مائدة مستديرة ببني أنصار حول موضوع : أي دور لجمعية الحي في الحياة المدرسية؟

آخر تحديث : الثلاثاء 10 أبريل 2012 - 5:14 مساءً
2012 04 10
2012 04 10

تقرير إخباري:

بعد صدور الميثاق الوطني للتربية والتكوين تم التركيز على ضرورة تنشيط الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية وتفعيل أدوارها، وذلك  لتجاوز   واستبدال إدارة تربوية منغلقة على نفسها بإدارة أكثر شفافية و ديمقراطية وانفتاح على جمعيات المجتمع المدني والمحيط الخارجي  بصفة عامة.

 

وفي نفس السياق، جاءت مبادرة تنظيم هذه المائدة المستديرة من طرف جمعية09 مارس لحي أولاد العربي ببني أنصار يوم الأحد 25 مارس  بمقر ثانوية بني أنصار الإعدادية بتنسيق مع إدارة ثانوية بني أنصار الإعدادية وبلدية بني أنصار وجمعية كوركو للتنمية والتعاون، لتناقش موضوعا في غاية الأهمية، ألا وهو كيفية المشاركة في تفعيل الحياة المدرسية مع الأطر الإدارية والتربوية وباقي الشركاء تحت شعار: من اجل مجتمع قارئ.

موضوع قام بتاطيره السيد مرزوق بوشرطة – موظف ببلدية بني أنصار، مكلف بتدبير مكتب الشؤون التربوية بالبلدية، وعضو اللجنة المشتركة لتدبير مركز الإرشاد والدعم والتوجيه بثانوية بني أنصار الإعدادية مؤقتا -.

 

بعد النشيد الوطني و تلاوة آيات بينات من القران الكريم ، وكلمة ترحيب من رئيس جمعية حي أولاد العربي ببني أنصار السيد علي الحد وشي،تم عرض شريط فيديو متعلق بنموذج  الحياة المدرسية.

ثم شرع المؤطر في تناول الموضوع بشكل مبسط  مبرزا علاقة جمعية الحي  بمقومات الحياة المدرسية حسب المذكرات الوزارية التالية:

مذكرة رقم 42 حول تفعيل الأندية التربوية في المؤسسات التعليمية / أبريل 2001

–  مذكرة رقم 87 حول تفعيل أدوار الحياة المدرسية / يوليوز 2004

 

وكذلك مستحضرا محتويات دليل الحياة المدرسية 2008،  مؤكدا أن تحقيق مدرسة تتسم بالإبداع والحياة والمتعة تكون  في حاجة ماسة إلى مساهمة كل الأطراف المعنية بالتربية والتكوين مع ربط المسؤولية بالمحاسبة.

يقول المؤطر:

–  إن كانت المدرسة فضاء يقوم بالرعاية والتربية والتنشئة الاجتماعية وتكوين المواطن الصالح، فالأسرة والمحيط والمجتمع المدني وبالخصوص جمعية الحي لها دور في غاية الأهمية في ربط التواصل وتثمين التعاون و تقييم وتتبع الأبناء – التلاميذ -.

–  إذا كان  التركيز على المتعلم باعتباره القطب الأساس في العملية البيداغوجية عن طريق تحفيزه معرفيا ووجدانيا وحركيا وتنشيطيا؛فالمؤسسات التربوية حاليا في حاجة إلى تفعيل الأندية ومجالس المؤسسات التربوية- مجلس القسم- المجلس التعليمي- المجلس التربوي  ومجلس التدبير الذي يضم في عضويته: الجماعة المحلية وجمعية الآباء والأمهات وهيأة التدريس والأطر الإدارية، ويجوز لمدير المؤسسة أن يدعو لحضور اجتماعات المجلس على سبيل الاستشارة كل شخص يرى فائدة في حضوره،

دائما حسب المؤطر يهدف هذا المجلس من خلال تدخلاته وإنجازاته والمصادقة على أنشطة المؤسسة وبرنامجها التنشيطي السنوي إلى الرفع من مستوى المؤسسة وتفعيلها تربويا واجتماعيا وثقافيا و فنيا وبيئيا، والتعريف بإنجازات فاعليها الداخليين والخارجيين عن طريق انفتاح المؤسسة على محيطها الخارجي عبر الشراكات والمشاريع المبرمة مع الأطراف المدنية والاقتصادية المحلية. ينتخب أعضاء مجلس التدبير لمدة 3 سنوات، وتتم عملية الانتخاب في أجل أقصاه نهاية شهر  دجنبر ، ويجتمع اجباربيا أربعة مرات في السنة الدراسية حسب المقرر الوزيري الأخير للموسم الدراسي 2011/2012

وقد حضر في هذا اللقاء السيد الطاهر الحموتي، رجل تعليم متقاعد، مدير سابق بثانوية عثمان بن عفان التاهلية ببني أنصار، حيث نور الحاضرين بتجربته المهنية. وأشاد بالدور الذي يمكن أن تلعبه جمعية الحي في صفوف أبناء – تلاميذ – ساكنة الحي.

كما سجل نادي أصدقاء مركز الإرشاد والدعم والتوجيه من التلاميذ بالإعدادية حضوره ليوضح حاجيات هذا الجيل  والقدرات التي يتوفر عليها.

 

وبعد تدخلات في غاية الجدية والمسؤولية من جميع الحاضرين،ونقاش مستفيض انصب في عمق الموضوع،وبحضور جمعية آباء وأمهات تلاميذ مدرسة كم أولاد العربي ببني أنصار في شخص رئيسها السيد الحسين مهداد وقع الاتفاق على ضرورة تتبع تلاميذ حي أولاد العربي في جميع المستويات – ابتدائي، إعدادي وثانوي-، وتقديم الدعم الاجتماعي والتربوي للتلاميذ المتعثرين من نفس الحي، والتشارك مع باقي الفاعلين كمركز الإرشاد والدعم والتوجيه بثانوية بني أنصار الإعدادية، والبحث عن آليات وشركاء آخرين لضمان مستقبل تلاميذ حي أولاد العربي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.