ندوة تحسيسية حول “العنف بالوسط ألمدرسي” بثانوية وادي الذهب بوجدة

آخر تحديث : السبت 12 مايو 2012 - 11:09 مساءً
2012 05 12
2012 05 12

نظمت ثانوية وادي الذهب التأهيلية  بشراكة  مع الجمعية المغربية  لدعم الطفولة والشباب  وبتنسيق مع خلية  محاربة العنف  للثانوية أمسية تحسيسية  في موضوع  ” نبذ العنف  بالوسط ألمدرسي”  وذلك يوم السبت 5 مايو  من  الساعة  2.30 الى ألساعة 6,30 مساءا . تضمن برنامج الأمسية  على محورين أساسين:

-العنف بالوسط المدرسي والحماية القانونية  للمعنفين .

– ظاهرة المخدرات  بالوسط المدرسي.

حضر اللقاء  بالإضافة الى عدد  كبيرمن  تلامذة   ثانوية  وادي الذهب مجموعة من تلامذة ثانوية   عبد المومن  ، ممثل عن السيد النائب الاقليمي ، السيد  رئيس مصلحة كتابة  النيابة  العامة لدى محكمة الاستئناف بوجدة ،السيدة   نائبة الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف ، السيدة    مساعدة اجتماعية بخلية العنف  بالإضافة الى   مديري   ثانوية عبد المومن  وثانوية الدرفوفي، كما حضر  الندوة مجموعة من الأطر التربوية والإدارية بثانوية وادي لذهب الـتأهيلية ومجموعة من الصحافيين .

بعد افتتاح  اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم ، قرأ الحاضرون الفاتحة  ترحما على روح الفقيدة هناء بوطوبة  تغمدها الله برحمته  وأسكنها  فسيح جنانه. أخذ الكلمة  السيد مدير ثانوية وادي الذهب  ورحب  بكل الحاضرين كما عبر عن سعادته لاحتضان  الثانوية مثل هذه الندوات البالغة الأهمية نظرا لما أ صبحت تشكله ظاهرة العنف المدرسي من خطورة على المسارين التعلمي والتربوي على حد  سواء كما شد بحرارة على ايدي بعض الأطر التربوية والإدارية التي ساهمت وتساهم في انجاح الأنشطة التربوية . تناول الكلمة بعد ذلك ممثل السيد النائب الاقليمي  السيد بنعبيد الذي أشاد بثانوية وادي الذهب والمكانة التي تتبوؤها نظرا للجوائز التي حصلت عليها محليا  و وطنيا كما  أكد بدوره على أهمية الموضوع المدرج متمنيا أن تعمم مثل هذه الأنشطة بباقي المؤسسات التعليمية ، أما رئيس مصلحة  كتابة النيابة العامة للمحكمة الأستاذ المقتدر  عبد القادر بوغالب ، أحد قدماء تلامذة ثانوية وادي الذهب ،فأكد بدوره على ضرورة تضافر جهود الجميع من أسرة وأساتذة و مجتمع  مدني ووسائل الاعلام لوضع حد لآفة المخدرات والعنف معا كما أن الأستاذ لم  يخفي اعجابه وافتخاره بهذه المؤسسة وجدد شكره لبعض أساتذته الذين كانوا من بين الحاضرين  كما تطرق في كلمته للجانب القانوني للموضوع خاصة ما يتعلق بالنصوص والأحكام الصادرة في حق المتعاطين للمخدرات  . أما الأستاذة كريمة الادريسي فإنها عرجت على الجانب القانوني للمعنفين سواء تعلق الامر بالمتمدرسين  أو الأطر التربوية أوالادارية كما تدخلت الأستاذة  فاطمة حمودة المساعدة الاجتماعية بخلية مناهضة العنف بمحكمة الاستئناف حيث  عرفت بالخلية وطرق اشتغالها .  كما اخذ الكلمة كل من مدير ثانوية عبد المومن ومدير ثانوية الدرفوفي اللذان أثريا النقاش  و أجابوا على مجموعة من التساؤلات  وصححوا العديد من المفاهيم لدى التلاميذ  و أكدا على تطيق النظام الأساسي بالمؤسسة من طرف الجميع .لقد اجمع كل الحاضرين على ضرورة تعاون الجميع  والتعامل مع ظاهرة العنف بالطرق التربوية وضرورة اشراك الأسرة ،  فالعديد من المتدخلين أرجعوا أسباب هذه الظاهرة الى بعض المشاكل الأسرية والاجتماعية ومنهم من أرجعها الى تدني المستوى الدراسي وعدم قدرة بعض التلاميذ على مسايرة الركب .    بعد ذلك فتح باب النقاش وكانت الاولوية للتلاميذ الذين عبروا عن مستوى جدير بالتنويه حيث كانت جل تدخلاتهم وأسئلتهم تصب في نفس الموضوع.ولن ابالغ ان أكدت ان الأمسية كانت ناجحة بامتياز . يجب التنويه  بالتنظيم المحكم للأمسية الذي كان من طرف التلاميذ انفسهم وخاصة تلامذة الأولى آداب 6 الذين ابانوا عن مستوى عالي من النضج ،وللعلم أن هؤلاء التلاميذ كانوا في الماضي القريب من بين  العناصر القليلة الاهتمام بالدراسة وان لم أقل ميالة للفوضى والشغب لكن بفضل الأنشطة و تأطير خلية نبذ العنف تحت اشراف الأستاذ يحيى يوسف  والأستاذة  بشرى زكاغ  تمكن هؤلاء التلاميذ من الاقلاع عن السلوكيات الغير اللائقة وكانت تدخلاتهم خير معبر عن التغيير الجذري الذي لامسه كل من يعرف تلامذة هذا القسم.  والشيء المؤكد أن الأنشطة داخل المؤسسات التعليمية هي الوصفة الفعالة لترسيخ  القيم النبيلة والسلوكات الايجابية  لدى كل المتمدرسين وكذا نبذ العنف بجميع أشكاله ،اختتم اللقاء بحفل شاي على شرف الحضور  وأخذ بعض الصور التذكارية.

ذ.  منصور نجاري

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان