المرتزقة بالعمل الجمعوي

آخر تحديث : الأحد 19 يونيو 2011 - 1:46 مساءً
2011 06 19
2011 06 19

 

قلم  – مصطفى الوردي

web@zaiocity.net

كثرا الحديث مؤخرا عن فيروزات المرتزقة بالعمل الجمعوي الذين يبذلون كل ما في وسعهم للنيل به وتحقيق مآربهم لا أكثر ولا أقل والعمل على تلميع صورتهم بعيدا عن العمل الجمعوي الجاد الحقيقي الذي يساهم في تحقيق الإقلاع التنموي. هذا الإقلاع التنموي للعمل الجمعوي عرف في السنون الأخيرة على الساحة الوطنية نوعا من التمييع والفساد والتفريخ من طرف هؤلاء المرتزقة الذين يستغلون أي مشهد للركوب والمتاجرة به . وإذا قمنا بمراجعة تاريخية للمشهد الجمعوي نلمس أنه في فترة الحماية إقتصر عمل المنظمات والهيئات الجمعوية على النضال لتحرير الوطن وإسترجاع الحقوق المبدئية كالهوية الوطنية وسيادة الأمة وتحقيق الإستقلال ، أما أثناء مرحلة الإستقلال عرفت الساحة الجمعوية ظهور موجة من الجمعيات التي إنخرطت إلى جانب الدولة في مشروع التمنية المستدامة حيث ظهرت جمعيات تعنى بالبيئة وتشييد المدارس والبنية التحتية نذكر بعض هذه الجمعيات حركة الطفولة الشعبية ، الجمعية المغربية لتربية الشباب ……. وأمام الرخاء الذي عرفته الدولة في مرحلة السبعينات وتوتر العلاقة بين الجمعيات والدولة التي إتهمت هذه الأخيرة بالخلط بين ماهو جمعوي وسياسي أقدمت الدولة على الإنخراط في المجال التنموي لوحدها ( التشغيل ، الصحة ، التعليم ……..) وإجبار الجمعيات على العمل في المجال الثقافي والرياضي والفني، ورغم هذه العرقلة استطاعت الجمعيات أن تحقق إشعاعا كبير قل نظيره من خلال ظهور فرق مسرحية محترفة المسرح الجاد ….. ومع بداية الثمانينات وتخبط الدولة أيضا في الأزمة الاقتصادية والنمو الديموغرافي السريع ، لم تستطع الدولة لوحدها الإنخراط في الشق التنموي ، حيث عملت على إنشاء جمعيات صفراء ومنحها صفة المنفعة العامة وأغدقت عليها المساهمات المالية على الأنشطة المنظمة من طرفها ، كما عملت أيضا على تقديم الإغراءات المالية لأطر وكفاءات الجمعيات غير الحكومية محاولة إستقطابها للعمل بالجمعيات الصفراء وإمتصاص حماسها خصوصا وأنها أصبحت تؤرق بالها بأنشطتها الجادة التي تجاوزت الحدود وذاع صيتها ، ومع نهاية الثمانينات ظهرت موجة من الجمعيات التي تعنى بالتنمية وتشجيع التشغيل الذاتي . أما حاليا فالمشهد الجمعوي ترجم بكثرة الجمعيات والتعاونيات التي فاق عددها أزيد من 40 ألف جمعية لكن هذا جميل مقارنة مع النمو الديموغرافي الكبير بالبلاد ، حيث عمل العمل الجمعوي على سد نقائص الدولة في عدة مجالات ، المشكل يكمن في التفريخ السلبي للجمعيات فما أكثر المرتزقة وصيادي الفرص الذين يتاجرون بالعمل الجمعوي ويعملون على فبركة الجمعيات بين عشية وضحاها ، خصوصا وان أغلب هؤلاء المرتزقة لم يجدوا مكانهم في المشهد السياسي أو يقومون بتعزيز مكانهم ا لسياسي وتوسيع تسلطهم بإستغلال العمل الجمعوي وهناك من لا يفرق بين الألف والزرواطة ويحشر نفسه في هذا الميدان النبيل ، وأمام هذا الإنفلات بتنا نسمع ونلمس متاجرة المرتزقة بمواضيع سامية ( الطفولة ، المعاقين ، معاناة المرأة …………………..) وإستغلال التمويل المقدم من طرف الجهات الأجنبية ، أمام هذا الوضع أصبح هؤلاء المرتزقة يشوشون على الجمعيات الجادة خصوصا بعد دخول المبادرة الوطنية للتنمية البشرية حيز التنفيذ ، حيث إزداد تفريخ هذه الجمعيات الكرتونية والتي هدفها الأساسي نهب المال وتوزيع الأموال التي يتوصلون بها عليهم وعلى البيادق الذين يباركون عملهم ، منجزين 1/3 من المشروع أو اقل غير آبهين بتطلعات الساكنة ، كما أن هؤلاء المرتزقة غالبا ما تتركز وثائق الجمعية في محافظهم وهذه هي الطامة الكبرى . ويقومون بإنزالات أثناء عقد الجموع العامة للسيطرة على الإطار الذي ينظر إليه كوسيلة للربح والكسب بعيدا عن الأهداف . كما يعمدون إلى إستغلال الجمعيات في الحملات الإنتخابية أمام هذا النزيف حان الوقت لوضع حد لظاهرة الإسترزاق بالعمل الجمعوي ،من خلال مراقبة لمالية الجمعيات عن طريق مساطر المتابعة والمراقبة سواء من قبل الدولة أو المنظمات المانحة وذلك عن طريق خلق لجان تابعة للجهات المركزية ولأجهزة مستقلة وليس للمسؤولين بالعمالات والأقاليم حتى لايتم الضغط عليها أو التأثير على عملها ، و وضع برامج النهوض بثقافة المحاسبة حتى لايتم الإفلات من العقاب وتكرار التلاعب بالمال العمومي ، تداول المناصب وعدم الإحتكار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • نشكر الاخ الوردي على هذا المقال و نطلب منه أن يكتب عن المرتزقة في العمل الصحفي؛ فما أكثرهم خاصةً على المواقع الإلكترونية

  • فعلا لقد كثرت الجمعيات التي يتكون اسمها من كلمة التنمية ، وتلك كلمة سحرية تصلح لاستجلاب الدعم المادي من الدولة بعد القيام بمشاريع او انشطة او شبه انشطة تقوم بتصويرها. وهناك من يفعل ذلك بوقاحة مستغلا صورا لانشطة اخرى لينسبها الى جمعيته. وهذا حدث فعلا.
    اما في الدول الاوربية مثلا فقلما نجد جمعيات تحمل تسميات فيها عبارة التنمية. هذه الجمعيات هدفها هو الاشتغال بطاقاتها البشرية المكونة والمؤهلة تأهيليا اكاديميا يليق بتوجهات الجمعية و ليس جهلاء مستواهم محدود وتعاملهم لا يمت الى الحضارة باية صلة، ويتصرفون بغوغائية ودهمائية لا بل يتطاولون على اصحاب المستويات الكبيرة ويصفونهم بما دون ذلك.
    وهذا موجود في مدينتنا زايو.