وأحيي إخوتي الكدشيين على هذه الخطوة وأشكرهم لأن ابوابهم دائما مفتوحة للاجئين أمثالي وآخرين كالأخ أمهارش ويحيى وكل المفلسين والمطرودين من النقابات الأخرى