ماذا تريد أيها الشعب؟

آخر تحديث : الجمعة 22 يوليو 2011 - 4:38 مساءً
2011 07 22
2011 07 22

قلم – ياسمين العيساوي

 

تجردت قنواتنا العربية هذه الأيام من برامجها المعتادة، وشعاراتها التجارية، فلم تعد بحاجة إليها، بعدما انتشر الشعار الموحد الذي يجلب كل متجول بين القنوات والأقمار الفضائية (الشعب يريد..)، الذي أضحى الشعار التسويقي الأنجع لبيع “منتجات” الحرية، الديمقراطية والكرامة.

 

الشعار الذي يحقق لك كل مطلب ورغبة، يكفي أن تردده بصوت عال وسط الشوارع وفي الساحات، لتلتقي بمارد الفانوس السحري يسألك عن نوع الديمقراطية والكرامة التي تطمح إليها، فتردد في وجهه بكل عنفوان “الشعب يريد…”، وما أكثر حاجات هذا الشعب.

 

الإنسان بطبعه يريد ويريد…، لكن الحياة لا توفر لنا كل ما نريده، وفرضا لو بلغنا كل ما نسعى إليه، فإن رغبات جديدة تنتظرنا وسنسعى لتحقيقها، لأن من طبيعة الحاجيات أنها متجددة، وفرضا لو اختفت الإرادة لتوقف العالم، و لانتهى الإنسان نفسه.

 

أقصد أن ليس كل ما نريده نحققه دوما وبالسهولة التي نظن، فالشعبين المصري والتونسي وقد قررا إسقاط نظاميهما، سعيا للحرية والديمقراطية والرفاهية…، ورفعا الشعار السحري “الشعب يريد…”، نالا الجزء الواضح من مطالبهما، وهو إسقاط النظام الحاكم، لكنهما اصطدما بالأجزاء العويصة المتبقية، التي يصعب عليهما بلوغها بالاحتجاج فقط. إن إرادة الشعبين قوية، لكن تحقيق الأهداف وكل المطالب، يتطلب الكثير من الوقت والإمكانيات، ما أنجزه الجيل الحالي قد لا يستفيد منه كله، ولكن قد تقطفه الأجيال القادمة، التي ستسعى بدورها إلى البحث عن شعار جديد ومطالب جديدة.

 

إن الإرادة القوية والصلبة هي الأبقى، إرادة الإصلاح وتحقيق الأهداف، قد لا يستطيع الأب تحقيق كل أحلام أسرته، لكنه يحاول دوما من أجل ذلك، وكذلك الأم التي أثكلها بكاء وليدها الصغير دون سبب تعلمه، أو التلميذ الصغير وقد حمل كتبه على كتفه، كل الناس تحركها الإرادة، لكن ليس كل الأحلام تتحقق دفعة واحدة، وكذلك الأهداف. ما يطلبه الشعب من حكامه ليس أن يصدقوه القول والإرادة، صحيح أن ليس هناك مدينة فاضلة، لكن إرادة الإصلاح يمكنها أن تحقق الحياة الكريمة لكل أبناء الوطن الواحد.

 

ماذا تريد إذن أيها الشعب؟ وهل أنت قادر على تحقيق ما تريده؟ وكيف يمكنك ذلك؟. هذه الأسئلة تفرض أن ينطلق كل واحد من نفسه، لأن الإرادة الفردية جزء من الإرادة الجماعية. وبالتالي فنجاح الأولى طريق لبناء الثانية، وما لم ينجح الفرد في القيام بواجباته لا يمكنه أن يطالب الآخرين بها، وطالما تحقق هذا، تتعقلن الإرادة وتعبر عن الجميع.

 

الطريق إذن هي السعى إلى بناء إرادة موحدة عقلانية ومنطقية، تنتقل من مستوى الخيال والأحلام الجميلة، إلى مستوى حمل شعار “الشعب يريد ويعمل من أجل إصلاح ذاته أولا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • في الحقيقة الشعب لايريد ولكن هناك من يريد زرع الفتنة وتجزئة الدول العربية الي اجزاء من اجل قهرها والان نري ان هناك دول تجزئة فهو مشروع لايعلم به الي من يخطط له تديره اقلية علي طاولة مستديرة تعلم ماتريد من الشعوب من اجل استضعافها و النيل منها لانه حلم الابن المدلل لكي يكمل مشروعه الكبير والمرسوم لديهم مند قدم الزمن فالان الفرصة مواتية من اجل اضعاف الدول ادا خرجت الي الشارع وسالت اي مواطن بسيط تقول له مادا تريد يقول لك اريد زيت وسكر وخبز بثمن بسيط ولكن مايحدث فهو مشروع كبير لدولة تريد ان تكبر ودلك بزرع الفتنة والتقسيم الداخلي وهدا ما نراه اليوم

  • كلامك صحيح اخت ياسمين…فالعرب ليسوا في حاجة الى ديمقراطية..والامور كما تفضلت لا تحل دفعة واحدة بل على

    مراحل…وحينما نقضي على الامية عند المتعلمين وغير المتعلمين هناك سنفكر ما اذا نحن ناضجون لتقبل فكرة الدمقراطية

    مقال جيد شكلا ومضمونا