حميد الكنوني شهيد مغرب الفاسيين الفهريين

آخر تحديث : الجمعة 12 أغسطس 2011 - 9:53 مساءً
2011 08 12
2011 08 12

 

ذ . محمد كوحلال

مقدمة بدماء قلب مجروح

عمره بالكاد يا عين أمو يصل إلى العقد الثاني بعد سبعة أعوام بالتمام و الكمال. يقتات, من خلال قطعة من خشب بسنتيمترات معدودات يضع عليها الخبز , يبيع و يشتري و رزقه يأتيه من عرق جبينه و سواعده المباركة في شهر  مبارك. غادر أهله و دياره من فاس و أنزله القدر , ببلدة صغيرة مهمشة في أقصى شرق المملكة. ذالك القدر الزفت الذي يشبه جرما استوائيا سقط سهوا  في القطب الشمالي.

بحر الأسبوع الماضي وقع بينه وبين مواطنة غلب عليها الحقد و الغل و هي ربة مخبرة منعته من وضع طاولته أمام مخبزتها , علما ان شهر رمضان ترتفع فيه الشراهة و مؤشر الاستهلاك.  لا احد يقبل الاهانة أي نعم ..مؤكد ..و لذالك رد الشهيد بالرفض و ما كان على المواطنة المتجبرة المتفرعنة ,إلا أن أحضرت احد خدمها مستعرضا عضلاتها على الشهيد ليدخل رجل شرطة على الخط و هو ضابط و يصادر رزق الفتى الدرويش دون مراعاة لوضعه الاجتماعي  ولا لحرمة الشهر المبارك و لا حتى لظروف الشهيد و هو صائم. و كأن ذالك الشرطي يعيش في كوكب المريخ.

مارس الشرطي الشطط في استعمال سلطته و أعطى الحق لصاحبة المال و الشروع ,و ترك الفتى يتحسر على حاله و لا معيل له في دنيا فانية.

و ما كان على الشهيد إلا أن احضر قنينتين من البنزين و ضغط  على ’’زناد ’’الولاعة و أضرم النار في بدنه الطاهرة .

الله يعلم ما في القلوب و ما يروج في الصدور, و الشهيد كان باطنه يغلي , النار تقطع أوصاله من الطبيعي ,انه لم يقبل بالاهانة  تحت سقف إدارة تسمى… الشرطة في خدمة الشعب..

 وااااااااظزززززززززززز صوري يا جماعة ..

هي في خدمة من له ..المال و الجاه ..إنها الحقيقة للأسف , بل كبد الحقيقة و كل مغربي يعرف هذا الأمر. 

حميد الكنوني شهيد آخر لمغرب الظلمات و الغي والقهر , بعد الشهيدة السيدة فدوى العروي والدة لطفلين.

حميد شاب محمود بأخلاق حميدة وشيم نبيلة و تلك من صفات الدراويش و لا ادري لماذا القدر دوما يقسو على الدراويش؟.

هو الكنوني مكنونه كان ,الحسرة و الألم والذل الذي رفض أن يجره خلفه . و إلا حد كتبة هذه السطور لا زال إعلام المخزن المخصي ,من الجرأة والمهنيةو الاستقلالية , يمارس التعتيم على الخبر و كان الشهيد مجرد بعوضة و الدولة و أحزابها وبرلمانها و جمعياتها الحقوقية  في دار غفلون .

اللهم ألطف بدراويش في مغرب القهرو الظلمات

اللهم يا رب البيت و السماوات و طبقاتها و الأرض ومكنونها  ,يا مبدع البشر و الشجر و الحجر ,ارحم عبادك في شهرك العزيز. و اجعل عبدك المهان المكنوني في موضع الشرفاء و الأصحاب و الأخيار في فردوسك النعيم.

أقول قولي هذا ..

و رابطي مع ديانة الإسلام المودة و التقدير و المحبة لأتباعه , و اعرف ان هذه الدعوات لا تصدر إلا من قلب مجروح بجناح مكسور وأنا ارددها  بشكل ببغائي و هذا  هو بسلم المسلم ,و المسلم   يحب  سماعه.

يا الله أنت اعلم بي أنني انقش هذه العبارات و الدموع ,تسيل من بين جفني من الحسرة على الفتى الشهيد الكنوني ,  , من حسرة أمه على فلذة كبده,  اسأل لها الصبر والسلوان , ولأبيه و لإخوته و لأهله و لخلانه….

الرحمة و الرحمة و الرحمة على قبرك الطاهر يا كنوني أنت دوما ستظل في مكنوني و مكنون كل درويش في هذه المملكة العجيبة الغريبة.

على قبرك الطاهر انحتي بكل إجلال و تقدير و ارفع لك القبعة بكل احترام و انقش هذه الأبيات الشعرية بدمي من قلب مجروح

زاد الطين بلة و فسادا

من على الجهل و الضلال تمادى

يظهر الحق للعيان , فيبدي

مع بيان الدليل منه عنادا ….

الخ للشاعر الكبير محمد المقري

مدخل عام

الدرويش يفكر دوما و أبدا في خلاصه من الفقر لأنه شوكة تؤلمه على طول الدهر. يقلب أوضاعه من الميمنة حتى الميسرة , يعيش في عالم في ضلعه الأعوج, مطأطأ الرأس عديم الحركة نحو الحياة غير مقبل عليها لأنه لا يملك المال . مطرود من حلاوتها إلى بؤسها يجد نفسه عاجزا عن مسايرة العصر و تقلباته و هو شاب في مقتبل العمر لكن مع توالي الأيام سيصبح هدا الدرويش محاطا بتلال الهم و الغم تحت محراب الفقر مسجون بالتخلف, فقيرا في عصر الاستهلاك و الرأسمالية المتوحشة , جامدا لا يقدر على الانطلاق نحو الحياة يتوكأ على القدر  الزفت ويشكو حاله إلى نصيبه في الحياة و لا يرغب في معاكسة الخالق . علما ان هذا المواطن يعيش في بلد غني بثروات جمة متنوعة تغنيه عن الحاجة و الفقر. المغرب نموذجا .

هذه الفصيلة من  الدراويش هم مجرد كائنات بشرية  متواضعة ,في عصر النهضة التي مست كل الميادين. طبقة مهمشة لا تنسجم إلا في فصيلتها بفكر مشلول و منطق خربان خارج أسوار الحياة. نفوس كئيبة يا ربي تبيض الفشل تلو الفشل ..

هكذا هي حالة الدراويش فبعد الكنوني حتما سنرى يا أصحابي كنوني آخر إلى أن تصلح أحوال البلاد و يعاقب الجناة الذين كانوا السبب في موت الكنوني و من خلال هذا المنبر أطالب القضاء المغربي إنزال أقصى العقوبة الممكنة على المتهم الأول و هو ضابط الشرطة حتى يكون عبرة لمن يتفرعن على الدراويش الضعفاء .

لا أجد حلا لهمومنا  سوى بثورة سلمية تنطلق من القاعدة الجماهيرية الشعبية لرفع الطغيان, وفسح المجال للديمقراطية حتى يعش شعبنا  تحت ظلال القانون يسري على الجميع و يحتمي بالديمقراطية و يفرض المواطن الدرويش , وطنيته و يعود له الاحترام و التقدير.و ترفع عنا غلالة الحكرة و الاهانة هي الثورة الشعبية , هي وردة أي و الله ,لن تنزل من السماء ,و العاقل من يبحث عن الوردة لا من ينتظرها ..

ما رأيكم دام فضلكم و عزكم ؟ إلى اللقاء

ناشط حقوقي مستقل / مراكش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • المنطق الذي تتكلم به يا كوحلال منطق العلمانيين ومنطق الذين لا يفقهون من دينهم سوى القليل الفليل للاسف.
    فقد تحدثت عن القدر ووصفته بالزفت وكانه من صنع البشر. انه امر الله وكان على هذا المواطن ان يصبر في شهر الصبر، والله مع الصابرين. كيف نعتبرالكنوني شهيدا وباي حق وباي دستور؟؟؟؟
    الاعتداء على حرمة الروح يعد انتحارا يعاقب مرتكبه بعذاب جهنم، ما هي هذه الدراهم او النقود التي يقتل من اجلها نفسه؟؟؟ كم يريد من النال من هذه الدنيا آلاف ام ملايين؟؟ لا تساوي شيئا امام الحياة التي كرمنا الله بها والروح والنعم التي انعم الله بها علينا والتي امرنا ان نحافظ عليها كأمانة.

  • الله وحده الذي يعلم إن كان حميد الكانوني شهيذا او منتحرا وكل التفسيرات والتأويلات هي مبنية على أحكام أو نصوص موجودة لكن يبقى في الأخير حكم الله عز وجل في هذه النازلة .نسأل له الرحمة والمغفرة إن شاء الله .واذكروا موتاكم بخير

  • bravo

  • حسب هذا المنطق فإنك من دعاة الطائفية والفتنة، حيث سيتم الأنتقال من مغرب الفاسيين إلى مغرب الكوحلاليين ومغرب السوسيين ومغرب الريفيين….
    فالبعض يضحط على دقون الاخرين ويزايد للحصول على المزيد من المكاسب وهو يعلم
    الحد الأقصى لما يمكن الوصول إليه في الظروف الراهنة.
    أما عن “الشهيد” الكنوني فهو منتحر والمنتحر مصيره جهنم وبئس المصير.خسر الدنيا والاخرة وذلك هو الخسران المبين.