بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا على هذه الكشف الذكي لخبث الالة الفاسدة في مملكتنا السعيدة. الا اننى لمست مبالغة في تحميل المسؤلية للسلطة وحدها. فالمواطن بدوره مدعوا الى المساهمة، بمعادلة :الحرية تساوي المسؤلية. الاحزاب المحلية، الجمعيات المدنية واللجان المنتخبة كلها مدعوة الى تحمل مسؤلياتها التى وجدت من اجلها. بطبيعة الحال هذا استبزاز، ان تحايد السلطات قائلة: ’’اذا كنتم تريدون ديموقراطية مثل الدول الراقية، فيجب عليكم ان تتصرفوا بمسؤلية مثل هؤلاء’’ اتفظل بالجواب لاقول بالدارجة ’’ثاعرابت’’ ’’معلمتوهناش’’. علمتمونا الخوف والقهروالضلم والفساد فاحصدوا ماكنتم له زارعون.
والسلام على من اتبع الهدى