استعدادات مكثفة لاستقبال ملك البلاد باقليم الناضور و الجرافات تشرع في اقتلاع ما شيد السنة الماضية

آخر تحديث : الجمعة 13 مايو 2011 - 3:25 مساءً
2011 05 09
2011 05 13

ناظوريف

شرعت الجرافات في غرز أنيابها في الطريق الرابطة بين الناظور و سلوان ، بعد ان لم يمر على تاريخ اصلاحها و تكسيتها بالزفت العام بعد ، حيث عمدت تلك الجرافات الى ازالة مساحات كبيرة من هذه الطريق، و اعادة تكسيتها من جديد ، في محاولة من السلطات المحلية التستر على الغش الكبير الذي طال عملية اصلاحها السنة الماضية ، التي بوشرت خصيصا لكي يمر فوقها ملك البلاد ، وبعدها فليئت الطوفان .

هذا نموذج فقط للطريقة التي يتم التعامل بها مع المشاريع التي تم انجازها على مستوى إقليم الناظور كافة ، اذ ينتظر القائمون عليها إلى غاية اقتراب الزيارة الملكية لكي يحركوا الجرافات التي تظل نائمة السنة بكاملها ، من اجل وضع ” العكار على الخنونة  ” كما يقول المثل المغربي الدارج ، و الإيحاء للوفد الملكي بان الأمور بألف خير و خير .

وهو نفس ما يسري على مشروع تهيئة بعض احياء الناظور ، ووسط المدينة ،حيث اقتلعت اجزاء كبيرة من البلاط الذي وضع على عدد من شوارع الناظور ، كما ان بعض شجيرات اللحظة ذبلت بالكامل ، و هو ما يطرح العديد من الاسئلة حول الميزانيات الضخمة التي يتطلبها مثل هذا التخبط في تدبير مشاريع الناظور ، والتي تهدر سنويا.

هذا و تكاد تنتهي الاشغال في العديد من المشاريع التي ينتظر ان يدشنها الملك محمد السادس خلال ويارته المرتقبة الشهر القادم او بداية يوليوز ، منها المقر الجديد لمحكمة الاستئناف ، و مركز الحرف المتواجد قرب نافورة وسط المدينة ، و عدد من المشاريع في مدينة ازغنغان ، و هي مشاريع أنجزت كلها اعتمادا على السرعة النهائية ، مما سيكرس التساؤل حول مدى استجابتها للمعايير المطلوبة ، واستمراريتها في الزمان ، سيما ان مقر محكمة الاستئناف شابته العديد من العيوب و الاختلال ، وهي ذات العيوب التي اكتشفها وزير العدل أثناء زيارته غير الرسمية للناظور مؤخرا ، و طالب بإجراء العديد من الإصلاحات و التغييرات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • في البداية لا بد من بعض التوضيحات الطريق الرابطة بين زايو والناظور مشروع تم برمجته سنة 2010 ونظرا لعدم وجود سيولة لبدء المشروع كان سسبا في التأخير اما عن ودادية الليمون السكنية فالجمع العام التأسيسي كان سنة 1990 اي منذ 11 سنة وهي مدة جد كويلة اتفق معكم في كون المشروع اخذ اكثر من حجمه وعلينا طرح المشكل على مسؤولي التعمير بالمغرب وفي حالة عدم وجود حل يجب الاعتصام بمكان الودادية وفتح تحقيق نزيه يعطي لكل ذي حق حقه

  • جوابا عن المسمى سوسو فانا منخرط ايضا بالودادية الليمون 2 من البداية من انطلاقها فالمكتب المسير لها لم يتغير وهو يكذب عن المنخرطين فمن خلال كلامك يبدو جليا لنا سبب التاخير هو استغلال البقرة الحلوب كما قلت فانا معك في طرحك فجلالة الملك سيكون في وجدة اعتبارا من الاسبوع المقبل واسكون حاضرا في زايو لنقدم له هذا الطلب من اجل مساعدتنا على المشكل الذي طال فانا موجود في اسبانيا منذ سنيين في ديار المهجر ومازلت انا وعائلتي بدون مسكن في المغرب

  • لابد لليل ان ينجلي ولا بد للقيد ان ينكسر ولا بد من محاسبة مسيري ودادية الليمون الذين يضحكون على المنخرطين نعم لقد مر عن تاسيسها 17 سنة من الانتضار وهم يضحكون على المنخرطين فنحن نطالب بتدخل ملكي في هذا الموضوع والضرب على ايدي المفسدين الذين فسدوا هذا الملف ونحن كمنخرطين بهذه الودادية ونضرا لكوننا مازلنا نعاني من ازمة الكراء ورغبتنا ملحة في بناء قطعة لابناءنا سنقوم ان شاء الله بتحضير ملف خاص بالودادية وطرحه على جلالة الملك اثناء زيارته للاقليم في شهر يونيو 2011 بحول الله ولي نضع حد لهذا الملف الذي طال ومازال سيطول لانه البقرة الحلوب لاعضاء المكتب

  • انت تتحدث فقط على مدينة الناضور فكل المدن المغربية هدا هو حالها
    الطريق الرابطة بين زايو و الناضور لماذا تم ترميمها الان نحن عانينا لسنوات و اليوم يقومون بترميمها
    لان الملك سيمر عليها
    وانت ايها الستقلالي هل خفت ان يمس اخدهم عمدتكم
    لا تخف فانه جالس على مقعده لن يمسه اخد مادامت الامية متفشية في امثالكم

  • أنت تتكلم وكأنك مهندس من الطاز الثقيل هذه هي مصيبتنا نحن العرب عندما نتكل على شيئ نصبح نفهم في كل صغيرة وكبيرة حسب الموضوع إذا كان في الطب نتحول بقدرة قادر إلى أطباء المختصين وإذا كان في التعمير والتجهيز نتحول إلى مهندسين كبار وإذا كان الموضوع يخص القانون نتحول إلى قضاة ومحاماة وزد عل ذلك أنت ضربت مثلا بالدارجة المغربية وأنا أضرب لك مثلا باللغة العربية في هذا الشأن يقول المثل : اللسان الطويل دليل على اليد القصيرة معنى ذلك أنك تقول ما لا تقدر على فعله .