حفل توقيع ديوان شمس الضباب للشاعر الزجال بنعمرو ميعاد بزايو “فيديو ”

آخر تحديث : الأحد 12 يونيو 2011 - 9:42 مساءً
2011 06 09
2011 06 12

زايو سيتي – محند البوطيبي

احتضنت دار الشباب بزايو مساء يومه الخميس 9 يونيو 2011 ، ابتداء من الساعة السادسة مساء ، فعاليات حفل توقيع ديوان شمس الضباب للزجال بنعمرو ميعاد . الحفل الذي أشرفت عليه الحمعيات  والهيئات التالية : المكتب المحلي للهيئة المغربية لحقوق الأنسان ، جمعية شباب الريف للتنمية والتأهيل حمعية زايو للتنمية والتعاون والفرع المحلي للكدش

وقد حضر فعاليات الحفل  هيئات وجمعيات تنموية وثقافية  وبعض أصدقاء الشاعر  وجمهور من المواطنيين دون أن ننسى عائلة الزجال بنعمرو ميعاد ، في حين تغيب مجموعة من ممثلي المصالح الخاصة  كالمندوب الأقليمي   للثقافة والذي على مايبدو أنه منشغل  بالزيارة الملكية المرتقبة بالأقليم

الحفل افتتح بآيات بينات من الذكر الحكيم ، تلته كلمة معبرة للأستاذ زبير الخياط ثم كلمة  الزجال ميعاد بنعمرو الذي شكر جميع الذين ساهموا سواء من بعيد أو قريب في اخراج ديوانه الاول الى الوجود ” شمس الضباب “

كما تخلل الحفل  مقاطع موسيقية  ، وتلاوة ميعاد بنعمرو بعض القصائد من ديوانه والتي راقت الحضور الأكرم ، ليتم  بعد ذلك تم توقيع الديوان وتقديم حفل شاي على شرف الحاضرين

الفيديو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات14 تعليق

  • من الواجب أن أدخل على الخط لتوضيح بعض الخفايا و المستغلقات التي طالت تنظيم هذا الحفل التكريمي للشاعر الكبير ميعاد بمناسبة صدور ديوانه الأول (شمس الضباب):
    التوضيح الأول : أرى أن الجهة التي كان من الأليق أن تنظم هذا الحفل التكريمي للشاعر هي فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور، لأنها فوق جميع الشبهات في سياقات لاداعي لذكرها ، فالجميع يعرفها حق المعرفة.
    التوضيح الثاني: لو نظم فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور سيستدعي لا محالة جميع الفعاليات بمدينة زايو لحضور هذا الحفل و أن تعطى لهم الكلمة للتعبير عن قول حق في هذا الشاعر العظيم الذي أحبه الجميع . و هو يستحق أن يكون تكريمه حدثاً متميزا ، لإن الزمان قلما يجود بمثله. إذا ، كان من الواجب أن تستحضر الأطراف المنظمة لهذا الحفل التكريمي هذه المعطيات و أن تتحرر من مرجعية هيمنية ولى عهدها ، و أكل عليها الدهر و شرب.
    التوضيح الثالث : أطالب بتنظيم حفل تكريمي آخر للشاعر الزجال بنعمرو ميعاد بعيدا عن هذه الخلفيات غير الشعرية التي أومأت اليها آنفا. و ستضيق قاعة دار الشباب بزايو عن
    استيعاب الجمهور الذي سيأتي زرافات و وحدانا ، و سيعطى لهذا الشاعر ما يستحقه من تقدير و احترام. و لي عودة الى الموضوع بتفصيل إن اقتضى الأمر ذلك.

  • امر طبيعي انينتقد اللذين لا يفهمون بكلي شئ ولا اعتبره انتقادا لان الانتقاد لايعرفونه ولا يسمعون عنه ولن يفهمو ماذا يحدث ولاكن يتحصرو ن على ما يفوتهم ولا يبالون بما يقولون

  • انما الاعمال بالنيات وان لكل امرئ ما نوى
    الاخبار تم على مستوى المواقع الالكترونية والاعلانات بالمقاهي والاماكن العامة
    الرجل منذ السبعينات وهو يكتب وعندما بادرت جهات الى تكريمه وتشجيعه يتهمون بالركوب او ماشابه ذالك انه القصور في الفهم انها النظرة الضيقة للواقع
    الذئب قالها بكري ” حامض “. لكن للاسف… واعلم اننا سنعاود الكراة والكراة لاشاعة الثقافة فقط ومحاولة منا رفع راس مدينة زايو واهلها

  • اش دخل العنصرية ا سي مواطن؟؟
    هناك جهات تركب على مصالح الاخرين من اجل مصالحها. جعلت هذه المناسبة مطية لاجل نوايا معينة. وهذا ليس مستبعدا.

  • 9 ينص الدستور الجديد على نبد العنصرية السي العربي رقم

  • تحية الى الزجال الحاج ميعاد بنعمرو . مبادرة جيدة.
    رغم وجود بعض الوجوه اللي ماشي صافية و ما عندهاش الوجه اللي يحشم.

  • zaio ya zaio hadchi zin

  • حفل نظم على عجل. وأقصيت منه فعاليات كثيرة مع العلم أن الشاعر الزجال الحاج بنعمرو ميعاد محبوب لدى الجميع، مترفع عن كل الحزازات مهما صغرت أو كبرت، لذلك كان على العقول المدبرة و المنظمة لهذا الحفل أن تفكر مليا في الموضوع. و أن لا تسيطر عليها نوازع لا تليق بالفضاء الشعري و برجل شاعر أحبه الجميع و لم يضمر العداء و لا الحقد للناس. هنيئا لك أيها الشاعر العظيم بهذا الديوان. و دامت لك الصحة و العافية.

  • الاستاذ والشاعر والصديق الغالي يستحق لقب الناطق بمعاناة الشعب ، بورك فيما اصدرت ياشاعرنا الذي زاد بالرفع من معنويات هذ
    ه المدينة الصامدة،

  • lhaj bravo 3lik kantmana lik lkhayr wa tawfi9 walmazid mina l3atae ymnit lokan hdart m3ak lhafl walakin ma3lich
    ntmna lik najah daim

  • شاعر وزجال كبير سبق وان كتب اغان لمجموعة لبداوة بعنوان انض الراكدة راه الليل طويل محبوب لدى ساكنة زايو خصوصا لدى الطبقة المثقفة يجب ان يكرم في حفل بهيج بحضور جميع معارفه

  • هذا شرف المدينة زايو توقيع ديوان شمس الضباب للشاعر الزجال بنعمرو ميعاد

  • زدت شرفا كون هذا الرجل والدي

  • BENAMAR Mired.Un poète. Un nom qui vient enrichir le répertoire de la production artistique. Un nom qui prendra place à côté du cheikh abdelkader EL KHALDI, de Ahmed Ould MAZOUNA et de BENGUITOUN qui en 1857 a composé ” HIZIA”
    CHEM’S DBAB un recueil de poèmes où les héros sont écrasés par le temps et la société, des héros condamnés au dégoût de l’existence et que rien ne pourra sauver.
    Seule la mort constitue une solution pour délivrer le héros de la tourmente et de la douleur, mais elle aggrave celle de ses enfants ” HADA EL MEKTEB ” page 40.
    Le voyage n’arrange rien. Le voyageur de( RANI RADI YA WELDI page45) ne va nulle part et se retrouve à la fin du poème prisonnier dans son pays.
    c’est dans TAH OU REF REF que la verve du poète apparait de façon éclatante. L’image”TAH MEL KEBDA TARF” à elle seule est trop expressive.Là aussi il n’ y a pas de solution et les prières ” AH YA ZMEN RAD LI WELDI” ne seront pas entendues puisque dans ( LATLOUMNI YA ZMEN page 52) le poète dit à propos du temps( ZMEN ELLI RAH MAYWALICH) “Celui qui va ne revient pas” Mais dans ce pessemisme, dans cette souffrance, les héros rappellent plusieurs fois leur fierté. Il dit à la page 37 “EDDEL MA NARDA BIH” et à la page 43 ” EDDEL LA TARDA BIH”
    SHEM’S DBAB , un cri de révolte mais c’est aussi des moments de bonheur pour tous les passionnés de la poésie populaire.
    Toute notre admiration au poète BENAMAR Mired, nos remerciements à ses enfants qui l’ont aidé, nos remerciements vont également à la société civile qui a organisé la cérémonie de présentation et à tous les invités qui ont contribué au succés cette fête grandiose