اختتام المهرجان الدولي للشعر والزجل بالدار البيضاء

آخر تحديث : الجمعة 10 يونيو 2011 - 7:41 مساءً
2011 06 10
2011 06 10

بمشاركة حوالي ألف شاعر ، المهرجان الدولي للشعر والزجل يختتم فعاليات

من تنظيم جمعية بادرة للتواصل والتنمية الإجتماعية بالدار البيضاء ، اختتمت مؤخرا فعاليات المهرجان الدولي للشعر والزجل في نسخته السادسة ، والتي عاشت أطوارها مدينة الدار البيضاء ، على مدى أربعة أيام . تميزت بحضور شرفي للأميرة السعودية جوهرة محمد صالح

تميز اليوم الأول بافتتاح المهرجان الذي دشنه  السيد حسن الخباز بكلمته كمدير للمهرجان و رئيس لجمعية بادرة للتواصل والتنمية الإجتماعية المنظمة للمهرجان ، وقد قدمت فقرات حفل الإفتتاح الصحافية والإذاعية المعروفة حجيبة ماء العينين نجمة المجلة النسائية “للا فاطمة ” والقناة الإذاعية “كازا إف إم”

تنوعت فقرات حفل الإفتتاح حيث مزجت بين ما هو فني وما هو أدبي ، فقد استمتع الجمهور الحاضر برقصات هندية ، وأهازيج فلكلورية أمازيغية لفرقة تسكوين تيط مليل

لم يفت اللجنة المنظمة أن تخصص الإفتتاح الرسمي لقراءات شعرية لأعضاء لجنة التحكيم المختارين بعناية وهم : الدكتور عبد الرضا علي عميد كلية الآداب بهولندا ، الشاعرة والممثلة والمطربة الملقبة بعشتروت فلسطين شادية حامد ، نجم الموقع العربي “أصوات الشمال” الأستاذ عادل الشرقي ، فضلا عن الموريطاني الفائز بإحدى أهم جوائز “أمير الشعراء” ادي ولد آدب

هذا عن الجانب الدولي بلجنة التحكيم ، أما المغاربة فقد مثلهم داخل اللجنة كلا من الدكتور نور الدين ضرار كملحن وشاعر يفضل العمل في الظل ، الأستاذ محمد بوجبيري أحد أبرز الوجوه الشعرية بالمغرب ، دون إغفال المكلف بالزجل داخل اللجنة ونقصد الأستاذ توفيقي بلعيد صحافيا وشاعرا، له عدة دواوين

تميزت باقي أيام المهرجان بقراءات شعرية للمتنافسين ، وقد تخللتها فقرات فنية كاللوحة التعبيرية التي أبهرت الحضور “أركانة” لفرقة منبع الحياة المغربية

وقد تميز المهرجان بتوقيع دواوين نساء شاعرات كالمبدعة الفلسطينية شادية حامد ، الصحافية والشاعرة المتألقة مليكة واليالي ، والأستاذة الشاعرة سعاد كعب . على غرار تكريم المهرجان لنساء أثرين المجال الثقافي ببلادنا كالوزيرة السابقة والفنانة ثريا جبران ، والتي تغيبت لأسباب صحية لإجرائها فحوصات بفرنسا ، وقد نابت عنها المخرجة التلفزيونية العراقية نادية السعدي التي تلت رسالتها للمشاركين في المهرجان ، وأعقبتها شهادة في حق ثريا جبران ، وقد كرم المهرجان كذلك  ورئيسته الشرفية  أسماء الشعبي كفنانة تشكيلية ومبدعة

بعد ثلاثة أيام ونصف من التباري ، أطفأ المهرجان شمعته السادسة باختتامه للفقرات المدرجة ضمن البرنامج ،ومن تقديم الصحافي ذو الصوت الرخيم محمد البقالي المذيع بإذاعة إف إم سابقا ،  أثثت الإختتام الرسمي أسماء فنية وازنة على غرار الفنانة المرموقة عزيزة ملاك ، الفنان والممثل المغربي المعروف هشام بهلول ، الفنانة المغربية نادية مختار مرفوقة بالعوادة سامية عبد الحميد

فضلا عن هذه الفقرات الفنية فقد تميز حفل الإختتام كذلك بمشاركة متميزة للفرقة الرائدة “كازا أكروباط” ، وأهازيج أمازيغية متنوعة لفرقة آيت بخير للأحواش

جدير بالذكر أن جمعية بادرة للتواصل والتنمية الاجتماعية أصدرت ديوانين لبعض المشاركين في دوراتها السابقة ، تحت عنوان : “حلم هبالي” و “لمة لمعاني” وبابها مفتوح للشعراء للمشاركة في الديوان الجماعي الثالث ، فعلى الراغبين في المشاركة الإتصال بالرقم : 0661609109 أو البريد الإلكترووني : elkhabbaz1@yahoo.fr

بعدما استنفدت اللجنة المنظمة كل الفقرات المبرمجة أعطيت الكلمة للجنة التحكيم التي أعلنت أسماء الفائزين الذين جاؤوا على الشكل التالي:

نتائج الدورة السادسة من المهرجان الدولي للشعر والزجل .

 

الزجل

 

الجائزة الأولى : عبد الكريم يانوس

الجائزة الثانية مناصفة بين كل من : بوسرحان عبد الجليل و لحسن باديس

الجائزة الثالثة فوزية حجبي و محمد بوخريص

 

ونظرا لكون أغلب النصوص المنظومة بها خلل في التفعيلة ، فقد حجبت لجنة التحكيم بعض جوائز الشعر المنظوم وخصصت جوائز إضافية مكررة لكل جائزة فجاءت نتائج الشعر الفصيح على هذا المنوال

 

الجائزة الأولى :محمد شهيد

الجائزة الثانية : سعاد كعب و عبد السلام بلقيد

الجائزة الثالثة : حورية عبد السلام و رشيد مليح

 

أصغر مشاركة : كوثر التاقي

أكبر مشارك : العربي الوهابي

 

الجائزة الإلكترونية

من حيث أكبر عدد من الزيارات عادت للشاعر نبيل النصر

من حيث أكبر عدد من التعليقات آلت الجائزة للشاعرة سعاد نازير من تمارة

 

أما فيما يخص الشعر بغير اللغة العربية فقد ارتأت اللجنة منحها لكل من : هجر عويد في الشعر الإنجليزي

جائزة الشعر باللغة الفرنسية كانت من نصيب كلا من عواطف الإدريسي بوخريص و عبد الحكيم بقي

بالإضافة لهذه الجوائز خصصت اللجنة شهادة تكريمية خارج دائرة التنافس والتباري وقد كانت من نصيب سارة ضرار

الأهم من هذا كله أن اللجنة ارتأت التفاتة خاصة للمشاركين من ذوي الإحتياجات الخاصة  فضلا عن ذوي النزوعات العصامية ونخص بالذكر كلا من : عبد الرحمان الحامولي تقديرا لعصاميته

حنان الباهي من الرباط “مصابة بالبهاق”

حنان الهاني من الدار البيضاء “لا تقبل وضعها كمعوقة”

صاحب الكرسي المتحرك الذي مثل مدينة خريبكة الشاعر صلاح الدين حبشي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.