية من خلال عمله على تكوين جيل من رياضيين في مجال كرة القدم، والثاني عرف بأعماله الخيرية والتطوعية والجمعوية.

كما كرم بالمناسبة ثلة من الفاعلين الجمعويين المعروفين بإقليم الناظور، وهم؛ الناشط جمال الغازي، والذي تسلم تذكار التكريم بالنيابة عنه، والده وصديقه الناشط المعروف حسن الصبابي، هذا الأخير اختار المجيئ لزايو من ألمانيا خصيصا لحضور هذا الاحتفال. كما تم تكريم الفاعل الجمعوي في المجال الخيري والمعروف بإقليم الناظور، ميلود الرحموني. بالإضافة إلى تكريم الناشط والفنان حكيم شملال، الوجه المعروف بالإقليم، والذي حضر بدوره من مدريد خصيصا ليكون حاضرا معنا بالمناسبة.

ومن مدينة زايو، كرمت اليوم السيدة مليكة لمريض، ابنة زايو بهولندا، والتي مثلت المدينة خير تمثل وأعطت صورة طيبة لأبناء المغرب بالمهجر. كما كرمت الفاعلة الجمعوية بهولندا، سهام عنوري، بالنظر إلى إسهاماتها المتعددة في العمل التطوعي. ومن أبناء زايو المكرمين؛ الأستاذ قاسم الشاوش لخدماته لفائدة الطفولة المحلية.

مراسل زايوسيتي.نت بألمانيا والناشط الجمعوي محمد البالي، فاجأ طاقم الموقع بالحضور خلال هذا الحفل، حيث قدم من ألمانيا ليكون بيننا خلال هذا اليوم، وهي مناسبة أشار فيها إلى أن رابطة الجمعيات المغربية بألمانيا تمنح بطاقة تذكرة عبر الطائرة للذهاب لألمانيا والإقامة هناك لمدة شهر، تكريما منهم للموقع. وبدورها جمعية الوفاء لتصفية الكلي بدائرة لوطا وزايو قدمت تذكارا لمدير الموقع تكريما وشكرا على المجهودات المبذولة.

لحظة التكريمات انتهت بتكريم شخصيات سنة 2015 و2016 و2017، فعن سنة 2015 تم تكريم سهام عنوري، وهن سنة 2016 تم تكريم الوجه الحقوقي المعروف مصطفى منصور، وعن سنة 2017 تم تكريم كل من السادة: علي عموري، سعيد العيلي، وردة كريم المقيم بالنرويج، سعيد الوردي، خالد البدوي وحسن أجعير، وهؤلاء هم من فازوا بشخصيات سنة 2017 كل في مجاله.

فقرات الحفل تخللتها وصلات غنائية من أداء ثلة من الفنانين من أبناء مدينة زايو، حيث أتحفت فرقة “ثاومات” الحضور بأغاني أمازيغية ملتزمة تفاعل معها الحاضرون بقوة، كما أدى ابن بركان يوسف العامري أغنية “ست الحبايب” إهداء للأستاذة أمينة لمراني. في وقت تعذر معه تقديم وصلات غنائية لكل من المطربين مراد اليوسفي وحيمي سلام لضيق الوقت. وفي مجال الشعر، كان الحضور على موعد مع الشاعر أحمد لحمر الذي أتحف الحاضرين بقصيدتين رائعتين، كما أدى الزجال عمرو ميعاد وصلات زجلية رائعة أشاد بها الحضور.

حفل الذكرى السابعة لميلاد زايوسيتي.نت عرف في ختامه إقامة حفلة شاي على شرف الحاضرين، بمقر “نجارة نوح” المجاورة لمقر الموقع، حيث كانت مناسبة لاطلاع الحضور على آخر إبداعات الصانع التقليدي حسن الجيلالي صاحب محل النجارة المذكور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات10 تعليقات

  • زايو سيتي لا نسميه موقعا إخباريا فقط ، بل مساندا جامعا للكلمة من معنى ، يستحق كل التقدير والإحترام ، شكرا أيها الطاقم القوي والحيوي ، شكرا على تألقكم الدائم ، ودمتم في خدمة ساكنة زايو داخل الوطن وخارجه .

  • موقع للدعم شخصيات سياسية بطريقة غير مباشرة

  • مثل هذه المناسبات مكتنظمش فقيطون،لوكان كانت فالقاعة المغطاة أحسن ،كان الحضور يتضاعف اكثر واكثر فمتتبعي الموقع كثار ومحبي المكرَّمين اكثر (مجرد رأي) وعذرا.

  • أشيد بجهودكم في الموقع. بارك الله فيكم على ما تقومون به وتطمحون له.. لكم مني كل التقدير والاحترام.

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كل عام وانتم بخير وكل من يشارك في هاد الموقع الاكتروني زايو ستي من قريب و من بعيد اتمنى لكم اتوفيق ونجاح والاستمرارية ان شاء الله

  • لقد مرت سبع سنوات بسرعة البرق ،سبع سنوات من العطاء والتالق و البحث عن الاحداث لتقديمها للقارئ .
    اتمنى الاستمرارية والدوام وكل المستقبل لموقع زايو سيتي.نت وللاطر المشرفة عليه سواء الادارية او التقنية.
    كل النجاح والتوفيق.

  • تبارك الآه على الوجوه العزيزة والغالية من أساتذتنا الكرام و معلمينا و اصدقاء طفولتنا أبناء مدينتنا زايو حفظكم الله ورعاكم و بمناسبة ذكرى مرور سبع سنوات على تأسيس موقعنا و نافذتنا التي نطل بها على احوال مدينتنا نتمنى لكم المزيد من التالق و النجاح باْذن الله و السلام عليكم

  • كان حفلا متألقا كما صاحب موقع زايو سيتي السيد مصطفى الوردي المتألق في تقديم مستجدات مدينتنا الصغيرة زايو. دمت محلقا في السماوات أخي مصطفى.

  • كان حفلا رائعا شكرا زايوسيتي

  • الف مبروك لموقع زايو سيتي ومزيدا من التالق ؛ تمنينا الحضور لولا السفر الدي غيبنا ؛ لكن الحضور الكريم كان وازنا واغنى الحفل .