شاب مغربي يذبح أباه بألمانيا

آخر تحديث : الأربعاء 28 مارس 2012 - 8:38 مساءً
2012 03 27
2012 03 28

الصورة تعبيرية

محمد بونوار من المانيا

يوم الثلاثاء الموافق ل 13 مارس من سنة 2012 , بين الساعة الرابعة و الرابعة والنصف ليلا , أقدم شاب مغربي ذو 29 سنة بذبح والده المسن البالغ من العمر 84 سنة بسكن الوالدين بمقاطعة لودن شنايد التابعة لمدينة هاجن بولاية رنانيا الشمالية .

وهو الحادث الذي هز الجالية المغربية من الاعماق , خاصة أن القاتل والمقتول تجمعهم قرابة : الابن و أبيه , وقد تم نشر الخبر على موقع ماروك زون , الموقع الذي يتجاوب مع تطلعات الجيل الثالث من أبناء الجالية المغربية الذي لا يتقن اٍلا اللغة الالمانية , مما جعل الخبر ينتشر بسرعة البرق بين الشباب  .

المساجد المتواجدة بولاية رنانيا الشمالية وصل اليها الخبر كالصاعقة , وهناك من الائمة من خصص خطبة الجمعة لهذا الحدث المؤلم ,والذي اقشعرت له الابدان وأدخل الجالية المغربية والعربية في أراء ومفاهيم التربية والحرية و ثأثير المجتمع و الدور المنوط بالاباء في الاعتناء بأولادهم وبناتهم مخافة من السقوط في جحيم تناول المخدرات .

بدأ العراك بين الشاب المغربي ذو 29 سنة المسمى  شكير , وأبيه البالغ من العمر 84 سنة , ورغم وجود أخته الكبرى ذات 57 سنة والتي قدمت من الدانمارك لزيارتهم ,لم تفلح  هذه الاخيرة في فض المشاجرة بين أخيها وأبيها , ولما رأت أن الابن طعن والدها بالسكين بضربات حادة في بطنه وظهره , لجأت الى الجار طالبة الحماية من الشرطة الالمانية  التي هبت بفريق من 25 شرطي بما فيهم الطاقم الطبي , لكن الآب كان ملقيا على السرير وسط دماء كثيرة .

يقول التقرير الطبي أن الجاني  اٍضافة الى الطعنات التي وجهها لابيه و التي نالت الكبد وأعضاء أخرى , تم ذبحه من الحنجرة مع قطع حبل الوريد , وهو ما يعني أن الرجل قد فارق الحياة .

رغم الاشاعات التي تدور بأن الابن له مشاكل مع المخدرات ,ورغم أن جيران الضحية يؤكدون على أن الشجار سمع مرات عديدة بين أفراد العائلة , فاٍن عميد الشرطة توماس هوك لم يدل بأي خبر للصحافة في الندوة الصحافية التي عقدت مساء نفس اليوم , وأكد أن المشكل لازال غير مفهوم بالنسبة للشرطة الالمانية .

أما أم  القاتل وزوجة المقتول, فقد قال عنها عميد الشرطة أنها جد مريضة باٍحدى العيادات الالمانية بالمنطقة , ولا علم لها بالفاجعة , وأكد أن الابناء بما فيهم بنتها الكبيرة التي قدمت من الدانمارك, لم تجرأ على مصارحتها على ما وقع في بيت الزوجية بين الابن والاب .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات11 تعليق

  • ان لله وان اليه راجعون

  • الله ارحم والله يعف عل جميع المسلمين امين

  • ALAHOMA INA HADA LA MONKARON ..LA HAWLA WALA 9OWA ILA BILAHI AKLE3ADIM

  • إنا لله وإنا إليه راجعون

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ان من الابناء الذين انحرفوا وظلوا عن بر والديهم بسبب عدم التوافق والتفاهم بين الاباء والابناء
    كما ان الكثير من الاباء الذين يجهلون ابناءهم والذين يعاملون الابناء معاملة عشوائية بسبب جهل المعرفة عند الاباء بمطالب الابناء في المعاملة وهذه احدى العوامل التي جعلت ربما هذا الإبن يقتل أباه والله أعلم ولم يبقى لنا إلا أن نترحم على هذا الفقيد ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم ارزقنا الذرية الصالحة آمين

  • إنا لله وإنا إليه راجعون

  • alah istarna oyastar wlidatna

  • sobhna allah was fur kinder.

    in deutschland gibt keine richtige erziehung. deutschland erzieht kinder. aber nicht die eltern

  • alah irhmo .o alah injina .

  • LAHAWLA WALA KAWATA ILA BILAH AL3ADIM JAHLO HAD ALBAZ ALIKAY3ICHO FI EUROPA ANTA3 WALO.

  • إنا لله وإنا إليه راجعون