اجتماع هادف للزملاء الصحافيين بإقليم الناظور تمهيدا لخلق اطار صحافي اقليمي بهدف الرقي بمهنة المتاعب

آخر تحديث : الثلاثاء 1 مايو 2012 - 7:43 مساءً
2012 04 29
2012 05 01

احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر جمعية الاعمال الاجتماعية لنساء و رجال التعليم بالناظور، عشية اليوم السبت 28 ابريل الجاري، اجتماعا موسعا ضم الصحفيين العاملين في مختلف المواقع الالكترونية بإقليم الناظور .

وقد خصص هذا اللقاء، الذي حضي باستجابة منقطعة النظير، و الذي تم بطريقة عفوية و بمبادرة بعض الزملاء الصحفيين، لتدارس واقع قطاع الصحافة ببلادنا بالأخص اقليم الناظور، باعتباره رائدا على الصعيد الوطني في ميدان الصحافة الالكترونية، بشهادة وزير الاتصال نفسه ، مصطفى الخلفي ، و وضع اللمسات الاولى على مشروع اطار صحفي اقليمي يجمع كافة مكونات مهنة المتاعب بالإقليم ، بهدف بحث سبل الرقي بهذا الميدان، الذي اصبح له دور ريادي و جوهري في مجال التنمية الشاملة ببلادنا ، و ضمان اداء صاحبة الجلالة للرسالة المنوطة بها في تعبئة الراي العام ، بما فيه خدمة الصالح العام و النهوض بوطننا الذي دخل مرحلة الاصلاح من ابوابها الواسعة و على كافة المستويات و الاصعدة .

و قد استعرض الزملاء الصحفيون واقع الصحافة بالناظور، و اهم التحديات التي تواجهها ، و سبل معالجتها في افق اعادة هيكلة على اسس سليمة ، بما يضمن حق الولوج الى المعلومة ، و ارساء اسس عمل صحافي مهني ذا مصداقية و متفاعل مع المستجدات، و في نفس الوقت محافظ على اخلاقيات المهنة .

و تم الاجماع على ضرورة خلق اطار صحافي اقليمي للاضطلاع بهذه المهمة للدفاع عن  حقوق كافة الزملاء بإقليم الناظور ، و لهذا الغرض تم انتخاب لجنة مصغرة للتهيئ للجمع العام العادي للاطار الجديد ، الذي من المنتظر ان ينحصر مجال عمله على تراب اقليم الناظور،  و اعداد مسودة القانون الاساسي و القانون الداخلي .

تجدر الاشارة الى ان فكرة خلق اطار اقاليمي خاص بالصحافة بالناظور، قد لقي اقبالا كبيرا من قبل كافة المنابر الاعلامية باقليم الناظور،  سواء بالحضور الشخصي لممثليها  او بإبداء قبول الانخراط في هذه البادرة و تفعيل اهدافها المستقبلية .

ناضور الريف

ملحوظة : لقد تم إستدعاء  موقع زايو سيتي , لحضور فعاليات الإجتماع التحضيرى , وإننا نثمن مثل هذه  المبادرات التي تتسم بالوضوح والشفافية  .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.