إزدواجية لا تخلو من…ذات الشيء ولكن بشكل أخر

آخر تحديث : الخميس 3 مايو 2012 - 8:48 مساءً
2012 05 02
2012 05 03
ما سر كل هذه “السلطة” التي نملكها فينا وهذه الإزدواجية الغريبة التي نمتلكها وتجعلنا نقبل اعمال وتصرفات هنا ونرفضها هناك ولا نقيِّم بالتالي الأشياء برؤية ومسطرة واحدة .
بل وحتى عندما نقيم بعض الأشياء ، نقيمها دائما حسب مزاجاتنا بل وانفعالاتنا أحيانا، كتقييمنا مثلا لبعض المواقع الإلكترونية .التي كثيرا ما يقال عن بعضها  أنها ” مخزنية “..أو ” عميلة ” أو ما شابه ذلك .
فما القياس والمقياس في ذلك ؟!!
قبل أيام اتصل بي صديق زميل ، سألني ان كنت اطلعت على ما أُثير مؤخرا حول تدخل البرلمانية فاطمة تبعمرانت باللغة الأمازيغية داخل البرلمان المغربي ،فأجبت متضاهرا بالنفي .علني أجد عنده تفاصيل أكثر،أو أخبار جديدة. عندها أخبرني باسم موقع من المواقع التي تناولت الخبر.
ومن خلال دردشة جمعتني به للحظات ، أدركت خطورة مكنونات أفكارٍ لا زلنا نحملها ،وتكشف بعض ما في أحوالنا الراهنة من مظاهر يعجز العقل عن فهمها أحيانا .خاصة حين قلت له ( من باب الدعابة ) أن ذات الموقع الذي ذكره ،كثيرا ما تثير بعض مواضيعه بعض التساؤلات عبر اعتمادها وميلها احيانا إلى الإثارة والتهييج على حساب الموضوع /الحدث …على طريقة قناة الجزيرة !. وأن موضوع البرلمانية أمر عادي لا يجب ان نحمله اكثر مما يستحق…وننسى بالتالي ما هو أعمق في الأمر كله…!

فبدا لي صديقي كما لو أنه يريد ابتلاعي فانتفض قائلا :
–  الإثارة المجانية هي تلك التي تثيرها تلك المواقع التي تنشر لك بعض مقالاتك ، وانا شخصيا لا أتعامل معها.
–  ولماذا ؟ سألته …
– لأنها كلها ” مخزنية ” .
–  وكيف عرفت بذلك ؟
لم يجب عن سؤالي.. بل لم تكن لديه إجابة اساساً…أحسست أن فكره ربما يكون قد ثلوث بأفكار تغريبية في لحظة غباء ما …ليس إلا .
حاولت إعادة صياغة السؤال وقلت له:
–  وما “المخزنية” فيها ؟
قال حتى دون أي تفكير :
–  القائمون عليها كلهم ” مخزنيون ” ..
–  ولكني لست من القائمين عليها!
–  وكذلك المتصفحون لهذه المواقع …هم كلهم “مخزنيون”!.

–  إذن فأنا “مخزني ” وانت كذلك ، أولَم تتصفح انت أيضا هذه المواقع،وإلاَّ فكيف علمتَ بمقالي ؟.. –
حاولت استدراك الأمر داخل الموضوع قبل ان يتطور ويخرج عن السيطرة قائلا:
–  إذن فنحن يا صديقي العزيز مجموعتان لا غير :أنا و”المخزنيون” أمثالي ،نكتب على هذه المواقع ونتصفحها، وأنت ومن معك تتصفحونها و تراقبوننا نحن “المخزنيين”…اليس كذلك ؟ !!
–  ماذا تقصد ؟
–  لا شيء . فقط أصنف الأشياء بنفس منطقك . فغالبا ما تصنف حالات أخرى من طرف جهات أخرى  بنفس منطقك هذا …فمثلا . كل من يجرؤ على الحديث عن الديمقراطية…ويتحدث عن العدالة الإجتماعية والحرية ومحاربة الفساد ، فهو ايضا يُصنف من قِبل “جهات” ما على انه ، معارض وعميل أجنبي … بل أحيانا يصنف على انه كافر وملحد !! أليس هذا هو نفس منطقك في الحكم على الأشياء ؟.
وكأنه أراد هو الآخر استدراك الآمر فقال :
–  لا بأس فمفاهيم كثيرة تزداد الآن وضوحا بعد ” الربيع العربى ” .
ورغم ان استدراك الخطأ ومحاولة اصلاحه وارد في كل المواقف ، إلا أن محاولة استدراك صديقي للأمر لم تكن مقنعة وكافية , فعلقتُ قائلا :
– عن أي ربيع تتحدث ؟ إن كنتَ تقصد ربيع الشعوب الذي قلب الأنظمة في مصر وليبيا وما جاورهما ، فأخاف يا صديقي العزيز ان يكون هذا ” الربيع” ( الذي تصر على ان تسميه ب”العربي” ) مجرد ربيع سيعقبه شتاء عربى وخريف عربى …!!
انتهت الدردشة وانتهى الموقف ولم تنته الأسئلة في رأسي…
ماذا يكفينا لإحداث تغير فى أنفسنا وذواتنا وثقافتنا…؟
اختلفنا أنا وصديقي … ولم نتفق !..رغم أن الأمر لا يستدعي هذا الإختلاف …اختلفنا لأن “المواقع” في مدينتي تختلف…تصنع الحدث وتصنع كذلك “الإختلاف”…والأمر ليس بصدفة …ليس صدفة أن نجد عدد المواقع في المدينة يكاد يساوي عدد المتصفحين لها …وقريبا سنسمع :” لكل متصفح …موقع” .
اختلفنا أنا وصديقي … وسنختلف ايضا -لا محالة- لا حقا.. سنختلف ما دامت ثقافة “الإتهامات” معششة بداخلنا و مادام الكثير منا -كما حال  بعض المواقع في المدينة-  يتحرك بتعليمات وأوامر خارجة عن كل حساباتنا… أو وكما يُقال (خلاصةً لِلْمعنى) :”مادام من يورد الكيف هو من يحاسب المدمن” …ستبقى أمور كثيرة تحجب عنا حقائق الأشياء .
نحن فى حاجة الى استعادة الثقة في بعضنا البعض وزرعها بالتالي فى الأجيال القادمة …علها تُدرك الأمور أحسن وتقصر المسافات أكثر.
نعم قد لا ينكر أحد أن الصحافة الإلكترونية أصبحت مؤخرا ، تثير بعض الجدل حول مكانتها داخل المشهد الإعلامي. خاصة بعد بعض الانزلاقات التي شهدتها وتشهدها والتي تدفع بها احيانا الى مجالات بعيدة شيئاً ما عن مجال الاشتغال الصحافي المتعارف عليه .
ولكن ومن جهة أخرى أيضا .. وجب استنكار كل الأعمال المعبرة عن مشاعر الحقد والكراهية تجاهها والمتلبسة بشخصيات تكون في احيان كثيرة ملوثة بثقافة تمقت الحرية والإبداع، فيكون نتاجها دائما العداء للآخرين الذين تعدهم خصوما وخارجين عن القانون والتقاليد والأعراف . بل وجب ايضا إدانتها واستقباحها كونها اعمال مشينة وإغتصاب للحقوق وانسلاخ عن المبادئ والقيم .
من يقيِّم…من ؟
نعتبر بعض الأعمال والتصرفات على انها “مخزنية”  ولا نقيِّم اعمال أخرى لبعض الأشخاص بل ولنفس الأشخاص (ولو بجلاليب مختلفة) بنفس التقييم ، بل نشيد بها أحيانا ولا نتورع من إقامة إحتفاليات لهؤلاء الأشخاص !!
هكذا نحن…
ولأننا لا نقرأ الأشياء ونقيمها تقييماً صحيحاً فإننا نفقد بالتالي وفي أحيان كثيرة ،حقيقة ومنهجية تقييم الأشياء والنتيجة :
منهج تفكير إزدواجي النزعة…واختلافات كبيرة وغير مبررة … بالمرة.

هي إزدواجية لا تخلو من … ذات الشيء ولكن بشكل أخر.

محمد بوتخريط : هولاندا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.