المتيمون ب”نعم”

آخر تحديث : الجمعة 22 يوليو 2011 - 10:28 مساءً
2011 07 22
2011 07 22

قلم – أحمد السنوسي

لنا ولبعض العرب قصة حب تاريخية مع السيدة الموقرة ‘نعم’، لا نرضى ولايرضون عنها بديلا، ولو كانت ليلى قيس وعبلة عنترة ولا كارلا بروني، فـ’النعمية’، هوس متأصل يضرب بجذوره في أعماق البلدان غير الديمقراطية، وداء يرفض المتسلطون الاستشفاء منه، والاستغناء عنه، حتى ولو دبج لهم حكماء الطب وكل مختبرات التحليلات الطبية آلاف الوصفات، ووضع لهم السحرة من محترفي التزوير وطبخ الدساتير وقمع الجماهير تمائم الخلاص، إلا أن دماءهم المدمنة على ‘نعم’، لا يمكن أن تسري في عروقهم بدونها.

أي نعم، وحتى الحاكم العربي يرفض أن يخاطبه أحد دون أن يبدأ بنعم، وهو يخاطبه ‘نعم سيدي…’. وهذا لأن عرب اليوم بالنعمية حكموا وتجبروا وأفسدوا وتنعموا. ذلك أن النعمية هي أخت الفساد وشقيقته، وعدوة ‘لا’ ومن ينطق بها في السر والعلن، ولو كان على حق.

إن ‘نعم’ هذه سيف كان، دائما، بيد الحكام، سيفا مسلطا على الألسنة والرقاب. وبـ’النعمية’ هذه أصبحوا يتساقطون تباعا، دون أن يستفيد اللاحق من السابق. بعض هؤلاء الديكتاتوريين خرب الرصاص صدره، وظل ‘صامدا’ متشبثا بخيوط ‘نعم’ الرفيعة، أكثر من تشبثه بالمنطق وحتمية التاريخ وإرادة الشعوب من أجل الانعتاق، وحتى في الرمق الأخير من الحياة، وكأنه يأمل أن يحمل على نعش ‘النعمية’ القاتلة إلى الدار الآخرة. ومنهم من خرب فيروس ‘نعم’ المعدي والخبيث داره وأدخل إليها المغول والتتار وحلف الناتو وقوات الاستعمار الجديد، فاستباحوا الأرض والنساء والأطفال، كل هذا بسبب المحبة المفرطة والعمياء للسيدة ‘نعم’.

ومع ذلك، تمسك الطغاة من عشاق ‘نعم’ بتلابيبها وخروا صرعى العشق تحت أقدامها، وهي عنهم نافرة متمنعة. وبعضهم اعتلى، محتلا، منصات الخطابة وسدة القمع، موجها رصاصه، بلا رحمة، إلى شعبه الذي يعتبره عدوه الحقيقي، وليس إسرائيل وولية نعمتها المتحدة، من أجل البقاء على قيد التسلط إلى يوم ‘البعث’، مع أن الشعب انبعث من رماده ومعاناته الطويلة، وثار على جلاده، من أجل وضع حد للبعث المسيطر، فيما يواصل الحاكم ‘النعمي’ وعده ووعيده والتبشير بفضائل ‘النعمية’ وأفضالها على البلاد والعباد، بدون خجل ولا وجل. بينما يحصد رصاص ‘نعم’ الأرواح كل يوم، ويحول الشعب إلى لاجئين وقاطني مخيمات تنعدم فيها الحياة على الحدود. الجبروت تعدى كل الحدود. و’نعم’ حولت جمهوريات وراثية، إلى عصابات مافيوزية استباحت كل شيء، بما فيه القاموس، وأطلقت على مسخها أوصافا جزافية من قبيل ‘الديمقراطية’ و’الشعبية’ ‘التقدمية’. لتظل الأمصال والأدوية الواقــــية مكدســـة، بلا حراك ولا زبناء، في ضفة ‘لا’، عسى أن تمتد إليها يد أمينة، وتصنع معها وقودا للغضب الأكبر، يطهر أرض العرب من فساد ‘نعم’ و’النعميين’.

فما صنعت ‘نعم’، أبدا، ربيعا، يفتح المجال بحرية، لكل أنواع الزهور وألوانها وعطورها، ولا بنت زيجات على أساس الرضى والتوافق، لا على أساس الظلم والغصب والاغتصاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • تصحيح
    قلق فؤادي مثل بحر ثائر————–وكانما جنبي يقل قطارا

  • تصحيح
    وكانما جنبي يقل قطارا

  • ما قال لا قط الا في تشهده————-لولا التشهد كانت لاؤه نعم.
    فهل رايت اكرم من هذا الشعب الكريم ايها الكاتب الذي يريد الفتنة بالمومنين..
    …..
    تذكرت
    …..حتى نقمت على السياسة لا ارى….خلقا يناقشها فلا اتوارى
    تبا بلادي ارجلا وسواعدا…………..تبا بلادي ذمة وذمارا
    تبا بلادى ذا النهى معتوهها……….وعبيدها والسادة الاخيارا
    لم اجن من ذنب ولكن صحت في…….ابد العصور الاهنا الجبارا
    صرف مشيئتك الحكيمة في الورى…..واذا قسمت فهب لنا اعصارا
    قلق فؤادي مثل بحر زاخر…………..وكانما جني يقل قطارا
    …ما قال لا قط هذا الشعب الا في تشهده.اسوة بالصالحين اهل الكرم والاريحية
    يا له من شعب مؤمن سيدخل الجنة اذن. بل لعله يرفل في فراديسها الان. وليس سواك تموت بغيضك ايها الكاتب الذي ينفخ في رماد مبلول…….

  • what a wonderful piece again from Ahmed Snoussi. He has a bit the style of Rachid Nini….

  • tahiyati asi a hmade tamoto l3a9aribo bisomiha