إنقلاب حافلة للنقل العمومي بالطريق الرابطة بين زايو وحاسي بركان وتسجيل العديد من الجرحى

آخر تحديث : الإثنين 9 أبريل 2012 - 8:20 مساءً
2012 04 07
2012 04 09

زايو سيتي نت – حسين فكروتي

في حدود الساعة الرابعة والنصف مساء من يومه السبت 7 أبريل 2012 , أنقلبت حافلة للنقل العمومي بالطريق الرابطة بين زايو وحاسي بركان إقليم الناضور , وبالقرب من مسجد “بسينتي  ” بجماعة أولاد ستوت ,الحافلة كانت قادمة من فاس في إتجاه بركان  .

وتعود أسباب الحادث إلى  محاولة تجنب  إصطدام سائق الحافلة مع  شاحنة كانت قادمة في الأتجاه المعاكس , ونظرا لضيق الطريق وعدم إنتباه السائق لواد على حافة الطريق , إنقلبت الحافلة  .

يذكر أن الحادث خلف العديد من الجرحى تم نقلهم على التو في سيارة الوقاية المدنية وسيارات إسعاف مختلفة , صوب المركز الصحي بزايو , والمستشفى الحسني بالناضور .

هذا وقد حضر إلى عين المكان عناصر من الدرك الملكي وقائد جماعة أولاد ستوت .

المزيد من التفاصيل لاحقا

تصريح فيديو لمواطن يحكي فيه تفاصيل إنقلاب الحافلة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • baraka mayktro blga3at riyadiya wama jawaraha wydiro chsbitar mchwr wla asidi y3dlo rihadak wygwmoh rah hadak choha kayfkro fifnachat sbitar howa lawal

  • hadfih haditha yagibe alhitta oilahadaar.

    Yadhaboen ila amakine ogra oiyglioe lopitaal gaoui

    hada aybe la la noessamih lahoem abadan mada yafaloen fi chaabe

    said lakhinifri holland

  • لا حول ولا قوة الا بالله ،
    شاهدت البعض من الجرحى في المستشفى المحلي لمدينة زايو ، وكنت اتساءل هل هذا هوا المستشفى الذي يستقبل الجرحى فهوا لا يتوفر على ابسط وسائل الانقاذ الاوليـة ، وشاهدت البعض من الجرحى اتوا بهم الى المسشفى ثم من جديد ذهبوا بهم الى الناظـور ،
    هنا يطرح السؤال من جديد متى يكون عندنا مستشفى في مدينـة زايو ، ومتى نجد الاطباء في المستشفى المحلي مثلا اد قصدته في المساء ، نحن نعرف وكما يعرف الجميع ان المستشفى الوحيد عندنا في مدينة زايو تغلق ابوابه مع الواحدة مساء ،

  • الشفور و مول الكار هوم السباب لحقاش كانوا كيدابزو من فاس شهادة ضحية من العاءلة