جمعية الريف لحقوق الانسان تدعو لوقفة احتجاجية ببوابة مليلية المحتلة

آخر تحديث : الإثنين 18 يونيو 2012 - 6:33 مساءً
2012 06 17
2012 06 18
بلاغ للرأي العام من جمعية الريف لحقوق الإنسان
في إطار تتبعنا لمجريات الوقائع و القرارات الغير المسؤولة المتخذة من قبل مندوب حكومة الإحتلال  الإسبانية بمدينة  مليلية ” عبد المالك البركاني” من اجل منع ولوج السيارات  و الراجلين الناظوريين عبر معبر بني أنصار بناءا على هذا البرنامج:
– السيارات النفعية من نوع 207 و ما شابهها  المرقمة بالمغرب  منذ اليوم أي 18 يونيو 2012  ستمنع من الولوج إلى مليلية السليبة.
– عدم السماح للسيارات المرقمة بمليلية الحاملة للقليل من البضائع الخفيفة من الولوج إلى بني أنصار حتى يقوموا  بأداء مبلغ 70 أورو في مكتب النقل بمليلية.
– سيمنع من الولوج  عبر معبر بني أنصار كل السيارات الخفيفة و الدراجات النارية و الهوائية التي تستعمل في حمل بعض السلع البسيطة ابتداء من 01 يوليوز 2012 و تحويلهم إلى المعبر فرخانة.
– ولوج الراجلين إلى بني أنصار بالنسبة للعاملين بدون عقد عمل و ممتهني التهريب المعيشي وكل حامل لأي منتوج مقتنى من مليلية  سيتم عبر بوابة “باريو تشينو” ابتداء من 01 يوليوز 2012.
و على هذا إذ نصنف هذا الإجراء في جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان الذي أقدم عليه  مندوب حكومة الإحتلال  الإسبانية بمدينة  مليلية ” عبد المالك البركاني”  في إطار التضييق على حرية التنقل و التجول بين المدينة السليبة مليلية و إقليم الناضور.
لهذا ندعوكم إلى المشاركة  في الوقفة الإحتجاجية  الإنذارية الأولى يوم الثلاثاء 19 /06/2012 على الساعة 10:00 العاشرة صباحا عند بوابة الإسبانية بمعبر بني أنصار، لضغط من أجل إعادة الأمور إلى حالها الطبيعي                                “فكونوا في الموعد”.
و السلام

حرر بالناضور في 18/06/2012

Asociación Gran Rif de Derechos Humanos

Comunicado a la opinión publica

 

 

 

En el marco del seguimiento de lo que esta ocurriendo en Melilla precisamente  por el delegado del gobierno colonialista español de esa ciudad  “abdelmalik al barkani” y por las decisiones equivocadas, irresponsables y peligrosas que decide, podrá llevar otra vez a Melilla a una crisis verdadera con su entorno con Nador y localidades limítrofes.

 

Fuentes seguras, nos han confirmado a (AGRDH) que la delegación tiene un proyecto de impedir el acceso a vehículos y peatones que trabajan en el comercio atípico a través del paso de Beni-Enzar con Melilla  que quiere cumplir a partir de hoy, lunes 18/06/2012 hasta el 01/07/2012 que será definitivo la transferencia a otros pasos, Farkhana y Barrio Chino, con este programa:

 

-Todo tipo de furgonetas, usados en el comercio atípico (Entre Melilla y Nador) y matriculadas en Marruecos, no podrán acceder a Melilla ocupada desde el día 18/06/2012.

 

-Las furgonetas matriculados en España, usados en comercio atípico (Entre Melilla y Nador), cuando traspasan al paso de Beni-Enzar con mercancía tendrán que pagar 70 Euros.

 

-Se impedirá el acceso de vehículos, motos, bicicletas, usados en comercio atípico (Entre Melilla y Nador), a partir del 01/07/2012 y transferirlos al paso de Farkhana.

 

-Impedirán la salida de los peatones de Melilla que trabajan en el comercio atípico (Entre Melilla y Nador) y todos lo que hace las compras de Melilla a partir 01/07/2012 y ser transferidos al paso de Barrio Chino.

 

Con todo lo anterior, este programa del proyecto de la delegación del gobierno colonialista español señala a una sola cosa que es la violación del derecho de libre circulación entre Melilla y Nador y acto racista porque señala solamente a los nadorienses.

Por eso en nuestra asociación (AGRDH) condenamos esas tonterías que hace “adelmalik albarkani” y hacemos un llamamiento para que reflexione en sus decisiones por el bien de todos y la fluidez de los pasos entre Melilla y Nador.

Hacemos otro llamamiento en el mismo marco a todos, en participar en la primera concentración de aviso a ese delegado del gobierno colonial de Melilla que será el martes 19/06/2012 a las 10:00 de la mañana en la puerta española del paso de Beni-enzar.

 

“PEDIMOS QUE LLEGUEIS A TIEMPO”

 

Redactado en Nador el 18/06/2012

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.