محتجّون يقطعون الطريق المتوسطية بـ’بُوعْرْك’

آخر تحديث : الأحد 15 مايو 2011 - 12:52 صباحًا
2011 05 13
2011 05 15

أقدم عدد من المواطنين على قطع الطريق الساحلية الرابطة بين الناظور والسعيدية ضمن تحرك أتى كرد فعل احتجاجي على هدم مبان سكنية من قبل السلطات ضمن النفوذ الترابي لجماعة “بوعرك” القروية المنتمية لإقليم الناظور.. وجاء هذا الفعل التصعيدي عقب العمد إلى تنفيذ مقررات هدم في ساعة جد مبكرة من صباح يوم أمس الخميس، بدون إشعار، وبشكل أثار غضب المتضررين واستنفر عددا من المتضامنين وإياهم من أبناء المنطقة.

الواقعة أفضت إلى قطع الطريق الساحلية الرابطة بين الناظور والسعيدية على مستوى الحيز الترابي المعروف بـ “كابّا مينتو” لساعات طويلة، ما أفضى لتشكل طابور طويل من العربات التي لم تتمكن من عبور المقطع الشاهد للاحتجاج والمفعّل من قبل أغلبية شابّة وضعت أبدانها سدّا أمام مختلف السيارات والشاحنات.. كما استخدمت حواجز حجرية لذات الغرض.

عدد من المحتجين بـ “بوعرك” عبّرواعن استيائهم من عملية الهدم التي طالت 3 مساكن في طور التشييد، معتبرين أنهم تعرضوا لـ “تدبير انتقائي يطبق على البعض ويستثني البعض الآخر”.. في حين أردف صاحب منزل مهدّم: “لقد تمّت عملية الهدم بشكل غادر حوالي الساعة الثالثة صباحا، وقد شاركت في تغطيتها أعداد كبيرة من عناصر القوى العموالغاضبون من هدم منازلهم، زيادة على المتضامنين معهم بـ “كابّا مينتُو بوعرك” ردّدوا أكثر من مرّة كلمة “حكّارَة”، معتبرين بأن الخسائر التي طالتهم من عملية الهدم قد استثني منها “المقْدِمون على تقديم رشاوى”.. في حين ذهب أحدهم بعيدا وهو يتّهم رجل إدارة ترابية بـ “سرقة هاتف محمول”.. قائلا: “قائد ممتاز شفّار.. سرقلي تيليفُون”.

محتج آخر لم يجد حرجا في إقراره مناولة رشوة لأحد “المقدمين” بغرض التغاضي عن تشييده لمنزله دون سابق ترخيص، إذ أورد استنكاره لكون “رشوته عون سلطة لا تحول دون حمايته من قرار الهدم”، وقال: “لقد استلفت المال لبناء مسكني، وقد أعطيت لْمْقْدّْمْ مبلغ مليون سنتيم.. وأطالب حاليا باسترداد مالي بشكل فوري”.

ردّ فعل الأمنيين وكذا رجال الإدارة الترابية برز غائبا تماما عن الاحتجاج، وقد علم من مصدر خاص أن الوضع المصعّد لم  يشجع أي طرف على التدخل أو فتح حوار.. حتى لا يتحمل مسؤولية أي تطوّر غير مرغوب فيه.. وفي الوقت الذي امتنع ذات المصدر عن إعطاء إفادات إضافية استمر الاختناق المروري ضمن “كابا مينتو بُوعرك” اختار بعض السائقين العودة أدراجهم بعد طول انتظار.

مية المختلطة..”.

الطريق الساحلية المتوسطية المعرقل بها السير شهدت انفراجا تاما بعد أن أشرف عامل إقليم الناظور على التحاور مع المتضررين تلبية لطلبهم، إذ رفعت كافة مظاهر العرقلة في أعقاب حوار راج بعين المكان قبل قبول المتضررين نقله صوب عمالة إقليم الناظور بنية تدارس مختلف الجوانب والتوافق على الحلول الممكنة.

تجدر الإشارة إلى أن احتجاجا مماثلا سبق وأن رصد قبل أسابيع بجماعة سلوان، حوالي 12 كيلومترا عن الناظور، وذلك حين عمد المئات من الشباب الغاضب إلى قطع الطريق المثنّاة المخترقة لضواحي ذات البلدية والرابطة بين الناظور والعروي.. إذ استمر هذا الاحتجاج حينها لما سفوق الثلاث ساعات بنية التعبير عن الاستياء من تسبب جمركيين في قلب سيارة خاصة لأحد أبناء دوار اولاد شعيب، معترضين على تبرير الواقعة بكونها نتيجة “لاشتباه خاطئ في نقل مواد مهرّبة”.. وهو الاحتجاج المفضي لاعتقال الجمركيين المتسببين في الواقعة على أيدي عناصر من الدرك الملكي مع فتح تحقيق قضائي وآخر مهني في الموضوع

هسبريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.