الجمعية الجهوية لحماية البيئة والمال العام باقليم الناضور تدخل على الخط في قضية فساد ببني سيدال

آخر تحديث : الخميس 12 أبريل 2012 - 7:49 مساءً
2012 04 11
2012 04 12

زايو سيتي نت – مراسلة خاصة

جماعة بني سيدال الجبل عمالة إقليم الناظور

بعد انفضاح أمره في تزوير العدد الحقيقي من قطيع الغنم والأبقار التي يمتلكها

المستشار

الجماعي م م يألب مجموعة من أعضاء المجلس القروي لمقاطعة دورة أبريل

انطلاق عملية توزيع الأعلاف المدعمة في إطار عملية حماية الماشية 2012

أفادت المديرية الإقليمية للفلاحة بالناظور أنها شرعت في توزيع الأعلاف المدعمة على فلاحي الإقليم٬ وذلك في إطار تنفيذ برنامج إغاثة الماشية المعتمد من طرف الدولة برسم الموسم الفلاحي الحالي. وقد تم لهذا الغرض تخصيص  الأعلاف المركبة إسهاما في دعم القطاع الفلاحي وحماية الماشية بالإقليم.

توصل رئيس المجلس الإداري للجمعية الجهوية لحماية البيئة والمال العام بإقليم الناظور السيد عبد الصمد السقالي بمجموعة من الرسائل الاحتجاجية قام بتوقيعها فلاحو منطقة بني سيدال من التصرفات التي يتميز بها المستشار الجماعي بمجلس جماعة بني سيدال الجبل ” م م ” المعروف بتجارته في الأبقار ، وتفيد المعلومات التي تأكد بها المجلس الإداري للجمعية بأن العضو المذكور عمد إلى تسجيل أزيد من 150 رأسا من الأبقار و 380 رأسا من الغنم في ملكيته كفلاح بينما في حقيقة الأمر لا يتوفر سوى على 28 رأسا من البقر معدة للذبح وتسويقها كلحوم للاستهلاك من جهة، ومن جهة أخرى لا يتوفر العضو داخل مكتب مجلس جماعة بني سيدال الجبل على أي رأس من الأغنام ، وقد تم التثبت من هذه المعلومات من اللجنة المكونة من قائد قيادة بني سيدال وأعوان السلطة المحلية بجماعة بني سيدال الجبل ، وفي هذا الإطار فإن الجمعية الجهوية لحماية البيئة والمال العام بإقليم الناظور توجه نداء عاجلا إلى السلطات الإقليمية وعلى رأسها السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم الناظور ، كما سيتوصل رئيس الحكومة بدعوة جادة من أجل تفعيل برنامج محاربة اقتصاد الريع والضرب بيد من حديد على كل المتلاعبين في حق المال العام أمثال المستشار الجماعي المامون الماموني الذي يستغل صفته في مجلس جماعة بني سيدال الجبل من اجل الاستحواذ على حق الفلاحين الذين يستنجدون بالحكومة من تخليصهم من هذه المخلوقات التي وجدت لنهب حقوق الغير باسم تمثيلية السكان ،

إن المجلس الإداري للجمعية الجهوية لحماية البيئة والمال العام بإقليم الناظور يطالب من المسؤولين توقيف كل من سولت له نفسه الخبيثة المس بالمال العام بدون وجه حق وخاصة أن العضو يمثل مجموعة من السكان في مكتب المجلس القروي لجماعة بني سيدال الجبل ، كما قام بإرغام مجموعة من الأشخاص أصدقائه إلى تضخيم عدد القطيع من الماشية للحصول على عدد أكثر من الأعلاف المدعمة لصالحه ،إن هذا التحايل يستنكره المجلس الإداري للجمعية الجهوية لحماية البيئة والمال العام بإقليم الناظور والذي يستهدف فئة من الفلاحين الفقراء بواسطة هذه التصرفات التي تورط فيها المستشار الجماعي ” م م ” ..

وللتذكير فإن المجلس الإداري للجمعية الجهوية لحماية البيئة والمال العام بإقليم الناظور تعد العدة من أجل تنظيم وقفة احتجاجية لاستنكار هذه التصرفات التي تضرب في الصميم التلاعب في المال العام ونهبه بطريقة عنصرية ،

وعليه فإن السلطات المحلية بجماعة بني سيدال الجبل عليها أن تجد قبل 24 ساعة من الآن الصيغة التي يمكن أن تهدأ بها المحتجين صباح يوم الأربعاء 11 أبريل 2012 أمام مقر قيادة بني سيدال

وفي حالة عدم الكشف عن اللوائح التي تضم الفلاحين المفترضين للاستفادة من الأعلاف المدعمة فإن المجلس الإداري للجمعية الجهوية لحماية البيئة والمال العام بإقليم الناظور ستنقل الوقفة الإحتجاجية إلى مقر عمالة الإقليم ومنها إلى مقر وزارة الفلاحة بالرباط

كل هذا من أجل فضح المتلاعبين في المال العام بالمنطقة أمثال العضو م م  الذي ثبتت اللجنة المكونة من قيادة بني سيدال والتي سبق لها أن انتقلت إلى الإصطبل الذي يمتلكه واستنتجت اللجنة بأن المستشار الجماعي قام بتزوير الرقم الحقيقي لقطيع الأبقار والغنم الذي يمتلكه لإعداده للذبح وتسويقها في سوق ازغنغان ،

وعليه فإن المجلس الإداري للجمعية الجهوية لحماية البيئة والمال العام بإقليم الناظور يستنكر بشدة هذا العمل الإجرامي الذي تورط فيه العضو بجماعة بني سيدال الجبل ، كما تلتمس الجمعية بالكشف عن هذه اللوائح المعدة سلفا في أقرب وقت ممكن وإلا فإن الأمر سيعرف تصعيدا حقيقيا ، في حالة مخالفة أوامر الحكومة في نشر لوائح المستفيدين من الامتيازات لفضح الخروقات الجارية ، كما تطالب الجمعية من قيادة بني سيدال بانتظار الأسوأ في حالة عدم الكشف عن اللائحة التي توصلت بها وعن عدد الرؤوس الحقيقية لكل فلاح كما ستمتنع الجمعية بالاطلاع على اللوائح الوهمية التي تزكيها القيادة ، وللعلم فقد عمل العضو المذكور  بالتهديد بمقاطعة أشغال الدورة التي كانت مقررة صباح يوم الجمعة 06 أبريل 2012 في حالة عدم تمكينه من أخذ حصته الكبيرة والتي قام بتضخيمها بأرقام خيالية من قطيع الأغنام والأبقار وهكذا فقد نجح في تأليب مجموعة من أعضاء المجلس القروي على مقاطعة الدورة لغرض في نفسه مع العلم أن اجتماع الدورة كان معدا للمصادقة على تصميم التهيئة للجماعة وهي نقطة مهمة كانت مدرجة في جدول أعمال المجلس ، وهكذا تعمد للتشويش على أعضاء آخرين من عدم الحضور مقابل حصوله على الأعلاف المدعمة ….

رئيس المجلس الإداري للجمعية الجهوية لحماية البيئة والمال العام بإقليم الناظور

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.