صدق أولا تصدق : 120 مليونا رشوة للترخيص لمحطة وقود بإقليم الناظور

آخر تحديث : الجمعة 10 مارس 2017 - 9:45 مساءً
2017 03 09
2017 03 10

يوسف الساكت

تحقق السلطات الأمنية والقضائية بإقليم الناظور في مصير مشروع استثماري بملايين الدارهم اشترطت أطراف في السلطات المنتخبة بجماعة قروية الترخيص له مقابل الحصول على مبلغ مالي ضخم على سبيل الرشوة حدد في مليون و 200ألف درهم. وتتحرى عناصر الأمن في عدد من الوثائق والمستندات ومقاطع من شريط فيديو وقرائن للتأكد من تورط رئيس جماعة في تهمة ارتشاء من أجل تسهيل مشروع استثماري عبارة عن تهيئة محطة للوقود مرفقة بعدد من المحلات التجارية وباحات استراحة ومقاه وفضاءات ترفيه للأطفال قرر رجل أعمال يتحدر من المنطقة إقامتها على مشارف الجماعة. وتحدثت مصادر من المنطقة ل ” الصباح” عن محطة وقود بموصفات عصرية وبمعايير وطنية هي الأولى بهذا الحجم الاستثماري بالجماعة مقرر أن توفر أزيد من 80 منصب شغل لأبنائها،”قبل أن يجد صاحبها نفسه ،منذ أشهر ، في دوامة مشاكل وعراقيل لا أول ولا آخر”، حسب تعبير المصادر نفسها. ويحكي صاحب المشروع ، في مقطع فيديو توصلت”الصباح” بنسخة منه، كيف تلاعبت أطراف في الجماعة في ملف طلب الرخصة الذي تقدم به إلى مجلسها، بعد استيفاء كل الشروط اللازمة للمشروع ومنها موافقة الشركة والتصميم، وعدم تسجيل أي اعتراض من قبل المصالح الخارجية، وبشكل خاص وزارة التجهيز. وبعد انتظار طويل ، توصل المعني بجواب لا يستند إلى أي مرجع قانوني، إذ طلب منه الإدلاء بوثيقة ملكية العقار الذي ينوي بناء المشروع عليه،علما أن رجل الأعمال أدلى بما يفيد أنه يستغل العقار على سبيل الكراء باتفاق مع أصحابه. وأردف صاحب المشروع،في شريط الفيديو موضوع التحقيق الأمني، أن طلب الإدلاء بهذه الوثيقة غير القانونية ماهو إلا ذريعة لطلب رشوة ضخمة مقابل التوقيع على الترخيص ، وهو الأمر الذي أغاض رجل الأعمال الذي أعاد الاتصال بالرئيس من أجل تبرير طلب الوثيقة ووعده بحل المشكل في أقرب وقت، كما ربط الاتصال بوالي الجهة ورئيس الجهة ومدير المركز الجهوي للاستثمار لوضعهم في صورة ما يجري في المنطقة. واتهم رجل الأعمال أطرافا أخرى من داخل المنطقة وخارجا ورؤساء جماعات ومستثمرين منافسين في التورط في الموضوع،ووضع جميع العراقيل في سبيل إنجازه، ساردا أسماء هؤلاء المسؤولين وصفاتهم في عدد من الشكايات التي توصل بها والي الجهة ووزير الداخلية والإدارات المركزية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • يدفعون رشواة لإنشاء محطة للوقود والأمن يفتح تحقيق في الحادث ويتركون من ينشئ محطة وهمي في مستودعاتهم ويروجون الوقود دون ترخيص هذا ما تعيشه جماعة زايو حيث يوجد محطة واحدة للوقود في زايو المدينة مرخص لها ومحطاة وهمية غير مرخصة من جميع مداخل المدينة والسلطة والأمن على دراية بالموضوع ولم يفتحو تحقيق في الأمر فما السبب ، هل أصحاب المحطاة الوهمية للوقود لديهم معارف معى السلطة مجموعة من الأسئلة مطروحة

  • السلام عليكم

    اضم صوتي الى صوت الداودي .. أنتَ لا تستهدف اي شخص بذكر إسم الجماعة ..

    واضيف على ذلك ان لا عيب في المسيرين الجماعة اطلاقا .. بل العيب الكبير في من صوت لهؤلاء اللصوص .. الذين لا يهمهم لا تشغيل المواطن ولامصلحة الوطن ولا من يريد ان يستثمر في البلاد ولا والوا.. همهم الوحيد هو السطو على ارزاق الناس ليس الا .. طبعاً فانا لا أعمم هناك ناس شرفاء هم قلة مع الأسف الشديد..

    نعيب زماننا والعيب فينا..وما لزماننا عيب سوانا
    ونهجو ذا الزمان بغير ذنب ..ولو نطق الزمان لنا هجانا
    وليس الذئب يأكل لحم ذئب..ويأكل بعضنا بعضاً عيانا

    صدقت ياصاحب القصيدة .

  • لابد من وضع النقاط على على الحروف ،ويجب ذكر الأسماء كلها بدءا من الجماعة القروية مرورا بريءسها والموظفين المعنيين وشكرا

  • إذا لم تذكر إسم الجماعة، فالخبر ناقص لا يُسمنُ ولا يُغني من جوع. لماذا الأخبار الغامضة؟ أنتَ لا تستهدفه في حياته الخاصة، بل كمسؤول عمومي؛ إذن لماذا لم تذكر إسم الجماعة؟

  • نريد من بوابتنا المفضلة تعميق البحث في هذاالموضوع وكشف من يكون رئيس الجماعة المعني لأننا سمعنا ان هذا الرئيس ….. ومن عقر …
    نحن ضد الفاسدين والمفسدين الذين يراكمون الثروات بالرشوة.