الشرقاوي « لم أقل إن تنظيم القاعدة وراء تفجير مراكش ولكن الأسلوب المستعمل يعود له»

آخر تحديث : الخميس 5 مايو 2011 - 10:39 مساءً
2011 05 05
2011 05 05

العلم

قال إن مصالح الأمن تواصل البحث عن الجناة ولا خوف على سلامة المجتمع

قال الطيب الشرقاوي، وزير الداخلية، إن مختلف المصالح الأمنية لا تزال تواصل البحث لإيقاف المتورطين، في حادث تفجير مقهى أركانة وسط جامع الفنا، بمدينة مراكش، قصد تقديمهم للعدالة.

وبهذا التأكيد، يكون الشرقاوي، نفى ما روجت له مواقع إلكترونية التي كثرت كالفطر، ونشرت أغلبها أشياء مختلقة دون تمحيص لوجود فرق بين العمل الصحافي المهني الذي يتطلب شروطا لمزاولة المهنة، وبين الهواية، التي ترتكز على فن الكتابة دون دراية بالصياغة الخبرية المتكاملة، حيث كال البعض تهما لضحايا الحادث من جنسية مغربية، وبعضهم نشر صور روبورت، تعود لمجرم كان يطارد نساءا وهكذا تم تبخيس الخبر، لفائدة الإثارة، في انتظار صدور قانون ينظم فعليا ما يسمى “ صحافة إلكترونية” لتعويض ما يسمى حاليا “ مواقع إلكترونية”.

وطمأن الشرقاوي، الذي كان يتحدث إلى أعضاء لجنة الداخلية بمجلس المستشارين، أمس الأربعاء، الرأي العام الوطني، في ضمان حماية سلامة المجتمع، مبرزا أن مختلف المصالح الأمنية مجندة للحفاظ على أمن المغاربة، ومواجهة تبعات التصدي لكل فعل إرهابي، بحزم ويقظة، داعيا الشعب المغربي إلى الثقة في المصالح الأمنية، وتوخي اليقظة اللازمة، والاستمرار في مباشرة الإصلاحات الكبرى.

وجدد الشرقاوي التأكيد على القول” إن الخلاصات الأولية، تفيد أن التفجير الإرهابي ليس عملية انتحارية، ولكنه متحكم فيه عن بعد، وهذه طريقة يستعملها تنظيم القاعدة، وأنا لم اقل إن تنظيم القاعدة وراء عملية التفجير، لكن قلت إن الأسلوب المستعمل يستخدم عادة من لدن ذات التنظيم الإرهابي”، متحدثا عن نوعية المتفجرات المستعملة في العبوة الناسفة، من نترات، وتي أتي بي.

وقال الشرقاوي إنه لم يحصل أي تغير على مستوى عدد الشهداء، الذين ذهبوا ضحية العمل الإجرامي، مؤكدا ان الحصيلة مستقرة في 16 شهيدا، بينهم 3 مغاربة و13 أجنبي، 8 فرنسيين، وكنديين، وإنجليزي، وبرتغالي، وسويسري، وجرح آخرين، 11 منهم لا زالوا في المستشفى، 6 فرنسيين، و3 مغاربة، و2 هولنديين، وترحيل 7 آخرين إلى بلدانهم، بعد تلقي العلاجات الأولية، 3 فرنسيين، و2 سوسرا، و2 روسيا.

وأكد الشرقاوي حرص جلالة الملك محمد السادس، بنفسه على مشاطرة اسر الضحايا، أحزانهم، حينما هم بزيارة الضحايا بالمستشفيات، وزيارة المكان الذي شهد الحادث الإرهابي، وهو مكان يرمز إلى التعايش الإنساني الحضاري، مشيرا إلى أن الحادث الإرهابي لن يثني المغرب على مواصلة إصلاحاته الكبرى، في إطار المشروع الديمقراطي المتنور.

وأضاف الشرقاوي أن المغرب يواجه مثل دول أخرى، خطر الإرهاب الدولي، وهو مجند للتصدي له، بما يلزم من تدابير أمنية، تتوخى الحفاظ على استقرار البلاد، وتطبيق القانون بحزم والتدخل بالسرعة اللازمة بتعاون مع الدول الصديقة.

وفي سياق متصل، قال خالد الناصري، وزير الاتصال، إن لا أحدا من التنظيمات الإرهابية، أعلن مسؤوليته عن الحادث، وأن التحريات الأولية، أفضت إلى ما صرح به وزير الداخلية، وأن فرضية تنظيم القاعدة، وفرضيات أخرى، تظل ايضا ورادة، دون تقديم تفاصيل حيالها.

وأكد الناصري، في معرض جوابه على سؤالين ل” العلم”، في مؤتمر صحافي عقده، أول أمس الثلاثاء، عقب انتهاء أشغال المجلس الحكومي، بالرباط، أن مقتل أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة، لا يعني انتهاء هذا التنظيم، كما أن المغاربة تابعوا الحدث كما الآخرين، وأن المغرب تعامل مع موضوع الإرهاب، من زاوية الشأن الداخلي، كونه تعرض لضربات، آخرها ما جرى في جامع الفنا بمراكش، ووفاة بن لادن، لم تقدم للمغرب أجوبة عن الافتراضات المحتملة لمدبري العمل الإرهابي، مشيرا إلى التنسيق القائم بين المصالح الأمنية المغربية ونظرائها الأوروبيين، مثل فرنسا، وإسبانيا، وبريطانيا وأمريكا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.