القبض على عصابة إجرامية خطيرة بضواحي زايو

آخر تحديث : الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 10:38 مساءً
2016 10 24
2016 10 25

زايو سيتي.نت عبد الجليل بكوري

تمكنت عناصر من الدرك الملكي التابعة لسرية زايو من القبض على عصابة اجرامية ابطالها ثلاثة افراد ينحدرون من مدينة زايو و اولادستوت ،و ذلك ليلة الاحد 23 اكتوبر الجاري. العصابة كانت بصدد سرقة الدجاج من احد الاسطبلات المتواجدة بدوار الفوارس اولاد ستوت، مستعملين سيارة كبيرة من نوع مرسيدس 207، و بعد افتضاح امرهم من قبل صاحب الضيعة الفلاحية الذي اتصل بالدرك الملكي ، قبل ان يواجه اللصوص محاولا منعهم من الهرب ، لكنهم عنفوه قبل ان يلوذوا بالفرار عند و صول سيارات رجال الدرك. و بعد مطاردة هوليودية تمت محاصرة الاضناء قرب السجن الفلاحي بزايو، و اعتقال اثنان منهم، فيما لاذ الثالث بالفرار الى وجهة مجهولة مستغلا الظلام ، كما تم حجز السيارة التي كانوا يستعملونها. و علمت زايوسيني.نت ان العصابة المذكورة هي ذاتها التي روعت ساكنة اولاد ستوت ، خاصة اصحاب الضيعات الفلاحية ، حيث سبق ان سرقوا رؤوس اغنام اكثر من مرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • نطلب شرحا اوفر من = ولد الحي اعلاه = لفهم كلامه احسن . ماذا فعل عامل الضيعة حتى القي القبض عليه هو الاخر .

  • نعم اخي صاحب التعليق الاول في ما يخص العقوبة فلا زالت هولاندا تطبق عقوبة العمل بدون اجر حتى الان، لا ادري لماذا لم تفكر الحكومة أو وزارة العدل في هذا النوع من العقوبات ، رغم ان احياءنا ومدننا مليءة بالازبال والأوساخ وكذالك استغلالهم في المجال الفلاحي ،وهكذا تتمكن الدولة من توفير ميزانية السجون على الأقل .

  • الخبر اليقين هو ان عامل الضيعة تم القبض عليه لانه دافع عن نفسه

  • اولا نشكر الساهرين على امن وسلامة المواطنين بدون استثناء
    وكما نرجوا من القضاء ان يقول كلمته في النازلة وان تكون العقوبة زجرية مع الاعمال الشاقة اقلها 20 سنة ليكونوا عبرة لغيرهم ونقلهم الى سجن من سجون جنوب المملكة وهناك الكثير من الاعمال الخيرية يجب على الدولة ان تشغلهم في تلك الاعمال كحفر الابار وشق الطرقات وغرس الاشجار وجمع النفايات وغير ذلك من اعمال تستفيد الدولة من تلك الخدمات دون دفع درهما واحدا مثل هاته الاعمال كان يقوم بها السجناء في القرن العشرين في اروبا واسيا وكانت جارتنا اسبانيا استعملت السجناء الاسبان في شق طريق من مولاي رشيد عبر الدواوير المحاذية لسلسلة جبال كبدانة
    ولم لا تستفيد الحكومة من هؤلاء النزلاء الخارجين عن المالوف وقطاع الطرق والسطو على ممتلكات الغير