البيان العام التقريري بمناسبة تأسيس فرع الهيئة المغربية لحقوق الإنسان

آخر تحديث : الإثنين 23 مايو 2011 - 11:27 مساءً
2011 05 23
2011 05 23

زايو في 22/05/2011

الهيئة المغربية لحقوق الانسان

منظـمة غير حكومية

فرع زايو

البيان العام التقريري بمناسبة تأسيس فرع الهيئة المغربية لحقوق الإنسان

تحت شعار

“النضال من اجل مغرب الديمقراطية وحقوق الإنسان ”

أسست الهيئة المغربية لحقوق الإنسان الفرع المحلي بزايو  إقليم الناظور بقاعة دار الشباب يوم السبت 07 ماي 2011  تحت شعار “النضال من أجل مغرب الديمقراطية  و حقوق الإنسان ” بإشراف لجنة وطنيــــــة يقودها رئيس الهيئة الأستاذ محمد النوحي و عضوان عن المكتب التنفيذي و أربعة أعضاء عن المجلــــــــــس الوطني ، وسط حضور عدد هام  من ممثلي الهيئات و الفعاليات و المواطنين و المهتمين بالشأن الحقوقي إقليمــيا    و جهويا  ، إلى جانب  ممثلين عن منابر إعلامية ورقية و إلكترونية ، و تبعا لبرنامج الجمع العام التأسيسي المعد سلفا من قبل اللجنة التحضيرية المشكلة بالمقهى الأدبي بتاريخ 11 يناير 2011  طبقا للقانونين الأساسي والداخلي للمنظمة ، تميزت هذه المحطة التاسيسية ب :

1-    الجلســـة الافتتاحيــة

انطلقت هذه الجلسة في حدود الساعة الخامسـة والنصــــف مساء بكلمة رئيس الجلسة الأستاذ حسـن بوحامدي . رحب بالحضور الكريم ،و أشاذ بجميع الأطراف الـتي لبـــت الدعوة ليضع الجميــع  بعد ذلك فـــي السياق المحلي ، الوطني و الدولي الذي يؤسس في خضمه الفرع المحلي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان بمدينة زايو . ثم أحال الكلمة مباشرة على منسق اللجنةـ التحضيرية  مفــــوض المكتـــب التنفيذي الأستاـذ : محمــــــد جوهري الذي تطرق في كلمته  إلى الدلالات  العميقة التي تنبعث من الشعار الذي تـــــم اختياره كشعار للتأسيس “النضال  من أجل مغرب الديمقراطية  و حقوق الإنسان ” موضحا أن النضال  من أجل حقوق الإنسان أصبح ضرورة وطنية تستجيب  لمطالب الشارع العربي ومنه الشعب المغربي في هذه الظرفية التي تعتبر الكرامــة الحرية ، العدالة الاجتماعية  خطا أحمر .

و في صيغة تقريرية أطلـع الحضــــور عـــــلى الخطوات التنظيمية ،الإشعاعـية و النضالية التي قطعتها اللجنة التحضيرية و الملفـات التي باشرتها ،  مؤكدا في ذات الوقت كـــــــم الإكراهات لخصوصية المحلـــــــي   و منطقة الريف و الشمـال الشـرقـي عموما داعيا الجميع إلى تظافر الجهـــود ،   و اعتماد التنسيق لتقوية جبهة الدفاع عن حقوق الإنسان، وهو الرهان الحقيقي في معركة الكرامة التي انخرط فيها الشعب المغربي منذ إعلان حركة 20 فبراير ُ، التي انخرطت الهيئة المغربية لحقوق الإنسان في دعمها من خلال عضويتها   في الشبكــة المشكلة بالرباط ، وعضويتها كذلك ضمــــن “المجلس الوطني لدعم حركة 20 فبراير ” .  أما محليا فاللجنــة التحضيرية بادرت إلى دعوة المجتمع المدني إلى تشكيل المجلس المحلي لدعم الحركة  بتاريخ 11/03/2011   و نعتبر ،كما أكد منسق اللجنة ، مطالبها شرعية . بل هي عينها مطالب الحركة الحقوقية المغربية   بامتيـــــاز .

و في كل كلمة المكتب التنفيذي التي تقدم بها رئيس الهيئة الأستاذ محمد النوحي تمت الإشارة إلى إعلان  موقف الدعم والمؤازرة وقرار الاستعداد للدخول في إضراب عن الطعام بالرباط ما لم يرفع الحيف الذي يطــال عضو المكتب التنفيذي الأستاذ إبراهيم العبدلاوي .كما أدان في كلمته الاعتداء الإجرامي الذي طال مقهى اركانة بمراكش و حيى جميع الشهداء ضحايا قمع الاستبداد في كل من تونس، مصر،اليمن،ليبيا،سوريا،و طــالــــــــب بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين و إلغاء  عقوبة  الإعدام مع متابعة المتورطين في نهب المال العـــــام ومرتكبي الجرائم ضد الإنسانية،وكل من ثبت عليه استغلال النفوذ و استعمال الشططـ ،نتج عنه خرق  لحق من حقوق الإنسان مؤكدا مطلب استقلال القضاء مع مبدأ النزاهة و ضمان المحاكمة العادلة باعتبارها صمام أمـــان الانتقال إلى مغرب الديمقراطية و حقوق الإنسان مبرزا في ذات السياق موقف الهيئة المغربية لحقوق الإنسان من مجمل القضايا ذات الصبغة الحقوقية  كونيا ومنددا بما يجري في فلسطين و العراق و أفغانستان نتيجة مؤامرة امبريالية صهيونية تستلزم المحاكمة  و المتابعة بإقرار المحكمة الجنائية بعد حرب إبادة في غزة تحديـــــــــدا  وفلسطين عموما و تداعياتها على العالم العربي و المغاربي من خلال الإجهاز على حق الشعوب تحت يافطة : الاستثناء، حالة حرب  و مؤخرا الارهاب.

ومن منطلق أن الهيئة المغربية لحقوق الإنسان عضو في التنسيقية المغاربية لحقوق الإنسان ناشد الدول المغاربية لاعتماد مقاربة حقوقية و فتح الحدود و الحدود المغربية الجزائرية مع إقرار حق الشعوب في السيــادة و السلطة .

وفي ختام كلمة المكتب التنفيذي طالب الدولة المغربية بوقف القمع في مواجهة احتجاجات و الاستجابـــــة للمطالب و الحقوق السياسية،الاجتماعية،الاقتصادية و الثقافية للشعب المغربي .و أن لا جدال في ضرورة تكييف القوانين الوطنية وفق مقتضيات الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و العهود الدولية و المواثيق و الاتفاقيات الملحقة بها.

و نظرا للأهمية التي يكتسيها موضوع حقوق المرأة في ارتباط  نسقي بحقوق الطفل و الأسرة ضمنت اللجة التحضيرية في برنامجها كلمة المرأة ألقتها الأستاذة خديجة بوحيري صرخة مدوية اهنزلها الحضور، لأنها بصدق،عبرت عن فضاعة انتهاك حقوق  المرأة في واقع غارق في التقليدانية.مطالبــة نســاء  مدينة زايـو الى الانخــــراط الطوعي في الفعل الحقوقي و قضايا الشأن المحلي بما يضمن حق الأطفال في الحدائق و الملاعب وفضاءات الطفولة و بما يفرض الرعاية الصحية الغائبة بشكل فضيع لجميع الأمهات و الفتيات داعية المرأة إلى اقتحــام جمعيات أمهات واباء وأولياء التلاميذ للذود عن الحق في التمدرس لجميع الأطفال و فتيات العالم القروي بالدرجة الأولى . و اعتبار الشأن العام قاسما مشتركا بين المرأة و الرجل .

و لما كانت الامازيغية مكونا من مكونات الهوية المغربية و بالنظر للخصوصية الاثنية لمنطقة الريف خصت اللجنة التحضيرية ، انسجاما مع مواقف الهيئة إزاء القضية الامازيغية،  الأستــاذ  المؤطــــر إبراهـــيم أعراب  عضو المجلس الوطني الباحث الامازيغي بكلمة قارب فيها حقوقيا القضية الامازيغية  .

تخللت كلمات الجلسة الافتتاحية فقرات فنية شعرية و موسيقية نشطها الشاعر عضو اتحاد كتاب المغرب فرع وجدة الزبير خياط و الزجال عمرو ميعاد و البرعم الصغير العازف على الكمان محمد خياط فضلا عـــن قصيدة شعرية امازيغية ألقاها الفاعل الامازيغي رشيد بوهدوز وانتهت الجلسة في حدود الثامنة مساء بالوصلة الموسيقية التي ســاهم الأستاذ كمال السعيدي.

2 – الجلســة التنظيميــة

بعد أن حسمت اللجنة التنظيمية في فرز العضوية و ضبط لوائح المخرطين و حصرها ، خاض المعنيون في التقريرين الأدبي و المالي ليصادقوا عليه بأغلبية مطلقة  على إثرها ستعلن اللجنة التحضيرية استقالــــة جميــــع أعضائها و تتولى لجنة الرئاسة أشغال انتخاب المكتب الجديد  الذي جاء وفق التشكيلة التالية:

1- الرئيس:  محمد جوهري

2- نائبتـــه:    خديجة بوحيري

3- الأمين:  عمرو حســــــني

4 – نائبتـه:    حورية مقران

5- الكاتب:   رشيد مهـــداوي

6- نائبـــه:   محمد اعـــراب

7- مستشارون مكلفون بمهام: محمد فاتحي ، رياحين قاسمي ،

حسن بوحامدي ، رشيد بورياحي ، محمد اركيك

توصية الجمع العام التأسيسي

بعد الإعلان عن تشكيلة مكتب الفرع المحلي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان اعطيت الكلمة لرئيس الفرع المنتخب ليضع المنخرطات والمنخرطين وأعضاء المكتب الجديد أساسا إزاء المسؤوليات الملقاة على عاتقهم من خلال تركيزه أو تلخيصه لتوصيات الجمع العام في المواقف التالية :

1- الدفاع عن استقلالية الهيئة المغربية لحقوق الإنسان عن الدولة والأحزاب والاستقلالية في اتخاذ القرار وإعلان المواقف .

2- تحصين الإطار بتفعيل الديمقراطية أسلوبا وممارسة ونبذ الشخصنة بإقرار التداول على المسؤوليـــــــة .

3-  اعتماد النهوض بثقافة حقوق الإنسان خيارا أولا .

4- مناهضة جميع الخروقات وكل أشكال التعسف والحيف والميز وما يمس الكرامة الإنسانية بما هي جوهر حقوق الإنسان .

5- التزام الفرع المحلي بمقررات المؤتمر التأسيسي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان وبعلاقة أرضيـــــــته التوجيهية  ويبقى الفرع المحلي مطالبا بتبني حقوق الإنسان في بعدها الجهوي ، الوطني ، والكوني بما لا يقبل التجزيء .

6 – تبني جميع الملفات والقضايا الحقوقية محليا في مجالات : الصحة ، الشغل ، السكن ، التعليم  ،الطفولة                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                .    و الشباب و الأشخاص في وضعية إعاقة وذوي الاحتياج وقضايا المرأة والأسرة .

7-  الدعم المطلق لقرار الإضراب عن الطعام الذي أعلنه رئيس الهيئة ما لم يتم رفع الحيف ، فورا ،الذي يطال

عضو المكتب التنفيذي الأخ إبراهيم العبدلاوي والتضامن اللامشروط مع اسرته في محنتـها مع تطويــــــق

السيد عامل الإقليم بكل المسؤوليات والتبعات .

8 – نهنئ شكيب الخياري باستنشاقه نسيم الحرية ونتفهم غيابه عن هذه المحطة لالتزامات عائلية حسب ما أفادنا

به المكتب التنفيذي .

بناء على كل هذا نعلن إلى الرأي العام المحلي والوطني تأسيس فرع الهيئة المغربيـــــة لحقوق الإنسان بزايو ونراهن عليه قيمة مضافة .

نهنئ جميع المنخرطات والمنخرطين على نجاح محطة التأسيس التي أرخت لانطلاقـــــة فعل حقوقي جاد ومسؤول ونعاهد الساكنة ونلتزم معها من اجل معركة الكرامة وحقوق الإنسان بمدينة زايو، في أفق أن نجعل جميعا من الشأن الحقوقي شانا عاما .

عن المكتب المحلي للهيئة المغربية لحقوق الانسان

الامضاء : محمد جوهري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • طز في الجمعيات التي لا تفرق ما بين الليف والزرواطة المصلحة ثم المصلحة او انا وليكن بعدي الطوفان هؤلاء هم انتم

  • قرات هدا البيان وانا واحد ممن حضر الجمع بدار الشباب فوجدته تقريرا موضوعيا وصادقا الهيئة هي الاطار الوحيد بزايو الدي يستطيع ان يحضر الى جمعه كل دلك العدد الهام من الفعاليات والمواطنون بما فيهم كوادر حزب الاستقلال لكن اطلب من اعضاء المكتبتبني حقوق الانسان كمدرسة لتوعية المواطنين بحقوقهم لان المشكلالمواطن مسكون بالخوف واحترم الموقف الدي اختاره العبدلاوي رفضه العضوية داخل المكتب لفسح المجال امام الطاقات الشبابية ونوصي الئيس الالتزام بولاية واحدة كل دلك من اجل ان تكون الهيئة المغربية اول اطار حقوقي يرسم استراتيجية ضد تجربة الجمعية التي احتكرها رئيسها لعائة ال العموري والتبزنيس وتصفية الحساب مع بعض رجال الشرطة والجلسات مع العامل لافشال جبهة النضال بزايو

  • Felicitations à monsieur JOUHARI Mohamed, monsieur HOSNI Omar et à toute l’équipe. Bon courage.