حزب الاستقلال بمدينة زايو وتحديات المرحلة القادمة؟؟

آخر تحديث : السبت 16 أبريل 2011 - 9:45 صباحًا
2011 04 15
2011 04 16

قلم – ذ . أحمد الجبلي

إن الحديث عن حزب الاستقلال، عموما، هو حديث بالضرورة عن حزب مغربي عريق امتاز بنخبة من علمائه الذين تركوا بصمتهم في التوجهات الكبرى للبلاد، بما فيها توابث المغرب التي تعد بمثابة ركائز الحكم والإجماع الوطني الشعبي والحزبي التي تقي البلاد من الفتنة وتبعدها عن الطائفية والجماعات المتطرفة، على رأس هذه الثوابت تأتي  إمارة المؤمنين التي تقوم على البيعة الشرعية، هذه البيعة التي تعتبر ركنا أساسا في الفقه السياسي الإسلامي الذي تحدث عنه الكثير من زعماء حزب الاستقلال على رأسهم الأستاذ علال الفاسي رحمه الله والشيخ عبد الحق القادري ، وغيرهما كثير.

إن الكتابات الإسلامية التي تركها أمثال علال الفاسي نظرت لتوجه حزبي يقوم على أساس المقاصد الشرعية كما يقوم على النقد الذاتي الذي يعد عملية ضرورية ملحة في تصحيح المسار وتعديل التوجهات وتحديد الخلل لرأب الصدع وسد كل ما من شأنه أن يجعل الحزب ضعيفا تكثر فيه الجيوب والفئات ولا يقوى على استيعاب مختلف الآراء وتنوع التوجهات التي تعد عامل قوة لا عامل ضعف واهتراء.

إن تطبيق هذين الأساسين على حزب الاستقلال في مدينة زايو يدفعنا دفعا لنكون موضوعيين في قراءة المسار التاريخي له بهذه المدينة الجميلة المركونة تحت الجبال الشاهقة التي لا تدل إلا على العنفوان والعظمة.

وسنكون كذلك ونحن نتحدث عن الراهن الذي جعل الحزب يتخندق بين واقع يعج بالإكراهات والتحديات ومأمول يحتاج لقيادات شبابية متمرسة تحسم جميع الإشكالات أو جلها ليبقى الحزب كما كان حزبا حمل على عاتقه محاربة الدعارة والفساد وبناء الأحزمة البيئية التي تقي المدينة من هجمات الفيضانات وقوى الطبيعة الغاضبة.

1- كاريزمية الأستاذ محمد الطيبي بين الطيبين وناكري الجميل.

لا يمكن على الإطلاق الحديث عن حزب الاستقلال بمدينة زايو دون الحديث عن الأستاذ محمد الطيبي الذي ظل يترأس عدة مجالس بلدية متتالية. فماذا يمكن أن نقول عن هذا الرجل البرلماني صاحب العلاقات المهولة، وصاحب الطبع الهادئ الذي لا يستفز ولا يستطيع أحد أن يلعب على أوتاره الحساسة؟؟

إن الرجل عندما تسأل عنه رجال ونساء زايو، يجيبونك بأنه مكسب عظيم لهذه المدينة، وعندما تسألهم عن تعليل ذلك يجيبونك قائلين: يكفينا فخرا بهذا الرجل أنه جعل مدينة زايو تتحول من وكر للفساد والدعارة إلى مدينة العفة والطهر والعزة والكرامة. ولعل هذا الحكم، أي محاربة الفساد والدعارة، مستمد من قضية يجهلها الكثير من شباب المدينة لكونهم لم يعيشوا  في مرحلة معينة من عمر المدينة يوم كانت بيوت الدعارة تعشش فصار زايو محجا للجنود للإفساد ونشر الأمراض والقيم الهابطة. وهذه الحادثة عاشها الكثير من سكان المدينة الذين بلغوا من العمر عتيا..فحكوها لأبنائهم حتى تحولت لمروية حقيقية تتوارثها الأجيال تلو الأجيال وهي تسجل موقفا رائعا يجعل السي محمد الطيبي يحضى بالكثير من الاحترام والتقدير، كما يصير له فضل على كل ساكنة زايو الذين ينعمون في فضاء خال من كل مظاهر الدعارة والفساد. وإلا كانت تحولت هذه المدينة الجميلة إلى خنيفرة أو حاجب الجهة الشرقية.

إن ما يعاب عن الأحزاب السياسية في المغرب هو إسهامهم في عملية الإفساد وتفشي القيم الانحناء والهبوط، لأن الفساد يتفشى عندما يسود الفساد الإداري والمالي، وينتشر عندما  تعطى الرشاوي، وتبتلى المدن بعاهة الزبونية والمحسوبية ( وباك صاحبي وصاني عليك)..إن تفشي مثل هذه القيم هو من يسهم في تفشي الدعارة والفساد والسياحة الجنسية. لأن الحاكم أو الرئيس المرتشي الذي ( فكرشو لعجينة) لا يمكنه، إطلاقا، أن يحارب فسادا أو دعارة..بل من السهل شراؤه خصوصا والمتاجرون في الأعراض من ذوي العملات الصعبة لما تدريه عليهم تجارة الجنس من أموال طائلة لكونها تجارة تلقى رواجا كبيرا في بلادنا.

إذن إن السي محمد الطيبي ماكان سيستطيع أن يقضي ويحارب قيم النزول إلى البهيمية والحيوانية لو كان رجلا مفسدا أو رجلا يتعاطى للرشاوي وخاضعا لعمليات المساومة الرخيصة والبيع في الأعراض.

وحكى بعضهم أن للرجل فضلا كبيرا في تحسين بيئة زايو وذلك يتجلى في مجموعة من الأوراش الكبرى على رأسها، كما رأيت ولاحظت، عملية تعبيد الطرقات التي عرفتها المدينة، حيث لا تكاد تجد طريقا إلا وتجده معبدا وسويا دون حفر أو خنادق كما هو الشأن بالنسبة لمدينة بركان أو الناظور. فضلا عن هذا، لقد وصلني أن من ضمن برنامج المجلس البلدي إعادة تعبيد الكثير من الطرقات بأجود أنواع الزفت أو ما يسمى ب ( النيلو).

وشخصيا لم أزر مدينة زايو منذ سنين عددا، وقد لاحظت تغييرات جذرية، وأول ما راعني وأثار انتباهي هو ذاك الحزام البيئي المدهش، ذاك الوادي الذي تم تغليفه بالإسمنت والحديد حتى صار كالحزام الأبيض الذي زاد مدينة زايو جمالا ورونقا وجعلها تحتل من حيث البيئة رقما متقدما. إن مدينة وجدة كعاصمة للمغرب الشرقي لا تعرف مثل هذا الحزام، بل لازال واديها الذي يفرق المدينة نصفين يزكم الأنوف بالماء الحار، كما لازال عبارة عن أتربة مترامية الأطراف على كلتا الضفتين تجلب إليها كل الأوساخ والأوبئة والأمراض. إن غبطة عارمة تملكتني لسكان مدينة زايو من جراء ما رأيت ومن جراء هذا الحزام البيئي الذي ساهم في طهارة البيئة والجو وأبعد العديد من الأمراض والنفايات والأوبئة عن الساكنة.

إن هذا الإنجاز البلدي الكبير، في حقيقته، قد رمى الكرة في مرمى الساكنة  إما أن لا تكون في مستوى هذا الإنجاز  فتقوم برمي القمامات بهذا الوادي المعلمة فتعمل على تدنيسه وتلطيخه بما يؤدي إلى تفشي الأمراض وإفساد البيئة، أو أن تواكب الحدث والتنمية والتطور الذي تعرفه المدينة بقيادة مجلس بلدي أقل من يقال عنه أنه مسؤول ومحب لمدينته ويستحق كل تنويه ودعاء.

وسواء بعيدا أو قريبا من الحزام البيئي، راقني أن أرى حدائق وأشجار منتشرة في كل حي وفي كل مكان..إنني لست في حاجة لأقوم بعملية إحصاء حتى أجزم بأن عدد الأشجار المتواجدة في مدينة زايو المدينة الصغيرة تفوق بكثير عددها في مدينة وجدة المدينة الكبيرة. إن عدد الحدائق المتواجد بزايو عندما نقارنه بعدد الساكنة أو نقوم بتقسيمه على مساحة المدينة، حينها فقط يتضح لنا أكثر بأنها مدينة الحدائق والأشجار بامتياز، وهذا عمل إضافي يجعل الساكنة تزداد فخرا بما أنعم الله عليها من نعم، كما يجعلها في حاجة لألا تبخس الذين كانوا من وراء هذه الأوراش الكبيرة من حق الشكر والذكر والطيب. لأن من لا يشكر الناس لا يشكر الله.

إنني أقول هذا الكلام، ولا علاقة تجمعني بحزب الاستقلال ولا أعرف السي محمد الطيبي ولم ألتقيه ولو مرة واحدة، كما لا يعرفني هو نفسه ولم يسبق له أن رآني أو عرفني، وإنما هو واجب تبليغ لما رأيت وسمعت كزائر له كل الحق في أن يتقدم بشهادة حق هو مسؤول عنها أمام الله وكفى بالله شهيدا.

واستمر الحوار وسؤال الساكنة عن المدينة، ولا أنفي أنني كنت متعطشا لأعرف عن السي محمد الطيبي المزيد حتى صار بالنسبة لي كالشجرة التي تخفي الغابة. ولا غرابة إذا علمنا أن الفضل كل الفضل لما تعرفه مدينة زايو من ازدهار وتطور يرجع بالأساس إلى ما يقوم به هذا الرجل من أعمال ليس آخرها فرضه على وزيرة الصحة التوقيع على وعد بناء مستشفى بمدينة زايو، ولا الحافلات التي جلبها من الخارج لتعم فائدتها تلاميذ المدينة وغيرهم، دون احتساب ما سمعت من الكثير من السكان من المساعدات الاجتماعية سواء كانت نقدا أو تدخلات لدى هيئات وإدارات لتسوية العديد من الملفات الشائكة التي ما كانت لتحل لولا تدخله المجدي والحاسم لما يتميز به من علاقات واسعة وشخصية قوية جذابة تعرف كيف تحاور وتناور وتنافح عن الفقراء والمستضعفين من سكان المدينة.

2- هل للأستاذ الطيبي أعداء من أبناء مدينة زايو؟؟

في البداية، لابد أن أشير إلى أن وجود أعداء لشخص ما، لا يعني عدم المصداقية والشعبية والشرعية والحق الذي يمتاز به الشخص. وإلا قلنا بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم بمجرد أنه كان له أعداء سنحكم عليه بالظلم والاستبداد، وهذا لا يليق في حقه صلى الله عليه وسلم، وقد كان دائما على حق رغم وجود من يعاديه ويتربص به الخطوب. هذا، حتى نضع الإطار الحقيقي لوجود عداوات لشخص الأستاذ الطيبي. وهي عداوات قد تكون لأي من الاحتمالات التالية:

1- من الممكن أن يعاديك أي شخص لم يستطع أن يصل لما أنت فيه من قوة ومرتبة أو ما أنت عليه من نعمة. وهذا من الطبيعي أن يجعل الكثير من الأحزاب المنافسة عندما تكون معارضتها معارضة غير سوية أي معارضة طوبوية ..لأن المعارضة ليس معناها أن تقول لا في كل الأحوال بل هي أن تكون صوت الشعب عندما تكون القرارات غير مرضية لما يريده الشعب..وأن تكون في صف المجلس مؤيدا ومعينا عندما تصب القرارات في مصلحة ما ينفع الساكنة ويجعل المدينة في ازدهار وتنمية. ولكن للأسف من كون المعارضة التي تمارسها الأحزاب في المجالس هي معارضة الحقد والحسد، وبالتالي تستعمل كلمة “لا” في كل الأحوال حتى يفشل المجلس في خدمة الساكنة، أي إن المعارضة عندنا تسعى بكل ما أوتيت من قوة حتى لا ينجز المجلس شيئا من برنامجه حتى ولو كان هذا البرنامج يرمي إلى تحقيق ما يجعل مدينة في المغرب مثل مدينة في أوربا أو أمريكا..

2- من الممكن أن يعاديك شخص لا تلبي رغبته، أو لم تدافع عنه وهو ظالم، أو لم تكن له سندا وهو يقوم بتهريب المخدرات أو المحرمات عموما.

3- من الممكن أن يجد شخص ضالته في معاداتك لأنه يريد أن يمارس عملية خالف تعرف. فتكون عملية مخالفة شخصية بارزة في المدينة من شأنها أن تجعله شخصا معروفا لدى الجميع..وبالتالي سيظل يقتات على كل صراع ينشب في المدينة حتى ولو كان عبارة عن تجمع لمجموعة من الشباب المعطلين الذين يعتصمون في بهو البلدية للمطالبة بحقهم المشروع في تسوية ملف الشغل.

4- من الممكن أن يعاديك شخص أراد منك أن تقوم بتوظيف ابنه، ولكنك عللت رفضك بمجموعة من الملابسات والظروف والإكراهات..لكن مبرراتك كلها فوهمت بأنها رفض صريح وبالتالي تستحق العداوة والبغضاء بل والتشهير وتشويه السمعة.

5- من الممكن أن يفهم إنسان ما ، خطأ، في حكم صدر في حقه أو مصيبة ألمت به ، فيعتقد، نظرا لعلمه بعلاقاتك الواسعة، بأنك أنت من كان من وراء هذه المشكلة التي يعاني منها..فيصب جام غضبه عليك..وسينال منك لسانه السليط..وتمسك منه نيران افتراءاته الحارقة.

6- من الممكن أن يصدر عن الأستاذ محمد الطيبي خطأ في حق إنسان ما، وهو أمر طبيعي لأن الرجل ليس معصوما من الخطإ، وفي مثل هذه الأمور يمكن للحوار والمكاشفة أن يلعبا دورا حاسما وشافيا وماسحا لكل ما يعلق بالقلوب من عداوة أو شحناء.

7-  من الممكن أن تتحول إلى عدو في عين إنسان ما فقط لأنه حكم على نيتك..فظن أنك تقصده بكلامك، أوتعنيه بفعلك مما جعله يشعر بالسوء والألم. وكثير من الناس من يقع فريسة سوء ظنه فيقوم بتهويل الأمر وتضخيمه..خصوصا إذا عرض أمره على حاشية السوء والمنكر فتقوم بتزيين الأمر وتأويله مما يغير الصدور أكثر…فأنت هنا صرت عدوا لإنسان ما دون علمك..ولهذا قال الله تعالى موجها للمؤمنين: ( يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم)

إننا أن نجعل من أنفسنا أعداء لآخرين، هو عمل سهل ولا يحتاج لكثير عناء، وبالتالي لا غرابة أن يكون للشخص الواحد أعداء كثر خصوصا إذا كان هذا الشخص شخصية نافذة ولها نفوذ وعلاقات، لأنها تكون دائما محطة توجه وزيارة وتتعرض للكثير من طلبات المؤونة والتدخلات..ومن المستحيل أن تلبي طلبات الجميع..وهذا من شأنه أن يصنع لك أعداء ينظرون إليك على أنك ظالم ومستبد وجائر. وهذا الأمر لم يسلم منه ولو واحد من الذين ملكوا زمام أمور الناس أو ساسوهم وحكموهم..وإلا ماذا كنا سنقول في عملية اغتيال عمر بن الخطاب؟؟ هل كان له أعداء لأنه كان ظالما وبالتالي استحق ما استحق..أم أن الأعداء هم من كانوا ظالمين وجائرين ومستبدين؟؟

3- هل لمشاكل الداخل علاقة بالإشاعات في الخارج؟؟

لقد سبق و نشر موقع زايو سيتي العديد من التدخلات والبيانات والمقالات التي تتحدث عن وجود مشاكل مواكبة لعملية التهييء لمؤتمر الشبيبة الاستقلالية بالمدينة. وهو أمر تزكيه إشاعات تروج في المقاهي والأسواق. والسؤال الذي يجب طرحه هو ما صحة هذه الأقوال؟ أي هل فعلا هناك مشاكل لازالت تواكب عملية التهييء للمؤتمر؟ وهل فعلا هناك سبعة سيناريوهات أو احتمالات لترؤس الشبيبة الاستقلالية على حد تعبير الأستاذ البوطيبي ؟ وهل هناك علاقة تربط الأستاذ محمد الطيبي بما يقع داخل الشبيبة الاستقلالية؟؟

إنه لمن الغباء الإجابة عن هذه الأسئلة لكون الإجابة عنها تجعلنا نقع في مصيدة صب مزيد من الوقود على نار مستعرة..ولهذا سنحول المسار للحديث عما هو أهم  والذي يتمثل فيما يمكن أن يعمل على إنقاذ حزب الاستقلال من مطبة الغبن السياسي الذي يعيشه من جراء ما نشره بعض مناضليه مما يوحي لكل قارئ بوجود صراعات داخلية تعمل على إضعاف الحزب وربما عملت على تفريخ جيوب وربما أدت إلى انشقاقات من شأنها أن تقوي الخصوم وتضعف الحزب وهو قاب قوسين أو أدنى من سنة 2012.

إن مما يجب أن يعيه كل مناضلي حزب الاستقلال في مدينة زايو هو مجموعة أمور سأذكر منها ما يلي:

1- أمانة المجالس:

إن من أهم ما ينبغي أن يتحلى به المناضل الغيور على حزبه والمؤمن بقيمه ومبادئه، والمحترم لمقرراته التنظيمية وقوانينه المعمول بها، هو أن يعي أن لكل مجلس حرمة ولكل اجتماع أسرارا من واجب كل فرد أن يصونها ويحترمها ويحافظ عليها..إن المناضلين الشرفاء الذين يجتمعون على تقديم الولاء لمبادئ قام عليها هذا الحزب..مهما بلغت درجة اختلافهم، ومهما تضاربت أفكارهم وتشعبت مقترحاتهم. عليهم أن يعلموا بأن هذا التنوع يعد قوتهم الضاربة ما لم يتجاوز أسوار اللقاء..وحصانتهم المنيعة ما لم يخرج ويجوب الشوارع ويتحول إلى نكت يضحك بها الخصوم والمنافسون..

إن كل خبر متسرب إلا ويتحول إلى بقعة زيت تزيد اتساعا يوما عن يوم لأنها تجد من ينفخ فيها ويعمل على تمطيطها..فضلا عن أن الأعداء دائما متهيؤون للصيد في مثل هذا الماء العكر ليجعلوا من الحبة قبة وينفخوا نفخات قوية في الكير لتستعر النار أكثر وبالتالي تأتي على الأخضر واليابس في الحزب.

كما أن الاجتماعات لابد أن تعقد وفق ضوابط متفق عليها مسبقا، كأن لا يحضرها غير المعنيين بها من أعضاء، لا ضيوف ولا زوارا، لأن ما سيتم مدارسته من الممكن أن يتم في درجة حرارة مرتفعة، ولذلك فعملية حصر الاجتماع في أصحابه المعنيين به هي عبارة عن عملية صيانة لشرف الحزب وحماية لسمعته. ولذلك فكل من يقوم بتسريب أخبار سرية وخاصة، فإنما يقوم بهتك عرض الحزب ذاته كما يقوم بتقديم هدايا مجانية للخصوم والمتربصين يستغلونها لضرب مصداقية الحزب وتشويه سمعته لتقليص شعبيته.

2- إن الصفير الذي أطلقه الجمهور بالقاعة المغطاة والذي تزامن مع الكلمة التي قالها الأستاذ محمد الطيبي، يجعلنا على يقين بأن ما يروج ضد حزب الاستقلال من إشاعات سواء كانت حقيقية أم غير ذلك، لها مفعول وتأثير كبير في فئة عريضة من السكان، وهذا الأمر إذا قمنا بقراءته في ظل الظروف القريبة من سنة 2012 سنة الاستحقالات النيابية، سيجعل مناضلي الحزب الذين يسعون لخلق فتنة وخلط الأوراق ويسربون المعلومات ويقومون بنشر الغسيل الداخلي على قارعة الطريق، يتحملون كامل المسؤولية. ولهذا فالشرفاء في هذا الحزب، وعلى رأسهم الأستاذ محمد الطيبي، مطالبون بوقف هذه المسرحيات الهزلية فورا إذا كانوا يضعون نصب أعينهم مصلحة الحزب فوق مصالحهم الشخصية الضيقة، كما أنهم مطالبون بتسليم مشعل الشبيبة الاستقلالية للطاقات الشبابية المتميزة بخبرتها وقدمها في النضال والتي قدمت تضحيات جسام ولها الكفاءة التي تؤهلها لتقود نحو مرحلة كلها عطاء ونضال ومن شأنها أن تنقذ ماء الوجه الذي يسيل على أرصفة المقاهي والأسواق.

3- إن الأستاذ محمد الطيبي، نظرا لمكانته في الحزب والاحترام الكبير الذي يحضى به من طرف كل المناضلين، يفرض عليه أن يكون محايدا وبعيدا عن أن يكون طرفا في صراعات على قيادة الشبيبة الاستقلالية، وهو يعرف جيدا أن الكفاءة والقدرة على تسيير دواليب الحزب وضخ دماء جديدة فيه وهيكلة شبيبته وتلاميذه والقدرة على مسايرة ومواكبة الأوضاع الهيكلية الجديدة التي تعرفها البلاد في إطار الجهوية الموسعة  لهي الكفاءة المناسبة لقيادة الشبيبة. وهو أدرى بمستوى وكفاءة وقدرة كل المناضلين، ولهذا فهو سيتحمل المسؤولية الجسيمة إن لم يسجل موقفه التاريخي لإنقاذ سمعة الحزب ويميل حيث تميل المصلحة العليا للحزب وما تقتضيه من اختيارات سليمة مبنية على معايير مناسبة وكافية لتجعل قيادة الشبيبة في الأيادي الأمينة والقوية.

4- إن أرقى آليات الحسم في الإشكالات المتعلقة باختيار القيادة، هي الديموقراطية الحقة. ومن أهم أشكال الديموقراطية المعمول بها عالميا، هي انتخاب رئيس الهيئة فقط، وهذا الرئيس المنتخب هو من يقوم باختيار الفريق الذي يشتغل معه أي يقوم باختيار باقي الأعضاء على أساس أن يقوم الجمع بتزكيتهم عضوا عضوا، وفي حالة عدم تزكية الهيئة الناخبة لعضو ما يقوم الرئيس باستبداله إلى أن تتم تزكيته من طرف الحضور. إن من أهم مزايا هذه الطريقة الانتخابية أن تفرز لنا فريقا منسجما ومتكاملا وبالتالي لن يجد الفريق أي صعوبات أو عراقيل في تسيير شؤون الحزب. بعكس ما تفرزه طريقة انتخاب جميع الأعضاء..لأن الانتخاب من الممكن أن يفرز لنا تشكيلة غير منسجمة وربما بها أعضاء يتبادلون العداء والضدية لبعضهم وبالتالي سيشل العمل ولا يتقدم قيد أنملة. وللذين يقولون بالتوافق، نقول لهم إن التوافق يؤدي إلى نفس نتيجة الاختيار الثاني الذي يؤدي إلى فريق غير منسجم ولا متناغم وبالتالي سيعود الضرر الكبير على الحزب وشؤونه وأعماله الداخلية والخارجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات37 تعليق

  • الله ينصر سي مجمد الطيبي بغيتوا ولا كرهتو اما الحساد الله هو الي يقدر اعليهم

  • anna kanatmana,bi9albin khaliss,anna sahib aljalala mohamed 6,idir assi tayibi ouazir fi alhoukoma al9adima in chaa allah,o3lche alla,fa howa afdal min alouzir assabi9 almanssouri

  • نعم الجبلي صحيح ما كتبت ولكن لقد اساة للرجل و كانه حق اريد به باطل فكان كلامك اشبه بكلام مصظفى العلوي كلام فيه الكثير من المن الطيبي يقوم بواجبه وايضا له اخطائه لانه بشر اما عن تاريخه ف احديدوان و شوراق فهم صوتوا ف السبعينات لصالح الاصلاح ومن اجل سد الباب على بقايا الاستعمار فكان الخيار اما شاب مثقف لم يكن له تاريخ اسود او رئيس عجوز يتحدث الاسبانية افضل من العربية فختاروا الاصلاح اما الانتقام هو لم ينتقم من احد بل هم لم يستطيعوا الحفاظ على مقاعدهم

  • وما معنى المحسوبية والزبونية في رأيك إن لم تنطلق من نفسك فتعطي المثل لغيرك على حسن السلوك صورة السياسي النظيف الذي لا يستغل صفته في ابتزاز غيره. عيب أن تتبجح بهذا الكلام غير الأخلاقي ولكن بما أنك فاسد فلا غرابة أن يأتي منك هذا التساؤل الوقح. لو كنت فقيرا لعذرناك ولكن أن تطمع في أشخاص أقل منك دخلا فعيب عليك.
    أنظر إلى الطريقة التي أنهيتم بها شبيبة الحزب اليوم. ظغوطات للتنازل ووعود كاذبة. تبا لسياستك المريضة والمفسدة لمعنى النزاهة والشرف والشفافية. متى ستستعملون الميزان بدون تطفيف؟؟؟؟؟؟ متى متى؟
    الأفضل لكم أن تستعملوا ميزانا بلون الحرباء حتى يفهم الناس نوع الميزان التي تعملون به. فلما أستغرب من سؤالك عن الفابور …. وأنا أعلم …..
    dégage… dégage… dégage

  • أشباه الرجال يمدحون للطيبي ونحن نقول لهم انتهى زمن الرعاع والغوغائية ايها العبيد والمنبطحين. شكرا زايو سيبي

  • محايد says:
    April 15, 2011 at 10:17 pm
    حبك للطيبي معروف منذ زمان واستماتتك أنت في تقبيل الأيادي لأسيادك هي التي لم أجد مثيلا لها في المكان والزمان. تصرفاتك في المقاهي تعطي فكرة عنك وعن من تدافع عنهم. ولو كنت رجلا شهما لدفعت …… على أقل تقدير. المبادئ والشرف والعفة وصون اللسان لا تعرف طريقا إليك أبدا فرائحة الفساد فاحت منك ومن أمثالك.
    أما انتقادك لأفكار معلق هذا الكلام فأنت لا تستطيع أن تأتي بدليل واحد يكذب تلك الإتهامات ولن تقدر. ببساطة لأنك تنكر الحقيقة وتحاول إخفائها. أما استعارة الأسماء فليس المكان لذكر الأسماء الحقيقية هنا لأن صاحب الإسم الحقيقي ليس أنا أو أنت و إنما التاريخ الذي يشهد على الجميع بحسناتهم وسيئاتهم. سجل إسمك أمام التاريخ وقل الحقيقة إن كنت رجلا يا هذا ولا أظنك تقدر عليه فمن لا يدفع ثمن قهوته لا يستطيع حتى أن يجابه نفسه أمام المرىة فكيف له بالتاريخ.
    وفي موضوع الإنتخابات التي تلوح بها فصناديقكم نعرف كيف تملؤونها بالأصوات وهذا لا يخفى على حزب الإستقلال . وأسئلك بالله عليك ألاى تخجلون من أنفسكم وأنتم تحضرون أشخاصا رحلو منذ سنين عن المدينة ليصوتوا على مرشحيكم لتتغير كفة الميزان . فاي ميزان تقصدون في شعاركم.؟؟؟؟؟؟ مرشحيكم غالبيتهم غير أكفاء وآلفوا الكراسي حتى أن التقسيم بين نواب الرئيس قصته معروفة للجميع من ذكره من جديد. ومن مرشحيكم أمي لا يميز بين الألف والزرواطة فعل المستحيل لتزوير الإنتخابات الماضية مما مكنه من الفوز بفارق بسيط عن منافسه.
    الواقع الذي تتكلم عنه ساخط على سياسة الحزب بالمدينة وسيأتي يوم تهزمون وينتصر الحق وتفضح أسرار 23 سنة من سياسة الحزب الذي جعل المدينة في هامش التنمية الحقيقية المنتظرة.
    وقريبا ستسمع كلمة: …. إرحل………. إرحل…….. إرحللللللللللللللللللللللللللللللللل.
    dégage, dégage…

  • awdi khtiwna balhdra dayl walo matl9wch bahl taybi akhoti chkon ra adiro chi had khor yaji yachfr zaio kml hah taybi wala chi had khor malkom khdam zaio sarha wach yagl3 bajibo oy3ti labendm xwwala ewa hasno al3wn hat anatoma ok bey

  • الاستاد الجبلي بلطجي من بلطجيات الطيبي الموجودة داخل البلدية / قرات المقال جيدا الاانني لاحظت الشيء الطتير في كلام الاستاد حيث قال ان الحرام الابيض كالليث الابيض ناصع البياض قد صرفت فيه اموال كبيرة جدا في المرة الاولى عند بناءه حيث صرفت فيه 2 مليارات فكان الواد الواقي ضائعا بمجردسقوط امطار الخير وبغزارة استطاعت انجراف الواد وتغيير المسار الواد مما ادى الى فيضانات على المنازال وكانت هناك خسارة مادية وبشرية ايضا حيث توفيت فتاة في شبابها حينما حاولت قطع الواد ومرة اخرى فكر المجلس من جديد في اعادة بناء الواد وللمرة التانية و بمبلغ 2 مليار اخر ومن ميزانية الجماعة ورغم دلك مازالت سلبيات الواد قائمة ايام الامطار الغزيرة في الشتاء .
    اما النقطة التانية المتعلقة بقضاء الطيبي عن الفساد والدعارة فهدا والله غير صحيح فالدعارة والفساد موجود بكترة في مدينة زايو وفي جميع الاحياء وخاصة بشارع واد الدهب بالحي الجديد الدائرة 8 وبزنقة الزايير وبشارع تنكلترا وزنقة هولندا بحي سيدي عثمان وبحي سوكرافور وحي معمل السكر وحي قراقشة وحي عدويات وحي بوزوف الدعارة موجودة وبمختلف الاثمنة .
    اما النقطة المتعلقة عن تزفيت الطرقات فطرقات زايو كلها محفرة مرور من حي بام وحي السلام عند لافاج سلامة وعند باب ثانوية وباب الاعداديتن وعند باب كوميسريا البوليس وعند شارع ماروفيا وبشارع واد الدهب وفي الطريق المؤدية الى راس الماء المهم كل الطرق بالمدينة محفرة .
    اما النقطة المتعلقة بالمساحات الخضراء فاي مساحات تتحدث عنها هل الحديقة الموجودة بشارع واد الدهب حديقة 4 شجرات كبيرة ومملوءة بالاوساخ والقادورات اما الاعشاب الموجودة بها فقد اصفرت وتدبدبت من شدة العطش اما عن ديقة المغرب العربي فهي موى للكلاب الضالة فلا احد يتمتع بها اما الحديقة الموجودة امام البلدية فهي يابسة من شدة العطش والاهمال.
    نعم فسكان مدينة زايو اغبياء حيتما صوتوا على الطيبي مرارا وتكرار وفي انتخابات متتالية فالطيبي خدم مصالحة ومصالح ………
    نحن في المعارضة دائما نصوت بالرفض لان كل المشاريع لا تستجيب لطموحات ساكنة مدينة زايو التي تحب ان تعيش في عز وكرامة نتمناها مستقبلا ونحن مقبلون عن الاستحقاقات المقبلة 2012 وللحديث بقية يا بلطجية الطيبي

  • نريد معرفة السبب لمدحك لسي الطيبي . الطيبي لا يمدحه إلا اإستغلاليين والعائلات النافذة في زايو أما المواطن البسيط فلن يعود بسيطا لسماع وتصديق هذه الخزعبلات فالعالم يتغير بسرعة والوقت لايخدم مصالح المفسدين لهذا السبب هم في السرعة النهائية لإستغلال النفوذ لإنشاء مشاريع لهم ولعائلاتهم لأن غدا قريب جدا………..

  • ahmed jebli, aprés le 20 Février,même si tu écris ca du roi Mohamed 6 , ca marche pas?

  • !!!!!!!!!!!!!!! الطيبي بنفسه لو قرا هذا المقال لما فهم شيئا

  • اضف انت لمعلوماتك حين انتخاب الرئيس شخصان من غامرا بمستقبلهما و كان صوتهما حاسما شوراق و حديدوان و اوصلاه للرئاسة رغم تهديدات العامل لهما عد للتاريخ و لا تقراه كما تحب بل احكه كما وقع الطيبي للاسف ناكر للجميل

  • السي الطيبي رمز من رموز المناظلين المغاربة اراد من اراد و كره من كره
    اما عن من اوصله لما هو عليه فهم المقاومون الشرفاء مثل عمر اليحياوي احمد فتحي الزياني عبد الله الجابري الصلحيوي العموري….
    الخصهم في اولاد الشيخ و اولاد المغراوي و العباد اولاد ستوت عامة و الشرفاء من كبدانة و أوافق الاخ الكاتب و ازكيه في ان السي محمد الطيبي حارب الفساد ولا زال يحاربه وسيظل يحاربه الى ان يواريه الثرى

  • أسي ……….عفوا جبلي ، من أين لك هذا؟ كم أخذت من مال ثمن هذا المقال ؟ أنا متأكد أنك لم تقبض ولا درهما واحدا، لكن قبضت الكثير من السيئات والمعاضي واللعنات.. أتشهد شهادة حق في رجل تربع على مدينة زايو أكثر من 3 عقود. يعيت فيها ……….وينكل بأبنائها وووو.
    هل تعلم أسي….. أنك غير انتهازي وصولي على حساب مشاكل وآلام السكان أبناء زايو..
    أقول لك شيئا : إذا لم تطلب حذف هذا المقال ، سنحاسبك أنت قبل سيدك طيبي يوم القيامة.
    لقد سألت عنك بعض الإخوة في مدينة وجدة .. وأعطوني بعضا من مناقبك وسيرتك الفذة.. لما تحابي الاستقلال وأنت اشد أعداهم أحد اتباع بنكيران وافتاتي والرميد والدوادي… هذا هو النفاق بعينه، اللهم أجرنا من النفاق.

  • غريب امرك ايها الجبلي
    انت تعترف بانك لا تعرف سيدك ولم يسبق لك ان التقيته وتقدم شهادات غريبة ستحاسب عليها عند الله اذا سمحت لي بالدخول معك الى الدائرة الفكرية التي تنتمي اليها ولو بشكل مؤقت
    فانا من الساكنة ولم ار اي حزام امني
    هل تعلم ان مشروع الواد الواقي كان فاشلا وتمت برمجججة ميزانية اخرى لبنائه من جديد
    هل تعلم ان القاعة المغطاة قد ……وهي الان موجودة ولم تفتح عمليا بعد
    هل تعلم ان كان وراء عزل استاذ من ثانوية حسان بن ثابت بدعوى واهية وما زال محروما من اجره لحد الان
    هل تعلم انه كان وراء بناء مركب عظيم بالمدينة وما زال مغلقا او سلمت دكاكينه لاناس لاعلاقة لهم بالميدان لا بالتجارة ولا هم موجودون بالمدينة اصلا
    هل تعلم ان اغلبية مريديه لا يمتلكون ادنى تصور للعمل السياسي بل هم انتهازيون يبحثون عن التفرغ والظهور في المواقع عبر الصور
    حقيقة لقد اشفقت عليك عندما انتهيت بقراءة المقال رغم الوقت الذي اضعته في القراءة دون استفادة واقسمت ان اسجل حضوري رغم ذلك بهذه الملاحظات لعل وعسى ان تبحث في الموضوع جيدا وتقف على الحقيقة
    وقد ذكرتني ببلطجية مصر الذين بدؤوا يتوافدوم على الاعلام معتذرين للشعب المصري مبررين مواقفهم بعد فوات الاوان واخشى عليك من الوقوع في هذا الموقف انذاك فلن اشفق عنك

  • أقول لولد زايو أو بالأحرى لحميدي :
    أن الطيبي ليس هو من انتقم من احديدوان أو حميدي وإنما المواطنون هم الذين لم يرغبوا في تواجدهم بالقروية آنذاك وارجع للتاريخ والانتخابات السابقة وترى ذلك بأم عينك وتقول أن حميدي واحديدوان هم الذين أوصلوا الطيبي للرئاسة ليكن في علمك يا أخي أن الذين أوصلوا الطيبي هم رجالات حزب الاستقلال وأظن أن حميدي واحديدوان كانا غير منتميان لحزب الاستقلال سنة 1976 لأن حميدي ترشح بدائرة الفوارس ضد مرشح حزب الاستقلال وفقد مقعده بأربعة أصوات لصالح المرشح الفائز الذي هو صالح …….. المنتمي لحزب الاستقلال واحديدوان كان محايدا آنذاك وبقي محايدا إلى أن فقد مقعده وهو محايدا .وتقول هذه الأشياء يعرفها اهل زايو جيدا فما رأيك في هذه المعرفة وأنا إبن زايو قح عشت جميع الاستحقاقات من 1976 إلى 2009 . أضف إلى معلوماتك .

  • طبيعي لمايتم التطرق إلى حزب الاستقلال محليا لا بد من ذكرمعلمته المتثلة في شخص الطيبي الذي تربع على رآسة الحزب أوبالأحرى على رآسة المجلس ما يربو عن 30 سنة إضافة إلى كونه برلمانيا،أمرلانقاش فيه.لكن أيعقل لأي شخص ما البقاء في مرتبة مريحة وبدون منافس لن تسجل عليه أخطاء؟إن شهادة الأستاذ الجبلي استقرت على شخصية هذا الرجل كرئيس جماعي و برلماني ؛في هذه الحالة أسائل الأستاذ:ماذا استفاد ساكنة الدائرة البرلمانية التي يمثلها شخصيته المفضلة؟صحيح بالنسبة للأستاذ الجبلي أن مدينة زايو التي يتولى الرئيس الحالي تدبير شأنها عرفت في مرحلة تاريخية القضاء على الدعارة والفساد(لا أعرف ما نوع الفساد المقصود هنا)ولكن بفضل وجود رجالات وطنية ومحافظة،ما يعاب عليك يا أستاذ لماذا تقلل من قيمة مدن مغربية لها أيضا رجالاتها لهم تاريخ (خنيفرة ـ الحاجب) وبالتالي تتهم الأحزاب السياسية في اسهامهم في عملية الافساد وتفشي قيم الانحناء والهبوط،وتستثني هذه الشخصية ـ حسب رأيك ـ المثالية كأنه يعيش في المدينة الفاضلة؛إليس هو كذلك رجل سياسي؟ في نقطة أخرى تقول أنك سمعت حكاية بعضهم و تضيف كذلك أنك أيت ولاحظت أن المدينة في عهد صاحبك المفضل تمتاز عن باقي المدن المجاورة(بركان ـ الناظورـ وجدة)و تؤكد عن اندهاشك للمنجزات التي تحققت وكلها خالية من الشوائب وهذا في رأيي مزايدة كبيرة،ذكرت الحزام الأمني رغم ما قيل عنه.عن أية حدائق تتحدث؟ أشاطرك الرأي أن الأشجار منتشرة بكميات هائلة ومتنوعة ولكن فيْ صبـــــرة ً أما عند مداخل المدينة فهي منعدمة حسب ما أعرف ولا أسمع أو يحكى ناهيك عن وسط المدينة وشوارعها ماعدا بعض الشجيرات التي قام السكان المتواجدون على بعض الواجهات بغرسها.سامح أن أقول لك وحسب ما جاء في كتابك أن شهادتك مبنية على السمع وليس بناء على التواصل.ومما زاد في اثارة فضولي حول موضوعك أنك ترجع هذه الانجازات إلى شخصية واحدة ووحيدة دون الاشادة بالطاقم أو الطواقم التي تعمل بجانبه كرئيس بلدي أوتنتمي إلى حزبه ( ربما هذه الفئة الأخيرة حسب ما جاء في موضوعك ساهمت في الفساد،في هذا المجال أنا معك)هذا أمر غريب.وأنت تتطرق لمسألة الأعداء أخالفك الرأي وأنت تستشهد بالنبي العصامي الأمين؛اذ لا مجال للعداوة في السياسة بل هناك خصوم غير دائمون،لنفرض أن لشخصيتك المثالية أعداء؛لايمكن أن يكون هناك دخان بدون نار؛اذ لو كانت تدبر الأمور بطريقة جماعية محمودة لما انفض الناس من حوله.فيما يتعلق بمؤتمر الشبيبة الاستقلالية ؛هذا أمر داخلي أتمنى اسناد المهام إلى شباب صادقين لا كما وقع في تشكيل المكتب الفرعي الجديد حيت أسندت المهام إلى شخص لا يستحق ذاك المنصب . الأيام المستقبلية ستكشف ذلك.وفي الأخير يا أستاذي ماذا عساي أقول لك؛الأموربدأت تتغير،الشارع غير راض .لنضع شهادتنا في الميزان ولا نقسط فيه حتى لا نكون من الذين قيل فيهم: ويـــــل للمطففين،

  • الله اكبر صاحب المقال ضرب لنا مثلا سيدو………… حيث قال فالرجل له اعداء و هذا شيء عادي ل….. و انا من جهتي اقول لهذا المعجب اتق الله فسيدك كانت له اخطاء فادحة في تسييره لهذه المدينة الحبيبة ان لم نقل ….. في الارض فيكفي ما قام به من تشويه لجمالية المدينة حينما ترك البناء العشوائي واعتبره ورقة انتخابية مستغلا المواطن المغلوب على امره اضف الى مجموعة من الاخطاء الكبرى التي لا يمكن حصرها من خلال هذه الكتابة فقراراته الاستبدادية الانفرادية فوتت علي ساكنة المدينة من الاستفادة من مرافق وبشكل افضل ناهيك عن تشجيعه لكل بادرة استقلالية فاذا كان قد افلت من العدالة الدنيوية على اعتبار المغرب بلدا متخلفا يسوده الفساد باشكاله المختلفة ….. فامثال سيدك يا هذا يسبح في الماء العكر فمزيدا من التبعية و الغفلة يا صاحب الدعاية الانتخابية…

  • ليس لتلك الدرجة لقد حقرتنا بكلامك لا تنسى ان الطيبي حين اصبح رئيسا انتقم ممن اوصلوه للرئاسة بدئا ب السي حديدوان و صولا ل سي حميدي و هده الاشياء يعرفها اهل زايو جيدا

  • لو كنتم تفهمون الصيغة التي كتب بها الأستاذ احمد الجبلي وأنا قرأت له هذا المقال ما قلتم فيه ذلك ، والآن عرفت مستواكم الثقافي من خلال مقال الأستاذ احمد الجبلي يكفينا هذا …..

  • صراحة لم اكمل بقية هذا الكلام …..ولكن لا بد من طرح هذا السؤال/
    من تكون امولاي الجبلي؟
    ربما انت من اصحاب الكهف…
    نحن ابناء زايو لا نعرف هذا الاسم.
    ربما انت من …. التاريخ…
    ام انت من الدينصورات التي انقرضت…
    لا شك انك من الاشباح….
    …….

  • hya ana li rani f lalmane khasni nehreg l Zaio ??? assi Ahmed

  • نعم ونسيت أن سيدك الطيبي يهبنا الحياة ويمنحنا الهواء لنتنفسه ويسقط المطر علينا كل عام لنروي أرضنا …

    ماذا سأقول لك ، سامحك الله لأنك أضعت 10 دقائق من وقتي في قرائة هاته التفاهة ، لن ننشر غسيل الطيبي لأن القاصي والداني بزايو يعرفه لكني أود أن تعود بالذاكرة إلى يوم كان هذا الحزب الذي تهلل له يقتل في المقاومين ويوم باع المغرب لفرنسا بمعاهدة إكسليبان ولتبحث عن دور هذا الحزب بإغتيال زعيم جيش التحرير عباس مساعدي وأحداث الريف 59 ولتطرق أبواب منازل الريف ولتسأل عما فعله هذا الحزب فينا … وآخر شطحة للحزب أن صرح أنه لا يريد الأمازيغية بالدستور ، فبهذا فقد دق آخر مسمار في نعشه الفرنسي

  • mr taybi radi yathasab yawme l9iyama ila ada al amana .nta ya akhi 3lach katchakro chno howa lhafiz dyalak .mr taybi kan rayasse dyal ljama3a lhadariya obarlamani o ay haja darha radi nhasboh hna sakinate zaio yawm l9iyama b idni allah

  • j’avais tort de décider demander un visa pour aller à la Suisse,car maintenant aprés lire ce sujet, je sais que je suis déja en Suisse, Zaio c’est comme Genève monsieur Ahmed Jebli,tu as raison!!!……pourquoi tout ses mensonges?

  • ذ . أحمد الجبلي de quel monde tu es ?

  • ذ . أحمد الجبلي baltagi dyal taybi. quel service as-tu reçu en contre-partie pour être de baltagia de taybi

  • حيث لا تكاد تجد طريقا إلا وتجده معبدا وسويا دون حفر أو خنادق c’est pas vrai ??? la rue de sidi othman devant la maison même de taybi, a côté du kiosque est un exemple.

    • الكاتب في حديثه عن الحفر في الطرق المعبدة قال ما قاله و هو يقارن اوضاع طرق المدن الكبيرة و هي في حالة متردية و لك ان تزورها و ليس انه يقصد ما ثم حفرة واحدة في المدينة و لكن تكاد الحفر تكون منعدمة لان الاستثناءات واردة خصوصا في ملتقيات الطرق حيث يلعب الانحدار الشديد الذي يزيد من شدة التيار المائي الناجم عن سيول الامطار عامل مهم لتواجد هذه الحفر و هذا الانحدار غائب في المدن التي اتى الكاتب على ذكرها و اظن ان هذا واضح جدا و لا يتزايد في مثل هذا غير الحاقدين و الحاسدين و هذه شهادة يقدمها كل من يزور المدينة و ربما لو توفر لهم ما توفر للكاتب من امكانيات التحرير لوجدناهم يوثقون شهاداتهم. و هو ان تحدث عن مدينة زايو بما تحدث ليس يدعي انها اجمل من المانيا او نيويورك و لكنه قال اجمل من وجدة و من بركان لذا ننتظر هجرة اهل المدينتين الينا و اما الجالية الالمانية ربما هجروا في حقبة الجهوية الموسعة ان شاء الله حينما يكون الأستاذ محمد طيبي عمدة الجهة قولوا آمين

      • càd منذ البداية يلاحظ غياب التهيئة لصرف مياه الأمطار

      • آمين

  • عجبا أن يرى كاتب المقال حزاما بيئيا أبيضا مدهشا لا يوجد مثله حتى بمدينة وجدة. ونحن ساكنة المدينة لا نرى أي حاجز أبيض ولا أخضر ولا بيئي. فخطر الحزام جعل حي سوكرافور و بوزوفات وعدويات أمام بؤرة الخطر بدل وسط المدينة. أما معمل السكر الذي كان يأمل أن يحد من البطالة في زايو فرائحته المدهشة تجعل صيف المدينة بيئيا بمعنى الكلمة.
    في جانب آخر، لو كان الشخص المتحدث عنه يحارب الفساد فاسأله كيف طار السيبوس قائد سرية الدرك الملكي بزايو الذي نظف المدينة من الفساد والمفسدين وبالخصوص محبي الليالي الحمراء مع …… إسأله كيف قام بذلك فستجد الجواب حتما لا يزال في ذاكرته. واسأله لماذا كان يساعد ولايزال يساعد الطلبة المنتمي أباؤهم للحزب في التوظيف على شكل مصالح ومحسوبية وزبونية وهو فساد جعل معلمي المنطقة غير الأكفاء في المكان غير المناسب بدل من يتصفون بالإجتهاد والرغبة في تعليم أولاد الشعب وتحمل هذه المسؤولية. لو لم يكن …… لما فعل ذلك وتحنب ……د المجتمع. إسأله لما لم يفكر في الأيدي النظيفة من مدينة زايو التي تشارك في المباريات من دون معارف ومن دون أموال لما لم يترك المناصب لأاصحابها الذين يستحقونها. حتى لا تهمل ملفاتهم ويهتم الفاسدون بالموصى بهم فقط دون غيؤهم.
    لو أحسست بالظلم الذي يعيشه المواطن النظيف من تحرشات الإستقلاليين وزبانيتهم لما دافعت عنه ولما قلت شيءا مما ذكرت.
    ومازال لدي الكثير من الأحداث التي سأنقلها لمن أراد الحقيقة عن الشخص المذكور في اللمقال.
    فانتظرونا

    • لا أعرف لما هذه استماته في الجحود بكل ما يقدمه الأستاذ محمد الطيبي للمدينة فأي مشروع عندكم هو مشروع سيء حتى لو جعل جبل سيدي عثمان من الذهب و لكن إذا عرف السبب بطل العجب لأن كاتبي التعليقات هم أفراد معروفين في المدينة و لا يتعدى عددهم حتى عشرة لهم انتماءات سياسية مختلفة و تحمل شحن من العداوة و الحقد و تحاول جاهدة الانتقام و على رأسهم العبدلاوي ابراهيم الذي يكتب التعليقات باسماء مستعارة و لا يتجرأ ان يعرف بنفسه لأنه لو فعل لوجدنا تسعين في المائة من التعليقات هو صاحبها و مع ذلك يا صاحب هذا التعليق تتحدث عن السيبوس لا أعرف ان كنت تنتمي لهذه المدينة لكي اذكرك بالوقفة التي خاضها اهل المدينة امام الدرك الملكي محتجين عليه و الاستاذ محمد الطيبي ممثلا للساكنة لانهم تضايقوا من تعسفاته التي وجدت فيها حلاوة و هذا رأيك وهو غريب جدا لأنك لا تعرف السيبوس حق المعرفة .
      اما الحاجز الامني فهو مشروع كبير جدا و الفضل في جلب الدعم له يعود للاستاذ الطيبي خلال مرحلتين و لا يتحمل الطيبي اخطاء المهندسين و نحسبها عليه هو قام بالواجب اما ان كانت هناك اضرار لمناطق اخرى تعالج اما ان نجلس لنتفرج في خطر السيول الذي يتهدد المدينة فاظنه هذا ما لا يجب السكوت عنه و حقيقة غريب امر المعلقين و لو جئنا في كل مرة نرد عليكم سنكتب مقالات و لكن اظن صناديق الاقتراع هي المفصل و هو الرد الشعبي الذي يكن لشخصية الطيبي كل الحب و الاحترام و اتمنى من اصحاب التعليقات ان يكتبوا اسماءهم الحقيقية لا التخفي في اسماء وهمية كي يظهر ان هناك الكثير من الساخطين على الوضع و الواقع بخلاف ذلك و السلام

      • حبك للطيبي معروف منذ زمان واستماتتك أنت في تقبيل الأيادي لأسيادك هي التي لم أجد مثيلا لها في المكان والزمان. تصرفاتك في المقاهي تعطي فكرة عنك وعن من تدافع عنهم. ولو كنت رجلا شهما لدفعت ثمن القهوة التي تشربها على أقل تقدير. المبادئ والشرف والعفة وصون اللسان لا تعرف طريقا إليك أبدا فرائحة الفساد فاحت منك ومن أمثالك.
        أما انتقادك لأفكار معلق هذا الكلام فأنت لا تستطيع أن تأتي بدليل واحد يكذب تلك الإتهامات ولن تقدر. ببساطة لأنك تنكر الحقيقة وتحاول إخفائها. أما استعارة الأسماء فليس المكان لذكر الأسماء الحقيقية هنا لأن صاحب الإسم الحقيقي ليس أنا أو أنت و إنما التاريخ الذي يشهد على الجميع بحسناتهم وسيئاتهم. سجل إسمك أمام التاريخ وقل الحقيقة إن كنت رجلا يا هذا ولا أظنك تقدر عليه فمن لا يدفع ثمن قهوته لا يستطيع حتى أن يجابه نفسه أمام المرىة فكيف له بالتاريخ.
        وفي موضوع الإنتخابات التي تلوح بها فصناديقكم نعرف كيف تملؤونها بالأصوات وهذا لا يخفى على حزب الإستقلال . وأسئلك بالله عليك ألاى تخجلون من أنفسكم وأنتم تحضرون أشخاصا رحلو منذ سنين عن المدينة ليصوتوا على مرشحيكم لتتغير كفة الميزان . فاي ميزان تقصدون في شعاركم.؟؟؟؟؟؟ مرشحيكم غالبيتهم غير أكفاء وآلفوا الكراسي حتى أن التقسيم بين نواب الرئيس قصته معروفة للجميع من ذكره من جديد. ومن مرشحيكم أمي لا يميز بين الألف والزرواطة فعل المستحيل لتزوير الإنتخابات الماضية مما مكنه من الفوز بفارق بسيط عن منافسه.
        الواقع الذي تتكلم عنه ساخط على سياسة الحزب بالمدينة وسيأتي يوم تهزمون وينتصر الحق وتفضح أسرار 23 سنة من سياسة الحزب الذي جعل المدينة في هامش التنمية الحقيقية المنتظرة.

        وقريبا ستسمع كلمة: …. إرحل………. إرحل…….. إرحللللللللللللللللللللللللللللللللل.
        dégage, dégage…

        • القهوة نشربها فابور واش كتخلصها انت ,و لا اللي خلصها تشكا ليك

  • ما جعلني ابتعد عن الحزب هو الاستبداد بالرأي وعدم قدرة محمد الطيبي ان يكون من ياخذ المشعل بعد ربما خوفا من المنافسة والوسط الاستقلالي المدنس بحاشية لا تليق بعمل الرجل وسيرته بحيث الطعن من الخلف والغريب ان هؤلاء يعدون رجلاته الاوفياء ويثق في كلامهم رغم اختلاق بعض الامور التي ضرت الرجل وساءت الى سمعته ، لست مع الطيبي ولكنني لست ضده لان الساحة السياسية بزايو لم تنجب بعد من يقود القافلة سيبكى الركب جاثما الى حين فإلى حين ظهور رجل شريف يحب هذا الوطن ينتمي الى حزب لم يستعبد العباد ساعتزل السياسة واكتفي بدور المتفرج