معمل السكر بزايو ومسألة المتورطين في الخسائر المادية والبيئة

آخر تحديث : الإثنين 22 أغسطس 2011 - 5:48 مساءً
2011 08 20
2011 08 22

زايو سيتي – خاص

استبشر ساكنة مدينة زايو خيرا عندما سمعوا  خلال الموسم الماضي ،ان معمل السكر يعمل على وضع مصفاتين استوردهما من الخارج ،من اجل تصفية الماء الملوث، وذلك خلال متم السنة الماضية وبالفعل كانت بداية هذا الموسم الحالي نتائج مرضية (بدون رائحة) . لكن في منتصف يوليوز بدأت الروائح الكريهة تنبعث، وهنا تطرح عدة أسئلة:

ما السبب في ذلك؟ هل المصفاة استوردت مستعملة؟ أم السبب هو أن الماء الملوث كان يجري في مجاري مائية نحو واد ملوية؟ ام هناك اسباب اخرى.

 

كما علمنا ان الماء الملوث جله كان يجري في بداية الموسم نحو واد ملوية بصبيب مرتفع حسب المعاينة أن هذا الماء يحتوي على مواد كيماوية خطيرة، وكان من المفروض أن الماء المحتوي على المواد الكيماوية أن يجري في مجاري خاصة به ليوضع في صهاريج خاصة مخافة هذه المواد الخطيرة كما عمل المسؤولون السابقون على ذلك. 

 

لكن للأسف الشديد خلال هذه السنة تم خلط جميع المياه ووضعها في مجرى واحد ،وهو سبب الكارثة البيئية التي وقعت بملوية وبعدما اكتشفت الكارثة عمل المسؤولون بسرعة إلى تحويل المياه الملوثة إلى الصهاريج المجاورة للمعمل لا شك فيه يؤكد ويوضح من السبب في الكارثة البيئية بواد ملوية.

 

خلال الموسم الماضي عمل المعمل على إدخال حوالي 360 ألف طن من الشمندر وتم استخراج منه حوالي 49 ألف طن من السكر وخلال الموسم الحالي تم إدخال حوالي 335 ألف طن من الشمندر تم استخراج منه حوالي 39 الف طن من السكر وهنا نلاحظ الفرق بين السنة الماضية والسنة الحالية حو 25 الف طن من الشمندر و10 الاف طن من السكر.

 وإذا قمنا بعملية حسابية كان من المفروض أن تعطي 335 ألف طن من الشمندر حوالي 45.60 الف من السكر عوض 39 الف طن، الفرق هو 6.60 الف طن من السكر، سؤال: اين هي 6.60 الف طن من السكر ؟ جوابه واضح أن المسؤولية للمسؤولين متقدمة وتطرح عدة علامات استفهام ؟؟؟؟

خلال هذا الموسم كمية العلف المبلل كانت 18 ألف طن وكان يفوق بلله من اجل ربح بعض الكيلوغرامات.

إذا مررت بمعمل السكر ترى آثاره واضحة من الماء الكثير المتساقط من الشاحنات الحاملة للعلف المبلل التي تسببت هي الاخرى في تعفن الطريق المجاورة للمعمل وان الماء المتساقط كان يشبع الطريق بالحلاوة الموجودة بكثرة في هذه المياه وان الطريق كلها عبارة عن سكر ذائب في الطريق من معمل السكر الى حاسي بركان وكذا ان الرائحة المنبعثة من الصهاريج المجاورة للمعمل فما هي الا سكر تعفن مما يسبب تلك الروائح الكريهة. وعليه يجب محاسبة  المسؤولين المتورطين في هذه الكوارث وفي هذه الخسائر.

 

ولنا عودة حول موضوع الفلاحين ومعمل السكر.   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات9 تعليقات

  • نعم كمـا جاء في تعقيب سابق إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فانتظر الساعة.
    ان مدير سوكرافور مند مجيئه و هو لا يبحث الا عن تفريق العمال و اثارة البلبة داخلهم و محاولة انتزاع المكاسب و من جملة هده المكاسب قرعة الذهاب الى الديار المقدسة بتزكية من بعض مناديب العمال , و التي لم تجر الى حدود كتابة هده السطور

  • نعم كمـا في تعقيب سابق إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فانتظر الساعة.
    ان مدير سوكرافور مند مجيئه و هو لا يبحث الا عن تفريق العمال و اثارة البلبة داخلهم و محاولة انتزاع المكاسب و من جملة هده المكاسب قرعة الذهاب الى الديار المقدسة بتزكية من بعض مناديب العمال , و التي لم تجر الى حدود كتابة هده السطور

  • “إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فانتظر الساعة”. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

  • السلام عليكم و رحمة الله ‘ و بعد انا اتمنا من اعماق قلبي ان تعمل جمعيات المجتمع المدني و الاحزاب على غلقه .لان سكان مدينة زايو لايستفيدون منه لا اقتصاديا: بحيث نجد جميع الموظفين المرسمين ليسو من ابناء المدينة .و لا ثقافيا: لم يدعم قط منذ انشائه جمعية ثقافية او ماشابه ذلك… و لا رياضيا :لا يدعم فريق المدينة .و المنفعة الوحيدة الذي اشهد له بها و معي الجميع هو امراض الحساسية و تدمير الثروة السمكية و البيئة .لذا نرجو من جميع الهيئات و على رئسها الجمعيات الحقوقية و البيئية و الا حزاب من اجل توحيد المجهودات و تركيزها على اغلاقه و فورا و السلام

  • نحن لآ نريد ان يغلقـ المعمــل ،،
    ونريد ان يتم اصلآح مآ يتم اصلآحه ، ونتمنى الاستمرآريـة للمعمــل في مدينـة زآيـو ،،

  • اننا ناسف حقــا ان تقوم مجموعـة كوزيمار المعروفة وطنيا و دوليا بتعيين مدير لها بشركة سوكرافور بزايو لا يفقه في التسيير اطلاقا , بل يمكن ان نقول انه لا يعرف حتي ابجدياته ٠
    ان تسييره العشوائي سيوصل حتما شركة سوكرافور الى الافلاس ٠
    لقد افقد الشركة سمعتها و مصداقيتها مع جميع الشركاء دون استثناء ٠
    النجدة يا كوزيمار
    النجدة يا كوزيمار
    النجدة يا كوزيمار
    النجدة يا كوزيمار
    النجدة يا كوزيمار

  • باسم الله الرحمان الرحيم.
    أشكر الإخوان في زايو ستي شكرا جزيلا وكل عام وأنتم بخير.
    يجب محاسبة هذا المدير ونائبه وشردمة من أتباعهم الذين يصفقون لهم مهما كانت قراراتهم.
    أولا: لأنهم تسبوا في كارثة بيئية لم يسبق للمنطقة أن عرفت مثلها.
    ثانيا:أن هذه الكارثة لم يسلم منها حتى المسجد المقابل للمعمل بحيث أن الروا ئح الكريهة مازالت تنبعث حتى الآن من أمام المسجد.
    ثالثا:لقد تسبب تسيير هذا المدير وأتباعه في خصارة فادحة للمعمل حيث أن المدير كان يبيع العلف المبلل الذي كان يحتوي على نسبة عالية جدا من السكر والدليل على ذالك هونسبة السكرالموجودة على الطريق الرابط بين سوكرافور و حاسي بركان.حيث أن لون الطريق أصبح أسودا.
    السؤال المطروح هل كوسومار على علم بما قام به مديرها في سوكرافور إن كان نعم لماذا هاذا السكوت وإن لم يكن في علمها يجب عليها فتح تحقيق في هذه الكارثة ومعاقبت المتسببين فيها.
    والسلام عليكم.

  • ا ان تقوم مجموعة كوزيمار المعروفة وطنيا و دوليا بتعيين مدير لها بشركة سوكرافور زايو لا يفقه في التسيير .اطلاقا بل يمكن ان نقول انه لا يعرف حتى ابجدياته
    .ان تسييره العشوائي سيوصل حتما شركة سوكرافور الى الافلاس
    .لقد افقد الشركة سمعتها و مصداقيتها مع جميع الشركاء دون استثناء
    النجدة يا كوزيمار
    النجدة يا كوزيمار
    النجدة يا كوزيمار
    النجدة يا كوزيمار
    النجدة يا كوزيمار

  • رمضان مبارك سعيد لما قرأت هذا المقال تأكدت أن كل ما جاء على لسان مدير المعمل في اجتماع معه أن الجمغيات أرادت غلق المعمل .
    فهو إلا تمويه لنا من أجل أن يغطي جريمته النكراء ضدد البيئة و المجتمع تأكد لي أنكم أرتم محاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم فقط .
    بالفعل إن عدم التسير خلال هذه السنة اتضح لنا في المعمل أن هذا المسؤول بعيد كل البعد عن تسيير معمل بهذا الحجم .
    كما جاء في مقالكم أن الخسائر واضح وضوح الشمس بالنهار .
    نشكر الاخوة بزايو ستي على هذا التوضيح الكافي و الشافي لنا ودمتم في خدمة المصلحة العامة وشكرا
    يجب محاسبة المسؤولين وسكر واضح لآثاره بجنابات المعمل و في الطري المؤدية إلى حاسي بركان كما جاء في مقالكم شكرا شكرا شكرا