الهيئة المغربية لحقوق الانسان زايو تراسل الوزير الاول في ملف الكبوري …

آخر تحديث : السبت 10 سبتمبر 2011 - 12:23 صباحًا
2011 09 10
2011 09 10

الهيئة المغربية لحقوق الانسان

        منظـمة غير حكومية                                                 زايو في 05/09/2011

             فرع زايو

 

 

                                              الى السيد وزير العدل

 

 

 

الموضـوع: في شان المعتقلين السياسيين الصديق كبوري و المحجوب شنو                                                                                                     ومن معهما                                                

                  تحية تقدير واحترام .

تتابع فرع الهيئة المغربية لحقوق الإنسان- فرع بزايو-  بقلق كبير الأوضاع المأساوية التي يعيشها معتقلو بوعرفة الذين حوكموا على خلفية أحداث 18 ماي والموجودون داخل السجن المحلي بوجدة  والمحرومون من حقوقهم كمعتقلي رأي ، بعيدين عن أسرهم القاطنة بمدينة بوعرفة.

ان المكتب المحلي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان بزايو فضلا عن مطالبته بإطلاق سراح هؤلاء المعتقلين الذين حرموا من حقهم في المحاكمة العادلة ،تسعى  الىتدخلكم العاجل من أجل تحسين ظروف اعتقالهم، و تنقيلهم في أقرب وقت إلى السجن المحلي ببوعرفة لتقريبهم من أسرهم،والتخفيف من معاناتها .

 وفي انتظار رد ايجابي عاجل  لهذا الطلب  تقبلوا السيد الوزير خالص التحايا .

    الرئيس              

       محمد جـوهري       

 

  ملحوظة

  نسخة مماثلة الى السيد وزير الداخلية

  “” “”   “” ” “”” رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • بيان من عائلة النابت حول:
    تجاهل هيئة الإنصاف والمصالحة لملف الاعتقال السياسي بالمغرب

    استياؤنا نحن عائلة عبد الوهاب النابت من عدم التعاطي مع ملف ابننا
    لماذا يستثنى أبننا من جديد؟ولماذا لم تتكلم عنهم هيئة الإنصاف والمصالحة التي عقدنا عليها الأمل الكبير من أجل الكشف عن الحقيقة كاملة وواضحة لا غبار عليها، ولكن مع الأسف طارت الأحلام وتبخرت الوعود ولم يتبق لنا إلا قناطير مقنطرة من الحزن والأسى ومرارة الفراق تتربع على أفئدتنا التي اكتوت بفراق أحبتنا مما يدفعنا للتساؤل عن المعايير المتبعة للإفراج عن المعتقلين السياسيين بهذا البلد؟
    وما هي الشروط التي يمكن أن تتوفر في أبنائنا حتى يرضى عنها فريق السيد ……؟
    إننا نقول وبكل صراحة ووضوح أن استثناء ابننا من الإفراج وتقرير هيئة الإنصاف والمصالحة يرجع أساسا إلى مزايدات سياسية لا يعلم تأويلها إلا الراسخون في دهاليز السياسة وأعضاء هيئة الإنصاف والمصالحة المنتهية ولايتها.
    إن أبننا ينتمي إلى مجموعة ” محاكمة مراكش 1985 ” الذين أفرج عنهم جميعا وتم تعويضهم . فلماذا هذا الاستثناء؟ ولماذا هذا التلاعب بفلذات أكبادنا؟ والاستهتار بمشاعرنا وعواطفنا؟
    انطلاقا من هذا يتبين جليا أن كل الشروط متوفرة في أبنائنا بشهادة الجميع، خاصة المنظمات والجمعيات الحقوقية الوطنية والدولية وحتى بعض أفراد فريق بن ذكرى الذين زاروا أبنائنا في المعتقلات.
    لماذا 20 سنة من السجن ؟ ليحرم أبناؤه من عاطفة البنوة ، بعد اغتراب قسري لمدة طويلة ؟ولماذا يستثنى عبد الوهاب النابت من الإفراج ؟ بل وماذا فعل أصلا؟.
    السيد ادريس بنزكري يعرف هذه الحقيقة جيدا لأنه خبر كيف تزور المحاضر وتوقع التوقيعات في دهاليز الغرف المظلمة ؟.
    وفي هذا الخضم نطالب بما يلي :
    – نطالب المسؤولين السابقين في هيئة الإنصاف والمصالحة بأن يوضحوا لنا سبب استثناء أبنائنا من جديد وعدم إدراجهم في التقرير المعلن عنه. وهو السؤال نفسه الذي يطرح على المسؤولين في المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان.
    – لماذا يستثنى ابننا للمرة الخامسة أو السادسة أو العاشرة في حين أطلق سراح أناس في مناسبات يعلنون فيها بكل وضوح خصومتهم لوطننا الحبيب.
    – نعلن أن المصالحة ما زالت بعيدة التحقق إذا لم يكشف عن الحقيقة كاملة، ويتم الإفراج عن أبنائنا.
    -المطالبة بالتعويض عن سنوات الاغتراب والسجن ومعاناة العائلة دون وجه حق
    – وفي الأخير نناشد جميع الهيئات الحقوقية الوطنية والدولية الاستمرار في طرح ملف الاعتقال السياسي ببلادنا حتى يتم الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ببلادنا وفي مقدمتهم أقدم معتقل سياسي بالمغرب، عبد الوهاب .
    والســــــــلام
    توقيــــــع: عائلة عبد الوهاب النابت

  • وهل لهم آذان يسمعون بها؟؟

  • اين مراسلة مندوب السجون