القصة المأساوية الكاملة ل”فاطمة الزهراء” الفتاة التي أضرمت النار في جسدها في وجدة

آخر تحديث : الإثنين 25 أبريل 2011 - 1:39 مساءً
2011 04 22
2011 04 25

قالت إن صاحبة المحل الذي تسكنه طلبت منها التعاطي للفساد لكنها رفضت الأمر بشدة، القصة المأساوية الكاملة ل”فاطمة الزهراء” الفتاة التي أضرمت النار في جسدها في وجدة عبدالقادر كتــرة في حدود الخامسة وعشرين دقيقة من مساء يوم الأحد 3 أبريل 2011، لفظت فاطمة الزهراء الفتاة التي أضرمت النار في جسدها، مساء يوم الاثنين 21مارس 2011، في مدينة وجدة، بعد 15 يوما من الحادث، بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بمدينة الدار البيضاء، متأثرة بحروقها البليغة والتي لم يستطع الأطباء رغم مجهوداتهم إنقاذ حياتها، وتلقى والدها أحمد باندو الخبر، في اليوم الموالي، وهو بقريته بدوار الغابة بواد أمليل بإقليم تازة، ليقرر السفر صباح يوم الاثنين 4 أبريل، ويلتحق بالدار البيضاء ويقضي طيلة يوم الثلاثاء في إجراءات نقل جثمانها، على متن سيارة الإسعاف 4 آلاف درهم، إلى مسقط رأسها بواد أمليل بإقليم تازة أين تمت مراسيم دفنها يوم الأربعاء 6 أبريل الجاري في موكب جنائزي حزين وجدّ مؤثر في غياب أي ممثل عن السلطات المحلية لمواساة الأسرة، ولا أي مساعدة مادية للتخفيف عن معاناتها. شابة وهبت نفسها لخدمة أسرتها الفقيرة عادت فاطمة الزهراء، محمولة على نعش، إلى مسقط رأسها بدوار الغابة أحد دواوير “واد أمليل” التابعة لقيادة “الأحد أولاد زباير” بإقليم تازة، أين رأت النور، في أحد أيام سنة 1991، وسط أسرة فقيرة متعددة الأفراد والأفواه من ستة أطفال هي البكر وأصغرهن طفلة لا يتجاوز عمرها السنة والنصف…تتذكر الأسرة، قبل ستّ سنوات، يوم قررت فاطمة الزهراء السفر إلى مدينة وجدة للبحث عن شغل والتضحية بشبابها من أجل جمع بعض الدريهمات لمساعدة والدها الفلاح في الحياة الضنك والعيش القاسي، وهي ما زالت طفلة لم تبلغ بعد الثلاثة عشر ربيعا..

اشتغلت فاطمة الزهراء خادمة في البيوت وذاقت الأمرين مع المشغلات، ثم انتقلت إلى العمل في بعض المحلات لتحضير وبيع الأرغفة من “الحرشة” و”البغرير” وغيرها من المأكولات التي تعد أنشطة تجارية سهلة ومربحة وكانت تجني من ذلك مبالغ مالية متواضعة، تدخر بعضه للأسرة الفقيرة وتحتفظ بالبعض الآخر لمتطلباتها في توفير مبلغ كراء غرفة متواضعة لم تكن تحس فيها بالراحة والمصاريف اليومية من أكل واستهلاك الماء والكهرباء وبعض الملابس المتواضعة التي تقتنيها من أسواق الملابس المستعلمة. أصبحت فاطمة الزهراء شابة يانعة وتعرفت على إحدى الفتيات التي اتخذتها صديقة لها وقررتا الاثنتين، منذ 15 عشرة يوما، كراء غرفتين بمنزل بأحد الأحياء بزنقة السعيدية بطريق مراكش في وجدة، مقابل 600 درهم للغرفة الواحدة، في ملكية محامية . لم تمر إلا أيام قليلة على انتقال الصديقتين إلى البيت الجديد بالطابق السفلي في الوقت الذي تقطن فيه المحامية بالطابق العلوي، حتى بدأت المشاكل العويصة والمعاناة مع سلوك عدواني وشاذ لصاحبة المنزل التي لم تكونا لتتوقعا نهاياتها وقررتا اللجوء إلى القضاء لينصفهما.

تقدمت فاطمة الزهراء بشكاية لوكيل الملك لدى محكمة الابتدائية بوجدة مؤرخة في 21 مارس 2011 ومسجلة تحت عدد11/1669، صباح يوم الاثنين 21 مارس الماضي، يوم الحادث المأساوي ، ضد المحامية صاحبة المنزل الواقع بزنقة السعيدية بطريق مراكش في وجدة، جاءت فيها أنهى “منذ حوالي تسعة أيام قمت باكتراء غرفة من المشتكى بها بالمنزل الكائن بالعنوان أعلاه، إلا أنها مؤخرا طلبت مني التعاطي للفساد عن طريق الرجال الذين تحضرهم لي، فما كان مني إلا أن رفضت الأمر بعدما صرحت لها بأنني أسعى إلى العمل وكسب رزقي بالحلال مما أدى بها إلى تهديدي وأنها ستنال مني.”. وأضافت الشكاية أنه فعلا حققت ذلك حيث قامت، أثناء غيابها، بتكسير قفل غرفتها وسرقة جهاز التلفاز وجهاز دفيدي وأفرشة وقنينة غاز من الحجم الصغير ومبلغ مالي قدره 800 درهم كانت تدخره بغرفتها. ولما حاولت التحدث إليها عما اقترفته في حقها “ما كان منها إلا أن صرحت لي بأن أشكوها ثم بعدها صرحت أيضا بأنها ستنكر إن كنت أكتري منها، كما أنها صرحت أيضا بأنها على معرفة برجال السلطة وأن العدالة لن تنالها وأنها ستقوم بارتكاب ما يحلو لها منة جرائم دون محاسبة”. غبن وحكرة وانفجار ولتعزيز شكايتها توجهت مساء نفس اليوم في حدود الساعة الرابعة والنصف، إلى مصلحة المداومة بولاية أمن وجدة، وتقدمت بشكايتها في خضم المشاكل العديدة والمتنوعة التي كانت تتلقاها المصلحة دون توقف الأمر الذي كان يتجاوز قدرات رجال الأمن الساهرين على تأمين المداومة واستقبال المواطنين من الموقوفين والمشتكين والمشتكى بهم… طلبت فاطمة الزهراء من أحد رجال الأمن أن يرفقوها إلى المنزل بعد أن قدمت لهم نسخة من الشكاية الموضوعة لدى وكيل الملك بابتدائية وجدة الأمر الذي رفضوه وصرحوا لها أنه ليس من حقهم أن يفعلوا ذلك، بل قام أحدهم ، حسب ما روته الهالكة قبل وفاتها على فراش الموت بالمستشفى، بقمع فاطمة الزهراء وشتمها، فأحست بالإهانة والغبن مرة أخرى عند من كانت تنتظر فيهم الحماية والإنصات لمعاناتها والمساعدة لحلّ وضعيتها، فتساءلت “من جهة محامية عدوانية تدوس على القانون وتفتخر بخرقه، ومن جهة أخرى، أمن يرفض حمايته ويعتدي على مظلوم ؟ّ. اسودّت الدنيا في وجهها وثارت ثائرتها ضد كلّ شيء حتى ضدّ نفسها ووجودها وبدأ الدم يفور في عروقها، ولم تعد تفكر إلا في الانتقام من نفسها والخلاص من حمل ثقل عليها ورفض الأخر مساعدتها ومدّ يد المعونة إليها رغم التماسها وطلباتها المتكررة … إحساس باليأس تحركت فاطمة الزهراء بخطوات سريعة، ونظرت يمينا وشمالا، وعثرت على لتر بنزين بالقرب من أحد الفنادق غير بعيد عن مصلحة المداومة، وحصلت على ولاعة وتقدمت نحو باب المداومة وبعد أن شربت نصف لتر بنزين صبّتْ النصف الآخر على جسدها وأضرمت النار فيه واندفعت غلى داخل مصلحة المداومة، في مشهد مروع حيث نقلت على إثرها إلى قسم المستعجلات في مستشفى الفارابي. لما سألها والدها عن سبب ابتلاعها لنصف لتر بنزين أجابت بكلمات متقاطعة لكن واعية “كنت أريد أن أنفجر…”.

وقد وقع الحادث، كما تحكيه فاطمة الزهراء على سرير الموت ، نتيجة عدم الاكتراث لوضعهن رغم توجيههن شكايات لكل من الوكيل العام للملك والمحكمة الابتدائية، حيث لم تتخذ السلطات المعنية والمسؤولة الإجراءات اللازمة بتفعيل المساطر القانونية للاستماع إلى المحامية، “التي كانت تردد دائما أنها تطبق القانون بنفسها”. نقلت الضحية المصابة بحروق خطيرة، على وجه السرعة، إلى مستشفى الفارابي بوجدة ثم بعدها إلى مستشفى مكناس ومنه إلى المركز الاستشفائي ابن رشد بالدار البيضاء، نظرا لعدم توفر المعدات الطبية الضرورية لعلاجها في مستشفى الفارابي، لكن توفيت متأثرة بحروقها البليغة مخلفة أسرة مكلومة ووالدا مقهورا قرر أن يرفع دعوى قضائية ضدّ رجال الأمن بديمومة ولاية أمن وجدة حملهم المسؤولية فيما وقع بعد تجاهلها وإهمال شكايته ورفض الاستماع إليها لطمأنتها عنها بدعمها ولو بوعود قد تخفف عنها الألم وتبعث فيها الأمل في نفسها وتبعد عنها اليأس الذي كان أحد دوافع اتخاذ قرار مأساوي للتخلص من عبء حياة فاقت طاقاتها ولم تعد تتحملها. قضية مأساوية جديرة بالمتابعة سبق أن وجه عبدالعزيز أفتاتي النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية بوجدة رسالة إلى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، مؤرخة في 31 مارس 2011، (قبل الوفاة) يلتمس فيها “فتح تحقيق في شأن إقدام المواطنة فاطمة الزهراء باندو على إحراق نفسها”. وجاء في الرسالة أنه توصل بملتمس من السيد أحمد باندو الحامل للبطاقة الوطنية رقم:Z 150386 الساكن بدوار الغابة قيادة حد أولاد زباير بإقليم تازة، وهو والد الضحية فاطمة الزهراء باندو التي أقدمت مع الأسف الشديد على عملية إحراق نفسها أمام مقر الأمن الولائي بوجدة وهي في حالة يأس وإحباط شديدين جراء تجاهل شكايات لها من لدن الجهات المختصة ضد صاحبة غرفة كانت الضحية قد اكترتها منها”. وأشارت الرسالة إلى المشهد المأساوي حيث شوهدت الضحية مساء الاثنين 21 مارس وهي تستنجد بمصالح الأمن أمام المقر الولائي قبل أن تقدم على عملية الإحراق المؤلمة السالفة الذكر، ولولا مبادرة بعض الشباب الذين تدخلوا للتو لإنقاذها لكان مصيرها الهلاك لا قدر الله”. وتضيف الرسالة قبل وفاة فاطمة الزهراء “وللعلم كذلك فإن المواطنة فاطمة الزهراء باندو توجد اليوم بقسم العناية المركزة بمستشفى ابن رشد بالدار البيضاء قصد العلاج”…

لفظت فاطمة الزهراء أنفاسها الأخيرة هناك متأثرة بحروقها البليغة وتتخلص من حياة مأساوية ومعاناة قاسية وتفتح أبوابا من المناقشة على مشاهد مؤلمة من الحياة المعيشية من الغبن والحكرة لآلاف المغاربة…ويتهيأ نفس البرلماني، بعد وفاة “فاطمة الزهراء” إلى طرح قضيتها أمام البرلمان من أجل تحريك المساطر القانونية لتحديد مسؤولية ما وقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات7 تعليقات

  • tbarkalah 3liha rzala walakin day3at rasha ah ah ah ya masol almaghariba

  • السلام عليكم انا قرات المقال لدرجة انني بكيت وتاثرت كثيرا ولكن اوجه رسالة الى المسؤولين المغاربة لعنكم الله على افعالكم القذرة والمشينة الى ديننا الكريم لملذا لا تساعدون المواطنين ( ياك احنا خوة ولكن واحد الحاجة الله ينصر سيدنا اومازال تطيحو فيد سيدنا ويخرج منكم الزيت ) انا رايت كل رجال الامن والمحامين ( وتكول واش شي نهار شفت بحال رجل الامن المغربي و لا المحامية المغربية بقاو غي الحكارة فهاد لبلاد الله ينعلكم والله ينصر سيدنا محمد السادس)

  • allah yarham7a walakin man kanch khasha ta9tal rasha, odaya3 hyatha ewa allah yahdi makhlak osafi orabi ykhalas ga3 hadok wlad lahram li wasloha l had chi f had danya 9bal lakhra

  • الله يرحمها

  • bant lahlal,9atlat rassha ,bach matamchich tachdam fi lahram,hadi fatat kanat saliha,allah ibayan fi dik almouhamaya alha9,amma al9adae ila ab9a hakda fa allah i3adam lajar fi almaghrib

  • yagibo 3ala acha3b alwajdi walmagrabi an ya9ifa wa9fa ihtijajiyya amama albolis ta3biran 3ala algadab wama hada illa machhad wahid min machahid kolla yawm fi añmagreb fakam min fatima mawjoda fakafana hadaaaaaaaaaaaaaaa

  • lam yakon lintihar halana li machakilina,fhowa hram hram katla amafss.alh istarna oystar ljmi3 oyahdina nchlh