متجدد – جهود إخماد الحريق الذي شب بمنطقة غابوية بالحسمية تتواصل ،والنيران تلتهم حوالي 120 هكتارا

آخر تحديث : الثلاثاء 9 أغسطس 2011 - 6:03 مساءً
2011 08 07
2011 08 09

 

تحديث

 تواصلت صباح اليوم الأحد عملية إخماد الحريق الذي شب أمس بمنطقة غابوية في المنتزه الوطني بالجماعة القروية الرواضي (إقليم الحسيمة )،والذي أتى لحد الآن على حوالي 120 هكتار بحسب مصادر من الوقاية المدنية.

وكانت حصيلة سابقة قد أشارت الى التهام النيران لحوالي 100 هكتار. وتشارك عناصر من الوقاية المدنية من مدينتي الحسيمة وإمزورن والجماعة القروية الرواضي، فضلا عن عناصر من القوات المسلحة الملكية ورجال الدرك الملكي والقوات المساعدة وأعوان من مصلحة المياه والغابات في عملية إخماد الحريق وتطويقه. ونظرا لاستعصاء عملية إخماد هذا الحريق ،بسبب وعورة التضاريس (منطقة جبلية) التي حدت من تحرك العربات ووصولها إلى موقع الحريق ، فقد تمت الاستعانة بسبعة طائرات مختصة في إخماد حرائق الغابات. وقد أتى الحريق الذي شب في الساعات الأولى من صباح أمس السبت على أشجار العرعار والغطاء النباتي الذي يتكون أساسا من الحلفاء والدوم وأعشاب أخرى، فيما لا زالت أسباب اندلاع الحريق بالمنطقة مجهولة.

—————————————————-

و م  ع

أتى حريق مهول شب أمس السبت بمنطقة غابوية في المتنزه الوطني بالجماعة القروية الرواضي (إقليم الحسيمة )، على حوالي 100 هكتار من الغابات، بحسب حصيلة مؤقتة أدلت بها، اليوم الأحد من عين المكان، مصالح الوقاية المدنية.

وتحدثت مصادر من الوقاية المدنية، في اتصال هاتفي مع وكالة المغرب العربي للأنباء، عن استعصاء في عملية إخماد هذا الحريق التي تتواصل حتى الآن، بسبب وعورة التضاريس التي حدت من تحرك العربات ووصولها إلى موقع الحريق. وأضافت المصادر ذاتها أن عملية إخماد الحريق تشارك فيها عناصر من الوقاية المدنية من مدينتي الحسيمة وإمزورن والجماعة القروية الرواضي، فضلا عن عناصر من القوات المسلحة الملكية ورجال الدرك الملكي والقوات المساعدة وأعوان من مصلحة المياه والغابات. وقد أتى الحريق الذي شب في الساعات الأولى من صباح أمس السبت على أشجار العرعار والغطاء النباتي الذي يتكون أساسا من الحلفاء والدوم وأعشاب أخرى، فيما لا زالت أسباب اندلاع الحريق بالمنطقة مجهولة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان