محمـــد مرســـي .. أول رئيس لمصر بعد الثورة

آخر تحديث : الأحد 24 يونيو 2012 - 11:43 مساءً
2012 06 24
2012 06 24

انتُخب مرشح الاخوان المسلمين محمد مرسي أول رئيس لمصر بعد “ثورة 25 يناير” 2011 التي اطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، وذلك بعد ان حصل على 13.2 مليون صوت (51.73%) مقابل 12.3 مليون صوت لأحمد شفيق (48.27%).

وكان كل من مرشح الاخوان المسلمين محمد مرسي وأحمد شفيق – آخر رئيس وزراء في عهد مبارك – قد أعلن انه الفائز وسط اجواء مشحونة في البلاد.

وقد عكست الصحف المصرية التي صدرت الأحد حالة الترقب السائدة في الشارع المصري حيث كتبت الاخبار (حكومية) “مصر تقف على اطراف اصابعها”, بينما قالت صحيفة الجمهورية (حكومية) “العصر مرسي او شفيق في القصر”.

وعنونت الشروق (مستقلة) والوفد (ليبرالية) بالعنوان ذاته “اليوم مصر تعرف الرئيس” بينما قالت الوطن (مستقلة) “الاخوان يعدون المسرح لمرسي” و”تاهب امني مكثف تحسبا لفوز شفيق”, واكدت المصري اليوم (مستقلة) ان “مصر تترقب الرئيس وتتحسب للاسوا”.

وحشد كل فريق الليلة الماضية الالاف من انصاره في ميدان التحرير بالنسبة لمرسي ومدينة نصر بالنسبة لشفيق وكل يحتفي ب “فوز” مرشحه.

واكدت السلطات انها عززت الاجراءات الامنية ووضعت خططا لمواجهة اي اضطرابات قد تحدث بعد اعلان النتائج. وقامت قوات الامن بإغلاق الشارع الذي يطل عليه مجلس الوزراء, كما عززت قوات الامن المركزي من انتشارها فى المكان.

وقالت مصادر امنية ان عددا كبيرا من جنود القوات المسلحة انتشر داخل سور مجلس الشعب, بالاضافة إلى قيام أفراد الشرطة المدنية بتأمين المبنى الواقع بعد بضع مئات الامتار من ميدان التحرير حيث لايزال الاف من أنصار مرسى يتظاهرون مرددين “النهارده العصر مرسى رايح القصر”.

وجرت هذه الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية وسط اجواء من الشد بين الاخوان المسلمين اكبر قوة سياسية في البلاد والمجلس العسكري الحاكم منذ الاطاحة بمبارك.

وازدادت حدة هذا الشد بعد قرار المحكمة الدستورية بحل مجلس الشعب الذي يهيمن عليه الاسلاميون قبل ايام من جولة الاعادة في انتخابات الرئاسة وصدور اعلان دستوري مكمل اصبحت بمقتضاه سلطة الشريع للمجلس العسكري اضافة الى صلاحيات اخرى اعتبر الاخوان انها “تنقص من صلاحيات” الرئيس الجديد.

وحذر المجلس العسكري في بيان الجمعة من انه ستتم مواجهة اي خروج عن النظام ومساس بالمصالح العامة والخاصة “بمنتهى الحزم والقوة” ودعا جميع القوى السياسية الى احترام القانون والشرعية، وانتقد استباق اعلان اللجنة الانتخابية النتائج الرسمية للانتخابات معتبرا ان ذلك “احد الاسباب الرئيسية للانقسام” في الساحة السياسية, في رسالة اعتبرت موجهة خصوصا للاخوان المسلمين.

في المقابل حذر الاخوان من “العبث” بنتائج الانتخابات التي قال محمد مرسي مرشح حزب العدالة والتنمية المنبثق عن الاخوان في اليوم ذاته انها “متوقعة ومعروفة للجميع” مؤكدا مع ذلك ان الاخوان لا يسعون الى “مواجهة او عنف” لكنهم سيعملون سلميا على التصدي لاي تزوير للنتائج.

وقسم التنافس الانتخابي سعيا لكرسي السلطة المصريين الى قسم خائف من عودة النظام السابق من خلال شفيق وقسم خائف من تاثير فوز مرسي على الحريات الشخصية ويريد ابقاء الدين بمنأى عن السياسة.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    في عهد مبارك كان السجن بالنسبة للاخوان المسلمين مقر سكناهم يدخلونه متى يشاء مبارك ويخرجون منه باذن الله والله سبحانه وتعالى يقول للمظلوم -( وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين) وقال صلى الله عليه وسلم =(اتقوا دعوه المظلوم فإنها تصعد الى السماء كأنها شراره) و (اتقوا دعوه المظلوم وان كان كافرا فإنه ليس دونها حجاب ) و دارت الايام ومرت الايام فاصبح الاخوان هم من يحكمون و اصبح مبارك محكوم عليه بالمؤبد فيا قدرة الله التي جعلت الضعيف قويا والقوي ضعيف فسبحانك سبحانك وتحياتي الحارة للاخ المحترم جعلول محي الدين

  • بسم الله الرحمن الرحيم. نعم مبروك لمرسي وللمصريين وخاصة الثورة العظيمة ً لكن ًًً ولكن ماذا بعد. ثورة 23 يوليو 52 ونجيب ًوعبدالناصرً والساداتًً ومباركً النتيجة 0 ل 0 نتمنى هذه المرة ان تتغير النتيجة وتنتصر مصر بحصة ثقيلة وشكراً. جعلول

  • هنيئاً لأخواننا بمصر
    يستحقون هذا الفوز نسأل الله أن يوفقهم في مسيرتهم هاته
    بقي أن يسقط حكم العسكر ونسيمها بالثورة

  • hada howa attghyir o al ikhwan kano madlomon man anidam sssabi9 .yastahlo daba homa yahakmo allah y3awanhom

  • وبذلك يخلف مرسي الرئيس المخلوع حسني مبارك ليكون أول رئيس مدني للبلاد منذ الإطاحة بالنظام الملكي في ثورة 23 يوليو/تموز 1952 إذ تَعاقب منذ ذلك التاريخ على قيادة البلاد رؤساء منحدرون من المؤسسة العسكرية وهو محمد نجيب وجمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك. فمبروك لمحمد مرسي وللمصريين جميعا هذا النصر وهو انتصار للثورة العظيمة