إضرابات قومٍ عند قومٍ عُطَلُ

آخر تحديث : الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 12:10 صباحًا
2011 04 26
2011 04 26

عرفت الساحة التعليمية في السنوات الأخيرة تنفيذ عدة إضرابات دعت إليها نقابات وتنسيقيات وجمعيات وحتى الفئات .وقد يبدو لكل ممارس في الحقل التعليمي أن الأمور عادية وتسير وفق ما تسمح به القوانين .

وقد يقول قائل أن الإضراب حق دستوري وبالتالي من حق كل موظف أن يضرب عن العمل بغض النظر عن الجهة الداعية للإضراب . لكن في غياب قانون ينظم حق الإضراب ، تتناسل التأويلات وسط شريحة عريضة منٌ الشغيلة التعليميةٌ لتسمح لنفسها بالمشاركة في الإضرابات مهما كان مصدرها .وعلى سبيل المثال لا الحصر ؛ تجد البعض يُضرب مع جميع النقابات ومع أساتذة السلم 9 والمجازين وأصحاب الشواهد العليا وغيرهم… زد على ذلك الاستفادة من الرخص المرضية، والرخصة الاستثنائية لمتابعة الدراسات الجامعية وغيرها… وإذا كان المناضلون والمناضلات الحقيقيون مؤمنون بأن اللجوء إلى الإضراب هو شرٌّ لا بد منه عندما تستنفذ المنظمة النقابية كل أوراق الحوار. بالمقابل هناك شريحة وما أوسعها شغلها الشاغل التنقيب عن البيانات الداعية للإضراب لأنها بالنسبة إليهم أيام عطل ( جابها الله ) للخلود إما للراحة أو لمزاولة الأعمال الخاصة بما فيها تدريس ساعات إضافية مقابل المال. لو أحصينا عدد أيام الإضرابات التي تستغلها هذه الشريحة الضالة الوصولية التي ترفع شعار – الإضراب مع الجميع – بالإضافة إلى أيام الرخص المرضية أو الولادة ثم الرخص الجامعية ( الامتحانات العادية والاستدراكية للأسد وسين الأول والثاني ) . قد يصدمنا الرقم الإجمالي الفعلي لعدد أيام الهذر المدرسي والضرر الجسيم الذي يلحق تلاميذ أبرياء ، ذنبهم الوحيد هو أنهم أبناء وبنات المدرسة العمومية . وإزاء هذا الوضع التعليمي المهدد بالسكتة القلبية في أي لحظة ، فإن المجتمع بكل مكوناته؛ حكومة وأحزابا ونقابات ومجتمع مدني مطالبون بالتدخل الفوري لأجل إنقاذ مستقبل أبنائنا وبناتنا وبلدنا من المصير المجهول وحمله إلى بر الأمان . قد لا يختلف اثنان على أن الإضراب حق يكفله الدستور ، لكن علينا أن نتفق بأن أيام الإضراب ليست عطل ! وبالتالي ، من المسئول عن هذا الانحلال الأخلاقي النضالي ؟ أهي الحكومة ، النقابات ، أم المجتمع برمته ؟

توقيع : مدرس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • أصبح المعلم ابن الشعب متواطئا ضد أبناء الشعب، وهكذا من يدرّس في الناضور أو تاوريرت ويسكن في وجدة، يجدها من “الجنة والناس” و يضرب مع كل صيحة تنادي بالإضراب..لا صدقا في النضال و إنما حبا في الراحة ومعاقرة الأهل والدار

  • baraka man al kasal makadiro walo idrab mor idrab rah ntoma hkas likarikom allahoma fa chhad .

  • ana kangol lhad lmodaris likaysab radabo3la rijal ta3lim ,wkayban rayor 3la maslahat tlamad ,wach hadi chi li kaygolo shih rokhas lwilada wchahada tibiya wlidrab kolha amor machro3a wkaykhawalha l9anon , wnta yamodaris wach 3amrak madart lidrab wala hata chahadda tibiya asta3jib ,bayna 3andak chi bantak wala waldak wrak khayaf 3lih machi 3la wlad cha3b masakin ,ana kan3raf machi ri rijal ta3lim li kaydiro lidrab bal hat talamid 3lach matgololhomch rah tadya3 lalwakt wala rajol ta9lim howa li khaso yakhdam wyadmar whowa mahrom mho9o9o lahoma hada monkar hasbiya lay wani3ma lwakil .

  • allaho ma ina hada lamonkar.