النائب الإقليمي في لقاء مع فعاليات المجتمع المدني والمجلس القروي لحاسي بركان إقليم الناظور

آخر تحديث : الخميس 22 سبتمبر 2011 - 6:42 مساءً
2011 09 21
2011 09 22

 

تغطية حسين فكروني – حاسي بركان

عقد السيد النائب الإقليمي لوزارة التربية  الوطنية يومه الأربعاء 21 شتنبر 2011 على الساعة الحادية عشر صباحا ، بقاعة الإجتماعات  بالجماعة القروية حاسي بركان ، لقاء تواصليا مع  المجلس القروي للجماعة وفعاليات المجتمع المدني المحلي .

حضر اللقاء التواصلي خليفة قائد قبيلة بني بويحيي  ، وتمحور اللقاء حول مشاكل التعليم  وتضمن النقاش النقط التالية :

– ضرورة إحداث إعدادية  بالجماعة

– التسريع بتنفيذ مشروع المدرسة الجماعاتية

– مشكل النقل المدرسي والإكتظاظ الحاصل على مستوى الحافلتين

– مشاكل برنامج ”  تسير “

– مشكل المنح المدرسية

وبخصوص أجوبة النائب الإقليمي  على النقط المطروحة

أكد بأن الإعدادية ستكون جاهزة الموسم المقبل  وكذا المدرسة الجماعاتية كما وعد بحل جميع المشاكل المتعلقة بالقطاع .

وبعد نقاش مستفيض تم الخروج بتوصيات تمثلت في تشكيل لجنة يعهد إليها جرد كل المشاكل المطروحة والعمل على حلها كل من موقعه  ، وتشكلت اللجنة من السادة :

شكري بطحاوي – رئيس جمعية النور

إسماعيل القضاوي –  أمين مال الجمعية ” منسق مشروع النقل المدرسي “

رشيد صبري – مستشار بجماعة حاسي بركان

عبد الرحمان فكروني – رئيس حمعية آباء واولياء التلاميذ بمجموعة مدارس إبركانن

وفي الأخير أكد رئيس الجماعة على عقد دورة إستثنائية في الموضوع والتي جاءت بناء على طلب  المعارضة بالجماعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • kanatmana chi mara ij chi lajna ichof achhal man wahad kayamchi fana9l almadrassi 9orabat 80 tilmid hata an kana khaso ihaz 2 bihom 30 tilmid kanatmana

  • شخصيا لا أثق في وعود نيابة الناظور في الوقت الذي اعادت فيه بناء ثانوية الجاحظ بالناظور وجعلت من مدرسة وكسان الشهيرة بحادثها الذي اودى بحياة تلميذة لم تستطع تعويض 7 اقسام مفككة من البناء الصلب رغم الاتفاق المكتوب والموقع بحضور السلطات الحلية والذي كان من المفروض ان ينتهي سنة 2010 ولا زالت سياسة المماطلة لنيابة الناظور اتجاه المؤسسة مستمرة