صورة تذكارية للقدوري والطيبي وجه فقد صفة نائب برلماني لصالح وديع واخر سيفقد صفة رئيس عرفة الصناعة اتقليدية انه زمن تغيير الوجوه وان كان في نظري الطيبي افضل من وديع ولكن ليسا الأفضل لأن هناك من هم افضل منهم
ربما سيتفقون على توزيع الأدوار في الانتخابات القادمة للحفاظ على المصالح الشخصية للقدوري وباقي السماسرة المنتمون الى حزب الاستقلال العضاء بالبلدية الذين زادو من تشويه صورة الطيبي حتى لم يعد يحضر الى البلدية وتخلى عن مسؤولياته