الزيارة الملكية كانت حافزا أساسيا لتحقيق دخول مدرسي متميز بالمنطقة

آخر تحديث : الثلاثاء 4 أكتوبر 2011 - 7:54 مساءً
2011 10 03
2011 10 04

الزيارة الملكية كانت حافزا أساسيا

لتحقيق دخول مدرسي متميز بالمنطقة

محاربة الهذر المدرسي والارتقاء بالجودة

رهان  تعمل نيابة التعليم بالناظور على  تحقيقه….

الناظور/ خولاني عبد القادر

تميز الدخول المدرسي لهذه السنة بترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، خلال يوم الاثنين 12 سبتمبر 2011 بمدرسة الجاحظ بالناظور ، مراسيم الانطلاق الرسمي للموسم الدراسي 2011/2012 ، حيث بلغ هذه السنة عدد التلاميذ بالسك الابتدائي  57567 تلميذ(ة) ، يتابعون دراستهم في 131 مدرسة ابتدائية عمومية و 21295 تلميذ(ة) يتابعون دراستهم بـ 27 إعدادية ، أما مؤسسات التعليم التأهيلي فيبلغ عددها 15 مؤسسة ،  تحتضن حوالي  12827 تلميذ(ة) ، يسهر على تعليمهم 4613 أستاذ(ة) من جميع الأسلاك الابتدائية و الثانوية ، كما شهدت النيابة تدشين مدرسة الأمل لذوي الإحتياجات الخاصة ، إضافة إحداث مجموعة  من المؤسسات التعليمية  وهي  مدرسة العمران بسلوان ، م.أحد بجعدار ، م.مارتشيكا و م. إكسان الجماعاتية ، إضافة إلى مدارس أعيد بناؤها من جديد وهي مدرسة البحتري ، مدرسة إكوناف ، مدرسة الجاحظ إلى جانب إعدادية بني انصار بينما ستنتقل إعدادية الخوارزمي و إعدادية تزطزطين إلى بنايتهما الجديدتين ، فضلا عن توسيع البنية التحتية بعدد من المؤسسات التعليمية / ثانوية حسان بن ثابت ، ثانوية عثمان بن عفان و ثانوية فرخانة ، كما تم برمجة 23 مؤسسة تعليمية خلال 2012 … إضافة إلى إدخال مجموعة من المستجدات الرامية إلى إحكام تدبير الزمن المدرسي و زمن التعلم ،بهدف تحديد بدقة أهم المحطات و العمليات و الأنشطة المبرمجة برسم الموسم الدراسي 2011/2012 مع مواعد إنجازها و متابعتها ميدانيا …

وفي هذا الإطار اتخذت النيابة عدة إجراءات تدبيرية إدارية و تربوية ابتداء من 02 سبتمبر الجاري لضمان ضبط الحاجيات وذلك بتشاور مع مختلف الأجهزة النقابية …كما تم فتح الداخليات في وجه التلاميذ يوم 15 سبتمبر2011  والتي يعاني بعضها خصاصا مهولا و استئناف برنامج تيسير من خلال تقديم منح مالية للأسر الضعيفة ببعض الجماعات القروية مشروطة باستفادة أبنائها من التمدرس ، لتشجيع التمدرس و تقليص نسبة  الهذر المدرسي ، وفي هذا الإطار فقد تم توزيع أزيد 18 ألف زي موحد على تلاميذ المؤسسات التعليم الابتدائي ، و حوالي 80 درجة هوائية ، بيمنا تعزز أسطول النقل المدرسي بـ 06 حافلات للنقل المدرسي ، تسلم لبعض الجماعات القروية النائية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، ليبلغ حاليا مجموع حافلات النقل المدرسي بالإقليم 23 حافلة ، و بخصوص برنامج المبادرة الوطنية مليون محفظة ، فإنه قد استفاد من هذه المبادرة الملكية  57567 تلميذ(ة) من المستوى الابتدائي و 2460 تلميذ(ة) من المستوى الإعدادي….. إضافة إلى مساهمة بعض الجمعيات والجماعات الحضرية والقروية في هذه المبادرة الوطنية ……..

ومن بينات الأمور، أن هم الانتقال والاستقرار هو أكبر مشكل يعيشه نساء و رجال التعليم ، و نسجل في هذا الإطار أن اللجنة الإقليمية المشتركة للحوار مع الإدارة عملت بجد و تفاني لأيام متتابعة ليل نهار على تدبير الفائض في أساتذة التعليم الابتدائي بالمجال الحضري الذي بلغ  148 مقابل خصاص بلغ 20 ، و فائض 52 بالعالم القروي مقابل خصاص بلغ  24   ، و سجل هذه السنة فائض في الثانوي و خصاص نسبي في الإعدادي ، وكانت حصة نيابة الناظور من الخريجين 70 ثانوي و 30 إعدادي ، و في إطار الحركة الجهوية  / الوافدون  21 والمغادرون 12  ، وتم تعيين 04 ملحقين تربويين بمؤسسات التعليم الابتدائي التي تضم أكثر من 900 تلميذ … معطيات أجبرت مصالح النيابة إلى سن حلول استثنائية للحفاظ على السير العادي للمؤسسات التعليمية ،  وهنا يلزمنا الأمر للتذكير بل بالإشادة بالجرأة والإرادة الحقيقية للسيد مدير الأكاديمية الجهوية والسيد النائب الإقليمي بالناظور اللذان عملا على توظيف كل الإمكانات المادية والبشرية بما تخوله لهم صلاحيتهم الإدارية والقانونية بإشراك كل من له علاقة بهذا القطاع قصد تدليل العقبات وتجاوز الصعوبات عبر جل المحطات الحساسة للدخول المدرسي ، بما يخدم العملية التعليمية التربوية برمتها وذلك بإشراك الأجهزة النقابية والشركاء الاجتماعيين في عمق المسؤولية قصد تحقيق دخول مدرسي يتوافق إلى أبعد الحدود مع منطوق شعار الجودة ويرضي طموحات كل من له غيرة على الشأن التعليمي لتحقيق أذنا مستويات الجودة المنشودة وطنيا … حيث تم العمل على تقليص الإكتضاض بالمؤسسات التعليمية وتطبيق المذكرة 97 بالشكل الذي يجاوز بين طموحات الأستاذ وحقوق المتعلم ، والعمل على حل العديد من مشاكل رجال ونساء التعليم عبر حركة انتقالية محلية وجهوية ، همت الالتحاق بالأزواج وأخرى صحية واجتماعية حيث تمت تسوية العديد من هذه الملفات  بتوافق داخل اللجن الإقليمية و الجهوية المشتركة ، و لا زالت أخرى في طور البحث والتدقيق في إطار اللجنة المشتركة الإقليمية و الجهوية بين النقابات الأكثر تمثيلية و الإدارة ….، وللإشارة  أن ظروف عمل هيئة التأطير والإدارة التربوية وأطر هيئة الاقتصاد والتدريس و أعوان الشركات الخاصة ، تعرف تدهورا متزايدا رغما عن الوعود التي تلقتها من أجل إيجاد الحلول الممكنة ..

كما أن بعض مؤسسات التعليم الخاص تعرف وضع  كاريتي  جراء التسيب والإهمال نتيجة العوامل التالية / غياب التقيد العديد من هذه المؤسسات بضوابط قانونية وتربوية تحول دون سقوطها في الأمور التجارية الصرفة ، غياب إرادة إخضاع هذه المؤسسات للرقابة التربوية الصارمة والمستمرة ، غياب شروط الأهلية التربوية والكفائة العلمية والمهنية لذا مجموعة من أطر الهيـــأة التربوية والإدارية الساهرة على تسيير هذه المؤسسات ،إضافة إلى انعدام شبه كلي لدورات التأطير لفائدة هؤلاء ، غياب ضمانات نزاهة المراقبة التربوية والإدارية على العديد من المؤسسات التي تعرف فسادا ، فبمقابل إغراءات ومساومات على حساب الشروط القانونية و التربوية والإدارية المنصوص عليها في القوانين المنظمة لهذا القطاع ، عدم احترام الشروط الصحية والتقنية بعدد من البنايات المرخص لها كمؤسسات للتعليم الخاص . وواقع حال بعض من هذه المؤسسات يؤكد بكل وضوح غياب إرادة حقيقية لتفعيل قانون 00 /06  و86 /15 المنظمين للتعليم الخصوصي، وخـاصة المادة 30 منه والمتعـلقة بكيفية مراقبة التجاوزات الصادرة عن أصحاب المدارس الخاصة …. مشاكل من العيار الثقيل لازالت تؤثث رفوف مكاتب الجهات المعنية …!!

هذا بعد أن عرف الموسم الحالي بنيابة الناظور دخولا مدرسيا كانت تسبقه تطلعات وتنبؤات تبعث على القلق والتخوف من تحقيق انطلاقة سليمة وعادية ….، الشيء الذي ألزم الجميع من مسؤولين وفاعلين وشركاء في هذا القطاع لبدل أقصى الجهود واستنفار كل الموارد والطاقات والآليات والأدوات المتوفرة لتدبير الدخول المدرسي بشكل معقلن … حين سجلنا بنيابة الناظور  على سبيل المثال الحسم في قضايا مصيرية تهم الشأن التعليمي الإقليمي ، والتدخل السليم والسديد لحل مشاكل همت الأسرة التعليمية بهذا الإقليم ، بعضها من العيار الثقيل و أخرى لا تتطلب سوى الإرادة و الحكمة  والنية الحسنة لحلها …، كما عملت فروق القيادة والتتبع الإقليمية والجهوية على مراقبة مدى تطبيق المذكرة الوزارية  رقم 105 موضوع / مقرر تنظيم السنة الدراسية 2011/2012 ، من خلال زياراتها الميدانية للعديد من المؤسسات التعليمية في المجال الحضري والقروي ، إضافة إلى الزيارة التي عادة ما يقوم بها السيد النائب الإقليمي   ورؤساء المصالح و المكاتب بنيابة الناظور  للمؤسسات التعليمية للوقوف على حقيقة الوضع التعليمي بالمنطقة و الاستماع لهموم ومشاغل الشغيلة التعليمية والمشاكل التي تعيق العملية التعليمية  التربوية بالإقليم والعمل على حلها . رغم  قصاوة المساطر وجمودها وضرورة الالتزام بها و في وضعيات يصعب فيها تكييف القرار….

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.