..السيدة المصرية والجني

آخر تحديث : الجمعة 19 أغسطس 2011 - 8:33 مساءً
2011 08 18
2011 08 19

  سيدة مصرية تتصل ببرنامج تفسير الاحلام و تهدد الشيخ بلسان جني يلبسها وترعبه

شبت معركة لفظية على الهواء مباشرة بين مفسّر أحلام بأحد القنوات الفضائية، وما قيل إنه جني يتلبس فتاة مصرية عجزت خلال الحلقة عن قراءة الفاتحة.

وانتشر بسرعة كبيرة على موقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب” مقطع من حلقة برنامج “رؤياكم” على قناة رأس الخيمة يُظهر اتصالا من قبل فتاة مصرية مقيمة في الإمارات بمقدم البرنامج تحكي له عن كوابيس مرعبة تراها في منامها، وتطلب منه مساعدتها في تفسيرها، حيث يُخيل إليها باستمرار وجود شعر في فمها، وتحاول أن تستخرجه من فمها لكن لا تستطع فعل ذلك، وأنها تشعر بالدبابيس في كل أنحاء جسدها.

وقالت المتصلة إنه يظهر لها في منامها أيضا شخصٌ لا تستطيع تحديد ملامحه ذو عيون حمراء يطلب منها أن تدخل الحمام ومعها المصحف الشريف، أو أن تقرأ من القرآن في الحمام، مما حذا بالمفسر أن يطلب من المتصلة الاتصال فيه بعد انتهاء البرنامج، إلا أنها رفضت ذلك لأنها تشعر بالخوف وتريد الحل والتفسير لهذه المشكلة.

وطلب مقدم البرنامج من الفتاة قراءة الفاتحة، ولكن الفتاة ظلت تتهدج وتتمتم وتصمد وتتجاوز الآيات، ثم تبكي، وتصمت، فاضطر لقراءتها لها عندما بكت، وفي هذه الأثناء نطق على لسان الفتاة صوت آخر، رافضاً الخروج منها، ورافضاً طلب مقدم البرنامج بالابتعاد عنها.

واستمر هذا الصوت بالتهديد والوعيد على الهواء، ويشتم المفسر بشتائم غريبة مثل “لن تستطيع فعل شي، ولن أخرج منها يا دم يا لحم يا عظم”، ويهدده بقتل المفسر، وانقطع الخط، فيما أخد المقدم يستعيذ بالله ويقول “إنا لله وإنا إليه راجعون”.

وعن الحالة التي انتابته بعد هذا الموقف، أشار المفسر بأنه أحسّ بنوعٍ من التوتر وشيء من الخوف لمفاجأته بما حصل، إذ لم يسبق له التعرض لمثل هذه المواقف.

وفي نصيحةٍ من المفسر وجَّهها للجميع بأن يحصّنوا أنفسهم وأولادهم وبيوتهم بقراءة القران الكريم، وكثرة قراءة الأدعية النبوية الشريفة المأثورة، والالتزام بالطهارة والوضوء قبل وبعد النوم؛ تحصيناً ضد المسّ الشيطاني الذي يفتعله ضعاف النفوس، مشيراً إلى أن ما حصل يعتبر شيئا مؤثرا ومحزنا لما تعاني منه المتصلة، ويبين قوة القرآن الكريم على الجن، وخوفهم من الآيات الكريمة وذكر الله.

وفي معرض تفسيره قال علاء داوود -الباحث الشرعي المصري إن أغلب المشاهدات والأحداث التي تحصل في زماننا هذا من نطق الإنسان وغيرها تكون في أغلبها دلائل على اضطراب وليس لها علاقة بمس الجن.

وأوضح داوود أنه إذا حدث أي من هذه الظواهر النفسية الغريبة لا بد أولا من استشارة الطبيب النفسي، إذا ثبت بعد الكشف عليه أن من يعاني من هذه الظواهر سليم نفسيا تماما، يكون هناك العلاج والوقاية بالرؤية الشرعية بقراءة القرآن، وخاصة بالمعوذتين، وساعتها إن شاء الله لو كان هناك مسّ من الجن سيذهب بشفاء الله وبركة كتابه الكريم.

وجدة زيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.