علاقة العدل والاحسان برواد حركة 20 فبراير حقائق ومفاجئات

آخر تحديث : الأربعاء 20 أبريل 2011 - 12:43 مساءً
2011 04 20
2011 04 20

ذ عبد الهادي وهبي

تميز الأسبوع المنصرم ، بحدثين مهمين للغاية ، العبرة المستوحاة منه هي ان  هذا الوطن الحبيب يهدم بمعاول و هراوات

من طرف هيئات و حركات تعتبر نفسها أنها وطنية ، أبطال هذين الحدثين  هما  جماعة العدل و الإحسان ، و الجمعية

المغربية لحقوق الإنسان

الحدث الأول : مرتبط بجماعة العدل و الإحسان ،

حيث تناقلت و سائل الإعلام المغربية ، وخاصة مجموعة من الصحف و الجرائد اليومية ، ذلك الاجتماع السري ببين الناطق الرسمي للجماعة مع احد السفراء الأمريكيين في السفارة الأمريكية في الرباط ، لقد تم التقاط صورة أثناء خروجهما من اجتماع سري في إحدى مقاهي الرباط ، أما ما جرى في اللقاء فالله اعلم ، ولكن أكيد ان الأمر يتعلق بتقرير سري ( الجاسوسية هذا أحسن و أليق تعبير ) يمكن ان يتضمن معلومات عن موقف الجماعة من التعديلات الدستورية ، وموقفها من عمليات إطلاق و تسريح العديد من أعضاء السلفية الجهادية و انفصاليي الداخل ، وخلية بلعيرج المتهمة بالإرهاب ، ما يهمنا في هذا اللقاء تحديدا ، نقطتين هامتين هما ، كيف يمكن ان تصدق جماعة تعتبر أمريكا الشيطان ، وان كل من يتعامل معها فهو شيطان ، وفي نفس الوقت تعقد مع مسؤول أمريكي في المخابرات الأمريكية اجتماعا سريا ، لا احد يعرف إلى اليوم الملف المطبوخ فيه ، و النقطة الثانية هي ، لماذا رفضت محاورة اللجنة المغربية لتعديل الدستور ، وتتحاور مع الأمريكي في تعديل الدستور  المغربي ، وربما حتى أعطت للأمريكي قرارها بشان المشاركة في الاستفتاء او شعارات الخرجات المقبلة مع ما يسمى بحركة 20 فبراير

الحدث الثاني : مساندة الجمعية المغربية لأطروحة الانفصاليين من جديد

فقد أعلنت رئيسة المغربية المغربية لحقوق الإنسان خديجة الرياضي عن دعمها الامشروط لجبهة البولزبال او المرتزقة في طلبهم المتعلق بتوسيع مهمة المينورسو لتشمل ملف حقوق الإنسان في الصحراء المغربية ، وهو المطلب الذي رفعته الجزائر و الدول المساندة للمرتزقة منذ سنوات و هو يرفض ، خطورة هذا الدعم تتجلى في أمور خطيرة ، تتجلى في اه هذه الجمعية تتعارض مع الإجماع الوطني على حماية و الدفاع عن الوحدة الترابية، ثم أنها تفضح تواطؤها المستمر ضد الوطن مع الأعداء ( البوليزبال و اسبانيا …..) ،خطورة القرار تتجلى في ان البوليزبال او المرتزقة وورائهم الجزائر و الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ، سيستغلون الوضع لإشعال الفتن و الحروب و الفوضى ، نظرا لان المينورسو لن تستطيع محاكمتهم او متابعتهم .

اذا كانت هذه الجمعية شريفة ،فلماذا لا تتحدث عن الانتهاكات الحقوقية في اكبر سجن في إفريقيا و العالم ، سجن يسمى ” مخيمات تندوف ” حيث تنتهك حقوق و حرمات الأطفال و الشيوخ  و النساء و الشباب ، في غياب تام لأبسط الحقوق كالمأكل و الملبس و المشرب …..

وخلاصة القول : أقول للجمعية المغربية لحقوق الإنسان و جماعة العدل و الإحسان ، أن يرحلوا فالشعب يريد ان يكنس الفساد الى  الواد الحار و المزابل ، وستكونون في مقدمة هؤلاء ، لأنكم مارستم النفاق وطال  الذي أمده  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.