قراءة في الانتخابات التشريعية المرتقبة باقليم الناظور

آخر تحديث : الأحد 7 أغسطس 2011 - 11:52 مساءً
2011 08 07
2011 08 07

محند البوطيبي

سنعمل في هذا المقال على وصف النسق الانتخابي المستقبلي  المحتمل في الانتخابات التشريعية المرتقبة  .وذلك انطلاقا من الحالة الراهنة للخريطة  السياسية باقليم الناظور التي هي في وضع ابتدائي مفترض  /الحاضر أو الوضع الابتدائي/ ،  في هذا الباب عندنا مجموعة من الظروف المفترضة  التي تنطوي على تغييرات معينة في الوضع الابتدائي الفعلي بغرض معرفة آثر هذه التغييرات المفترضة في المستقبل .

الخريطة الحالية للانتخابات التشريعية 2011 باقليم الناظور تتمركز فيها القوى السياسية في أربعة محاور رئيسية .

 المحور الأول المجموعة التي تتكون من اقضاض ووديع التنملالي /الحركة الشعبية / .عبد القادر سلامة ومصطفى المنصوري وقدوري محمد /الاحرار /.سعيد الرحموني /التقدم الاشتراكية  ./

المحور الثاني الذي يتكون من / طارق يحي /جبهة القوى /، محمد ابرشان والحبيب الحدوتي /الاتحاد الاشتراكي/

المحور الثالث /محمد الطيبي/ الاستقلال/ومحمد البوكيلي /الاتحاد الدستوري  /بيرو /الشورى والاستقلال

المحور الرابع فنجد فيه بوبكر المحامي /العدالة والتنمية

المحور الخامس البديل الحضاري ……./والتجديد والانصاف / والحزب الشتراكي الموحد/ والمؤتمر الوطني / والحزب الفضيلة/ هؤلاء لازالوا في الصراع // اما المسار المستقبلي // يتعلق الأمر هنا بالتتابع المفترض او التداعيات المتصورة  لظروف ميزان المعادلات  وفق  سيناريوهات  الخريطة الانتخاابية التشريعية 2011  باقليم الناظور .وهذا المسار  قد ينبع سواء من الاحداث التي تتمثل في وقائع  او مستجدات  خاصة  تلك  النابعة  من السكان /ادخال  ارادة  الناس مثلا .او من خلال التصرفات المتمثلة في الاحداث  المقصودة  وتخضع  لمتخذ القرار وفي هذا الحالة  تتغير الموازين  وتتم مستجدات على مستوى اللوائح مثل  ازاحة  سعيد الرحموني واقوضاض   ومحمد القدوري وعبد القادر سلامة  من رؤوس اللوائح  وبالتالي تنقلب  المعادلات  رأسا على عقب  ويتغير  التتابع المفترض للمسار المستقبلي  للانتخابات. وتسعى الى الوصول اليه انطلاقا من المستقبل الى الحاضر ، نقتصر هنا على السيناريو المرجعي الذي يعتبر  احد ركائز انواع السيناريوهات  الاستطلاعية . انه سيناريو  استمرار  الوضع القائم بالاقليم الناظور  الذي اصبح  فيه لغز  التزكيات  واقعا  يشوبه كثيرا  من الغموض  من خلال كوميدية  تتقاطع فيها المحسوبية والمصالح المتبادلة بين الاحزاب  على المستوى  المركزي  وبعض وكلاء  اللوائح .حيث  يسود في بعض الاحزاب  جو ديمقراطية الرصاص الحزبي  من خلال اجهاض القبول العفوي  الجماهري  لبعض المرشحين  الذين يستحقون تمثيلية  هذه الأحزاب، و سنركز في بناء  السيناريوهات  على  الطريقة التفاعلية . اذ سنستعرض العناصر الأساسية  للوضع الراهن  والاتجاهات  العامة  السائدة وإرهاصات  التغيير المستقبلي  .نحاول كذلك  تحديد  القوى المحركة والكشف عن العلاقات  التشكيلة  لفهم ديناميكية  الخريطة السياسية .ثم نتعرف على احتمالات واتجاهات  التغيير المستقبلي في اطار الانساق الداخلي  للسيناريوهات وخلوها من التنافر بين مكوناتها وافتراضاتها .المحور الاول حدة المنافسة في هذا المحور  قد تعصف بحظوظ  الفوز للمرشحين الاقوياء  بحيث ستقسم وتشتت الاصوات على كل المرشحين . وربما ستكون هذه المعادلة في صالح المجموعات الاخرى  اما المحور هو دخول  عبد القادر سلامة وسعيد الرحموني وطارق يحي  قد يستفيد الطيبي ووديع التنملالي  من غياب مصطفى المنصوري والقدوري محمد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات6 تعليقات

  • عزيزي محند كلامك جميل و يصلح سيناريو لفلم كوميدي رديئ يثري السينما العالمية و خصوصا السينما المتوسطية فخد هدا المقطع من مقالك الكشف عن العلاقات التشكيلية لفهم ديناميكية الخريطة السياسية

  • اصاحاب الردود الثلاثة وضحوا الردودكم بان انتم لاتفقهون انكم تفقهون سواء في اعراض الناس فقط الى انتم رجال اكتب اسمكم لمذا تكتب اسمكم المستعار انتم غير …. الاحزاب باش تفتفوا شئ ادريهمات ولكم واسع النظر

  • والله من ولا محند كيفهم في السياسة فانتظر الساعة

  • بسم الله
    الحقيقة والله ما فهمت والو !!.
    فقط أريد أن أعرف من أي كلية للعلوم السياسية تخرج الاخ محند؟! الرجاء ارحمونا في هذا الشهر المبارك.
    عذرا على مروري الثقيل…

  • almofajaa ila ma3ndakch almostaoi albakalori awi alijaza la yasmaho laka bitarachoh
    fi albarlaman
    oi layomkino litinamlali an yatarachah hata to9ira almahkma

  • سيناريوهات خاطئة