احتفاء فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور بكتاب :”التعالي النصي:مفاهيم وتجليات” للدكتور نور الدين الفيلالي

آخر تحديث : الثلاثاء 9 مايو 2017 - 11:28 صباحًا
2017 05 08
2017 05 09

تغطية:جمال ازراغيد

نظم فرع اتحاد كتاب المغرب بشراكة مع فرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بالناظور الحلقة الخامسة عشرة من حلقات ” مدرس وكتاب” الخاصة بإبداعات وإنتاجات نساء ورجال التعليم .وقد خصصت هذه الحلقة لقراءة وتوقيع كتاب :” التعالي النصي: مفاهيم وتجليات” للأستاذ الباحث د.نور الدين الفيلالي، وذلك مساء السبت :6 ماي 2017 بقاعة الاجتماعات بالمؤسسة ، بمشاركة الأستاذين:عبد الله زروال ونور الدين أعراب الطريسي. أدار الحلقة الأستاذ الباحث د. عيسى الدودي والتي استهلها بكلمة ترحيبية رحب فيها بالجمهور الذي لبى الدعوة وبالأستاذين المشاركين معبرا عن سعادة الجهتين المنظمتين بهذا الاحتفاء الجميل بالكاتب وكتابه “التعالي النصي: مفاهيم وتجليات” الصادر سنة 2016، وهو كتاب نقدي حاول فيه صاحبه تسليط الأضواء على عدد من المفاهيم النقدية وتوضيحها وتقريبها من المتلقي. ثم عرج على التعريف بالكاتب مؤكدا أنه يمتلك حضورا وازنا ومتميزا في المشهد الثقافي لمساهمته الفعالة في الحركة الثقافية سواء في مدينة الناظور أو الجهة الشرقية أو على الصعيد الوطني ، واشتغاله في كثير من الإطارات والجمعيات الثقافية. وهو معروف بقوة لدى الناشئة خاصة التلاميذ والطلبة من خلال الورشات الإبداعية التي ينظمها لصالحها،ولذا سماه القاص الخضر الورياشي في إحدى تدويناته ب”صديق التلاميذ”. وبخصوص رصيده المعرفي والأكاديمي فهو حاصل على الدكتوراه في الأدب الحديث حول الرواية المغاربية ، قاص صدرت له المجموعة القصصية”حلبة الرهان الأصعب”، وناقد له عدة مؤلفات ،منها:

– رواية العلامة بين التخييلي والتاريخي؛ – رحلة الحكاية وحكاية الرحيل؛ – مداخل لدراسة المشروع النقدي لحميد لحميداني؛ – القصة القصيرة جدا بالمغرب،بحث في مراحل تشكل نوع سردي جديد؛ – أنطولوجيا القصة القصيرة جدا بشرق المغرب؛ – القصة القصيرة جدا عند آمنة برواضي. بالإضافة إلى مساهمته في عدة كتب نقدية مشتركة. وبعده أعطى الكلمة للأستاذ الباحث د.نورالدين اعراب الطريسي ليقدم مداخلة حول الكتاب – موضوع القراءة والتوقيع – ،اعتبر الكتاب كتابا نقديا يعبق برائحة البحث الأكاديمي الجاد لما عرف على صاحبه من بحث رصين ينهل من منابع الادب والمعرفة النقدية الحقيقية الخالصة والصافية التي قلما نعثر عليها في هذا الزمن الردئ. والباحث ينتمي إلى هذا الجيل الأدبي والنقدي الجديد ، يتميز باعتماد منهج نقدي خاص يمزج بين التراث النقدي العربي القديم وبين المعرفة النظرية والنقدية الغربية الحديثة. وأكد الأستاذ أن الكتاب هو بحث في موضوع التناص الذي اثار الكثير من السجال النظري والنقاش الطويل إلى يومنا هذا، وقد تتبعه صاحبه بالاستقصاء والتفصيل والدقة العلمية. ويلاحظ أن الكاتب لا يتوقف عند حدود مصطلح ومفهوم “التناص” كما هو معروف عند الناقدة “جوليا كريستيفا” بل انتقل إلى الشكل الذي استقر عليه هذا المفهوم عند الناقد جيرار جيينيت، وهو” المتعاليات النصية”. فلقد أشار الكاتب إلى رحلة هذا المصطلح وتطوره عبر ثلاث مراحل أساسية: 1- مفهوم الحوارية عند ميخائيل باختين؛ 2- مفهوم التناص عند كريستيفا؛ 3- مفهوم المتعاليات النصية عند جيرار جينيت. نجد الكاتب يفضل مصطلح ” التعالي النصي” على مصطلحي “الحوارية” و”التناص” لأنه أعم وأشمل منهما. وقد توقف عند كل مرحلة من هذه المراحل الثلاثة لتقصيها وتفصيل الحديث عنها بهدف إبراز مميزاتها وخصائصها. وختم مداخلته بالتنويه بالكتاب وما يتمتع به كاتبه من خصال معرفية ونقدية تجعله ناقدا متميزا… ثم أعقبه الأستاذ عبد الله زروال بمداخلة موسومة ب” ملاحظات أولية في كتاب التعالي النصي: مفاهيم وتجليات” استهلها بتقديم الكتاب الصادر ،ضمن سلسلة مداخل، عن مجموعة من دور النشر المتعاونة: منشورات ضفاف، دار الأمان بالرباط، كلمة، منشورات الاختلاف، يتكون من 80 صفحة

من الحجم المتوسط ، يتضمن مقدمة مقتضبة أومأ فيها إلى موضوع الكتاب إضافة إلى سبعة فصول ركز في الاربعة الأولى على التنظيرات الغربية أما الفصول الثلاثة المتبقية فأفردها للتفاعل النصي ، والخاتمة أجمل فيها النتائج المتوصل إليها. وبعدئذ قدم الأستاذ مجموعة من الملاحظات انصبت على جوانب مختلفة من الكتاب، منها: 1 – التصنيف: اعتبار الكاتب منجزه دراسة تارة وبحثا تارة أخرى يحتمل أن يكون راجعا إلى سياق الكتابة وسياق النشر وما يفصل بينهما من هوة زمنية . ويرى الأستاذ أن هذا المنجز أقرب إلى المقاربة النظرية المفهومية، وهذا ما يومئ به اللفظ الأول في العنوان الفرعي”مفاهيم”، وتعززه المحتويات… 2 – الموضوع: تناول الكتاب ظاهرة تعالق النصوص الأدبية وتداخلها وهي موضوع أثار الكثير من السجالات حد التنازع الاصطلاحي، وقد اختار الباحث نور الدين الفيلالي مصطلح التعالي النصي الذي اقترحه جيرار جينيت للدلالة على هذه الظاهرة استنادا إلى ثلاث مبررات: – رفع الالتباس الموجود بين مفهوم التناص عند استعماله بمعناه الموسع وبين مفهومه بوصفه نوعا من التعالي النصي عند جينيت؛ – التناص عند كريستيفا شكل من أشكال التعالي النصي الخمسة ، مما يعني أن هذا الأخير أعم وأشمل من التناص؛ – التعالي النصي أكثر وضوحا ودقة وتنظيما من الحوارية حتى وإن كانت هذه الأخيرة شاملة في معالجتها تداخل النصوص. إلى جانب هذا المفهوم استعمل الناقد مفهوما آخر هو التفاعل النصي معللا ذلك بمبررين: – استعمال جيرار جينيت هذا المفهوم في كتاباته للإشارة إلى التعالي النصي عن جنسه الأدبي من خلال تفاعله مع نصوص أخرى؛ – ملاءمة صيغة التفاعل علاقات بين النصوص داخل النثر العربي القديم والدراسات البلاغية والنقدية العربية القديمة. 3 – المنهج: تصريح الكاتب ، في الفصل الاول، بتبني رؤية منهجية تعتمد على منجزات الشعرية الجديدة من خلال كتابات ميخائيل باختين، جوليا كريستيفا، رولان بارت، وميكائيل ريفاتير فضلا عن ذكره لأبحاث الناقد الفرنسي جيرار جينيت حول المتعاليات النصية أو التعالي النصي ناهيك عن إقراره بالإفادة من الدراسات النقدية العربية التي عنيت بالموضوع. إن الناقد في عنصر المنهجية اكتفى بالإشارة إلى نقطتين هما: الغاية والمرجعية. ويبدو عند التقصي أن المنهج المعتمد مضمر من حق الناقد والقارئ الحصيف الكشف عنه… 4 – البيبلوغرافيا: توزيع المؤلف بيبليوغرافيا الكتاب على النحو التالي: الكتب باللغة العربية والمترجمة (45 كتابا) – الكتب باللغة الأجنبية (كتاب واحد ) – المجلات (12 عددا). من هنا، فالبيبليوغرافيا ثرية كما وكيفا. 5 – الجانب الطباعي: من الملامح البادية طباعة الشواهد بخط مضغوط بهدف تمييزها عن مكتوب المؤلف. وخلص الأستاذ أن كتاب التعالي النصي للدكتور نور الدين الفيلالي كتاب قيم مفيد يجد فيه القارئ المهتم بالنظرية النقدية مختلف المفاهيم الدالة على تداخل النصوص وتفاعلها ما يعكس الجهد الاستثنائي الذي بذله الناقد ما يجعله حقيقا بالتقدير والإشادة والتنويه. وبعده أعطيت الكلمة للجمهور الذي ساهم بمجموعة من الأسئلة والتوضيحات التي أثرت الموضوع . ثم تناول الكلمة الناقد المحتفى به نورالدين الفيلالي الذي شكر الجهتين المنظمتين لهذا الحفل الجميل وتحدث عن الحيثيات المتحكمة في صناعة هذا الكتاب الذي يحتل الرتبة الثامنة بين إصداراته بما فيها المسافة الزمنية الطويلة التي استغرقها قبل النشر ، الإهداء الذي خص به ابنه يوم كان جنينا، والإعتراف بأنه لا يقدم نظرية نقدية ولن يسعى أبدا أن يقدمها… وغيرها من الحيثيات والظروف المحيطة بكتاباته النقدية والإبداعية. وقبل أن ينفض الجمع أعطيت الشواهد التقديرية للمشاركين تقديرا لهم على مساهمتهم في إنجاح هذه الحلقة ، ووقع الكاتب نسخا من كتابه للمهتمين بالحقل الأدبي والنقدي ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.