الأستاذ أحمد الجبلي يرد – ما هكذا تورد الإبل…

آخر تحديث : السبت 16 أبريل 2011 - 11:09 مساءً
2011 04 15
2011 04 16

ما هكذا تورد الإبل

ذ.أحمد الجبلي

بادئ ذي بدء لا يفوتني أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في إغناء موضوع “حزب الاستقلال بمدينة زايو وتحديات المرحلة القادمة” المنشور بهذا الموقع المتميز والمسؤول ” زايو سيتي” بمداخلات تنوعت أساليبها بين الموضوعية والتحامل والخروج عن لباقة الحوار التي تتعارض وعدم احترام آراء الآخرين كما تتعارض مع لغة السب والتهكم والاتهامات المجانية.

إنني عندما قلت بأنني لست متحزبا وبالتالي طبيعيا ألا أكون من حزب الاستقلال، وأنني لا أعرف الأستاذ محمد الطيبي، لا من قريب ولا من بعيد، كنت صادقا مع نفسي قبل أن أكون صادقا مع القراء من أبناء مدينة زايو..وبصفتي كاتبا وصحفيا بالعديد من الجرائد الورقية والالكترونية، وبما أنني نزلت ضيفا على صديق بمدينة زايو، التقيت بالعديد من المثقفين وغير المثقفين، وعلى منوال أي عمل صحفي نقوم به، قمت بطرح مجموعة من الأسئلة على العديد من ساكنة المدينة فكان المقال نقلا أمينا لما سمعت، فضلا عما رأيت من تغيرات أثارتني على مجموعة من المستويات، منها الطرقات التي تغيرت كلية حيث كنت أمر من قرب مدرسة عبد الله بن ياسين، مثلا، وكان الطريق حينها كله ترابا وأحجارا وحفرا ولم تكن حينها قاعة الرياضات قد بنيت بعد. ولم تكن هناك لا أشجار مرتبة على شكل حدائق وباحات تتوسط المساكن والأحياء..ولم يكن بزايو غير وكالة بنكية واحدة. كما كانت اللافتة التي ترحب بمن يدخل المدينة قد حذفت منها نقطة الياء لتعبر عن معنى آخر غير معنى ” زايو” …إلى غير ذلك.

ومن خلال نقاشات دارت بيني وبين بعض الأصدقاء حول المشاكل التي يعاني منها الحزب الحاكم في المدينة، والتي نشرت في موقعي زايوسيتي و………، ارتأيت أن أدلي بدلوي وأقترح حلولا، في آخر المطاف، تخدم المشهد السياسي بالمدينة..وأما عن شخص الأستاذ الطيبي فلم أقل عنه غير ما سمعت، إلى درجة أنني تمنيت أن ألتقي بالرجل وأحدثه عن قرب لأقارن بين ما سمعت عنه وما يمكن أن أستخلصه من خلال حديثي معه. وجل الذين نقلت عنهم أقوالهم ليسوا صبية غير راشدين أو مجانين رفع عنهم القلم بقدر ما هم من أنضج الناس عقلا وأقومهم خلقا وأتمهم ذكاء ..وبطبيعة الحال لن يكون كل الناس على رأي واحد لأن لكل وجهة نظر معينة ينظر من خلالها للرجل كما ينظر من خلالها للمجالس البلدية المتعاقبة.

ولست أدري أين العيب أن أتكلم عن الرجل بشكل جميل وطيب تماما مثلما سمعت.. وكأن المتدخلين كانوا يريدون مني تزوير ما سمعت حتى يرضوا عني ويفرحوا بما أقول وأكتب.. ألم يكن حريا بهم أن يحترموا رأيي وما نقلته بشكل مسؤول وأمانة من ساكنة هم من جعلوا السي الطيبي ينجح في كل انتخابات جماعية وبرلمانية..وها هي الاستحقاقات المقبلة على الأبواب وسنرى نتيجتها التي ستعمل على كتم الأصوات والأنفاس وحينها على كل متدخل أن يراجع أوراقه ويسأل عن سر نجاح هذا الرجل وحزبه. أم تراه حينها سيقول بتزوير الانتخابات أو يختلق أي وسيلة للطعن في النتائج.

إن حديثي عن حزب الاستقلال بزايو لا يمنع من أن لي موقفا من الحزب وطنيا خصوصا من فضيحة النجاة التي تورط فيها أمينه العام. وكل الأحزاب تختلف من موقع لآخر ومن مدينة لأخرى حسب طبيعة الواقع وطبيعة الطينة التي ينتمي إليها المناضلون..وقد يقول قائل: لماذا إذن تحدثت عن رموزه التاريخية؟ أقول له: نعم فأنا من المعجبين بكتابات الأستاذ علال الفاسي ويروقني أن أستمع لمحاضرات ومداخلات رجل المواقف الأستاذ عبد الحق القادري. وهذا رأي يخصني ولا ألزم به غيري. وبكل موضوعية واحترام لجميع التدخلات أقول: إن السب والهمز واللمز والقذف والاتهامات المجانية التي لجأ إليها البعض تعطي للقراء فكرة عن كلامهم وأحكامهم من حيث المصداقية والصواب..وهي كافية لتفضح التحامل والعداوة البادية التي تملأ سطور المداخلات. وهل كل من أراد أن يكون منصفا لحزب ما، في مدينة ما، لابد أن يكون موظفا شبحا أو تلقى مقابلا؟؟ إن من خلال هذا المقال القصير، وهو أول مقال بهذا الموقع المشكور، قد افتضح أمر أصحاب الاتهامات المجانية..فها أنا ذا بمجرد كتابة مقال، لا يقدم ولا يؤخر، وهو مجرد تعبير عن رأي بعض الساكنة..حتى اتهمت بأنني موظف شبح.. والبعض خاطبني وهو يتحدث عن الطيبي بقوله: “سيدك” والبعض اعتبرني ” بلطجي من بلطجية الطيبي”  وآخر اعتبرني  من ” أصحاب الكهف” ومرة اعتبرني ” من الديناصورات المنقرضة” ورابع اعتبرني ” تبعي”  وتارة اعتبرني” صاحب الدعاية الانتخابية”… رغم أنني أصلا مجرد عابر سبيل ولا علاقة لي بالمدينة. وهذا دليل قاطع يثبت لنا كيف تتم صياغة الاتهامات والرجم بالغيب والطعن في الآخر.

إن الإنسان عندما يلتزم اللباقة في الرد ولا يتجاوز ما تمليه قيمه وأخلاقه يحضى كلامه بمصداقية عالية. ولكنه عندما يلجأ إلى كل قواميس اللغة  لينتقي منها ما قبح من أوصاف و لم يجمل من نعوت، فإنه يكون قد حكم على نفسه بالإفلاس الفكري واندحار الحجة وغياب الصواب.

وليعلم الجميع أنه ليس لي لا ناقة ولا جمل في مدح أي كان. بقدر ما أن الأمر تعلق بما رأيت في المدينة من نظافة وباحات وتعبيد للطرقات..وإذا وجد استثناء طريق ما أو طريقين فهو الاستثناء الذي يزكي القاعدة. وإذا كان الحزام البيئي سيشكل خطرا على حي أو حيين فهو سيحمي أغلب الأحياء  وهو أمر أفضل من أن تغرق كل المدينة..وليس معنى هذا  عدم التفكير في باقي الحيين لإيجاد حل يقيهما من خطر الفيضانات والحملة. كما أن الأمر تعلق بنقل أمين لشهادات أبناء المدينة وهم من صوتوا وأعادوا التصويت على الحزب بالمدينة. ولا أحسب أن إعادة التصويت وإعادة وضع الثقة إلا ناتجة عما قدمه هذا الحزب للمدينة. وإذا كان حزب الاستقلال يطعم الطعام أو يوزع الأموال ويرشي الساكنة ويشتري الذمم فهذا لا علم لي به، ومن له أدلة أو شاهد مثل هذا الصنيع فليدلي بحججه ودوره هو أن يقوم بفضح كل الذين يضحكون على الذقون ويبيعون القرد ويسخرون ممن يشتريه.

إن أثناء زيارتي لمدينة زايو تعرفت على شباب من حزب الاستقلال وهم مناضلون قد كرسوا شبابهم في النضال داخل الحزب وهم على وعي كبير بآليات تسيير دواليب العمل المؤسساتي والحزبي ورغم ذلك أي رغم أنهم، في نظر البعض، ينتمون للحزب الحاكم. إلا أنهم بطاليون كأيها الناس. فإذا كان الحزب بالشكل الذي يقال عنه، فعلى الأقل كان عليه أن يقوم بتوظيف مناضليه..وإن كنت أرى أنهم بما أنهم مغاربة فلا مانع عندي في توظيفهم، لكن وفق ضوابط تجعل لكل شباب المدينة الحظ المتساوي في الحق في الشغل.

ومما استغربت له هو تصريح أحدهم من أن أكبر عيب في السي الطيبي هو تخليه عن مناضليه، وعدم تقديم مساعدات أو إعطاء امتيازات لهم. ولو كنت مكان السي الطيبي لقمت بتوظيف مناضلي الحزب لأنهم على الأقل قدموا الغالي والنفيس من أجل نجاحي في الانتخابات. وأما حديث الناس فسوف يتحدثون ويحكون سواء قمت بتوظيف المناضلين أم لا. إذا فعلى الأقل: ( ندير علاش) كما أنهم هم كذلك مغاربة من حقهم أن يحضوا بوظيفة تصون كرامتهم وتحفظ ماء وجوههم وتفسح أمامهم المجال لتكوين أسرة عوض قضاء العمر كله في خدمة حزب من الممكن أن يتنكر لهم في آخر المطاف كما تنكر للذين من قبلهم.

إن الحديث الذي سقته سوقا عن نظافة المدينة وتعبيد الطرقات وعن الحزام البيئي وعن اتساع رقعة البقع الخضراء، هو تعبير واقعي عما رأيت، ولو كان الوضع يسعفني لرافقت هذا المقال بصور كثيرة عن مدينة وجدة، مثلا، وهي غارقة وسط ركامات من النفايات ليس في الأحياء الشعبية فحسب. بل صور من قلب المدينة. لأن أمر النظافة عندما أسند لشركة أجنبية ضغطا من السيد والي الجهة الشرقية السابق وبأموال طائلة تقدر بالمليارات وباستغلال أجهزة وآلات المجلس البلدي مع عدم تحمل مسؤولية الموظفين بهذا القطاع، نتج عنه العبث وسوء التدبير، وتغليب مصلحة الشركة ماديا على نظافة المدينة وجماليتها. وهو الأمر الذي لم يحدث في مدينة زايو، إذ استطاع السي الطيبي أن يقول ” لا” للسيد والي الجهة بكل شجاعة. فمثلت مدينة زايو الاستثناء في الجهة الشرقية الذي انفلت من قبضة الشركة الأجنبية والخصخصة التي لا تجيد سوى نهب أموال البلاد. إن السي الطيبي قام بعملية حسابية دقيقة فقدر بأن مطالب الشركة مقابل التكفل بنظافة المدينة تتطلب مبلغا قدره 500 مليون سنتيم مع استغلال الشركة لكل الآلات والوسائل التابعة للمجلس البلدي مع عدم تحمل مسؤولية موظفي الجماعة في قطاع النظافة. أي إن تسليم النظافة للشركة الأجنبية سيرهق جيب المجلس وسيتسبب في تشريد العديد من الأسر. وأثناء تحمل المجلس البلدي لمسؤولية النظافة كاملة مع أداء الأجور للقائمين عليها وبصيانة الآلات والمعدات لا تكلف المجلس أكثر من 90 مليون سنتيم. ولعل مثل هذا الأمر وغيره كثير لا علم لساكنة زايو به. وهو بكل موضوعية يحسب لصالح السي الطيبي. إذ علم بأن ما حك جلدك مثل ظفرك. فالموظف القائم على نظافة المدينة فهو، قبل كل شيء، يقوم بتنظيف مدينته التي يمر هو وأبناؤه يوميا في شوارعها، وبالتالي لن يتوانى في بدل الجهد وإتقان العمل.

وبما أنني قد ألفت أن تكون الردود على شاكلة ما، صرت أعرف بأن بعض المداخلات ستجد مخرجا لكل فكرة من أجل تشويه حقيقتها. ولهذا فأنا فقط أرجو من القراء الذين ينتمون لمدينة زايو أن يتحلوا بشيء من الموضوعية وأن يمتلكوا الجرأة على الإنصاف عندما تكون الأمور إيجابية..كما لهم أن ينتقدوا ما شاؤوا لكن بإثباتات وحجج حتى يحضوا باحترام القراء ويقوموا بتنوير الرأي العام بما فيه رأي كاتب هذه السطور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات28 تعليق

  • الاسم الجبلي مفقود في مدينة وجدة.صاحب هده المعلومات الدي نشرة لي سكان زايو ليست صحيحة بل عملاء الطيبي هم من فعلوا هده الحملة لتدكير بي ساكينة زايوا كونا في الموعد الانتخابي وهدا المدح الدي كتب في زايو سيتي .هم مجموعة من بلطجية الاستقلالين بزايو من اساتدة واشباح في البلدية وبعض العشاق لي بوغوفالة …ارضوا ان يتيروا الانتباه لي ساكينة في الحملة الانتخابية القاديمة ……ايها المواطنون ايتها المواطنات اسكوغ اسكوغ اسكوغ .في الموعد القادم تحت عنوان دائرة الموت

  • اذا كان الطيبي لا يصلح فمن بديلكم ؟ بموضوعية من يحمل مشعل المدينة؟ ارى من هم اسوأ من الطيبي اللائحة طويلة : محمد قدوري – سوتراتجان – العبدلاوي – الامازيغيون الجدد – هل هذا هو البديل ؟ اسمحوا لي أن أقول لكم محمد الطيبي عندي افضل من هؤلاء ولو انني ضد الطيبي في اشياء كثيرة : طريقة اختيار تعبيد طرقات المدينة – توزيع عمال النظافة على زايو – المحيط المدنس الذي يحيط به – اللوبي الذي يؤثر عليه بشكل قوي و… لذلك انا ارى اننا لن نستغني عن الطيبي الا حينما نحضر شخصا اكثر دمقراطية واستماعا لرغبات المواطنين ، سياسة خليني نبني فوضى والا انا ضدك – خليني نبيه لبلاد بلا تجهيز والا انا ضدك والا ما يحكمش علي ستوتي هذا كلام فارغ ولك قريبا يصبح زايو بدون برلماني لاننا نتناحر على اشياء مسخرة من قبل اشخاص لديهم مصالح في خلط الاوراق والانقضاض على الشأن المحلي من اجل المصالح الشخصية والتغطية على التجارة المشبوهة وغيرها…

  • chokran monsieur jabli 3la kalimat fi ha9 si ataibi inaho rajol 3adim

  • irhal jabli………..

  • إ لى صاحب المثل الشعبي :مغني الحي لا يطرب. شكرا على المعلومات التي زودتني بهاعن هذه الشخصية التي أصبحت حديث الساعة ؛وارث الأرض الفلاحية التي كان يشتغل بها ليل نهارمع ارتباطه بمهنة التدريس اضافة إلى تحمله مسؤولية رآسة البلدية ما يزيد عن 30 سنة (حسب ما يقال) مع تحمله مهمة كاتب الفرع الحزبي مع جهلي أنه برلماني و بالتالي أجهل كم يتقاضى البرلماني حاليا وليس في الماضي + حوالة رآسة المجلس البلدي + راتب التقاعد ( الله يزيد له من نعمه). أخي الذي لا أفهمه : كيف يمكن لهذا الانسان أن يربط بين هذه المهام كلها؟ وبالتالي نحن نعرف من خلال الوطنيين الأحرار الذين صرحوا مباشرة عبر القنوات الرسمية الطريقة التي وصلوا من خلالها إلى قبة البرلمان؛وعلى ذكر البرلمان و لكون صاحبك برلماني،بحكم أنك تعرف عنه الكثير؛أذكر لي ما قدمه من خدمات لفائدة المواطنين الذين منحوه أصواتهم وربما ثقتهم لا بصفته رئيسا للبلدية ولكن كبرلماني؟ كم هي عدد الزيارات التواصلية التي قام بها داخل الدائرة البرلمانية التي يمثلها؟ عدد الاجتماعات أو الأنشطة الحزبية محليا؟ بغض النظر الحضور المنتظم داخل البلدية.كان عليك يا أخي أن تنورني ببعض من هذه المعلومات.لا مجال للمقارنة بين الطيبي كمسؤول و ” مخزني متقاعد ” و بالتالي ليس لهذا الأخير أية مسؤولية فيما يقع داخل هذه المدينة،ما رأيك في الحركات الاحتجاجية ضد هذا المسؤول المحلي ؟هل ل ” مخزني ” له يد في انتشار الفساد و يمارس سياسة الاقصاء؟ أظن أنك فهمت قصدي .أي مواطن له الحق في كسب الثروات بطرق مشروعة ( أي بالحلال) ولكن ليس على حساب الغير أو باستغلال النفوذ أو بالترامي على ملك الغير ؛هنا يكمن بيت القصيد.هل ” مخزني “تولى مسؤولية تدبير الشأن المحلي ؟ هل “مخزني” مارس سياسة التوظيفات المشبوهة؟ هل “مخزني” تمادى على المال العام؟ أكيد ” لا “اننا كمواطنين نعرف كم من مسؤول محلي كان لا يملك شيئا و بين عشية و ضحاها أمسى من الأثرياء،المجتمع ساخط و غاضب و ثائر على هذه الفئة التي لها يد مبسوطة كل البسط في انتشار الفساد ونهب المال العام وانتشار البطالة،أما أنا ،أنت والآخر لا حول ولاقوة لنا.وهذا ما كنت أريد ايصاله كتعقيب للأخ الجبلي.

    • هو يتواصل مع دائرته البرلمانية كل اطلق المخزن الصفير لبداية الحملة الانتخابية كما ان له العديد من………… او البركاكة كيوصلوا ليه الشاذة و الفذة عما يقع بداية من الحزب و البلدية و المدينة و الدائرة لذلك تجد تليفونه يرن دائما حتى شبكة اتصالات دايرة ليه امتيازات مهمة الله يزيدو

  • الطيبي احسن من غيره و لكن هدا الموضوع اهانة لسكان زايو

  • baraka mina al-Baltaja أحمد الجبلي

  • يبدو اننا يلزمنا الكثير لنتعلمه.الاختلاف في الرأي لا يفسد في الود قضية.الاستاد قال رأيه وعلينا احترامه.اما نظرية بوش الابن.اما معنا او ضدنا فيجب ان تزول.وكأحد ابناء المدينة التي يحز في نفسي ان يقال عن ابناءها مستبدون بالرأي .فانني اتمنى ان يأخد النقاش منخى اخرا.وكل هدا الكلام لا يعني انني متفق مع اخي الكاتب على الصورة الوردية التي اعطاها للمدينة.فالطيبي له ايجابياته وسلبياته.لكن غياب البديل يجعل هدا الاخير افضل الاختيارات لحد الساعة.

  • إلى visiteur:
    جواباً عن الأستاذ الجبلي ربما هو لا يعرف السي الطيبي أنا أجيبك من أين له ذلك ؟
    أولاً أعطيك ما أعرفه أنا عن الرجل هو أنه يملك أرض سقوية بدوار اولاد المغراوي (الفرحية) كان يملكها وهو معلم قبل أن يكون رئيسا لأنها ملكية ، عندما فكرت الدولة بإصلاح أراض صبرة التي كانت بورا وجعلها أراضي سقوية شملت بلادهم أب عن جد هذا من جهة ولا يمكنك أن تقول لي أن لا حق له بأن يمارس الفلاحة هذا من جهة . أما من جهة ثانية فالرجل كان موظفا في التعليم وكان يتقاضى راتب شهري السلم (10) وأظنك تعرف الراتب مع العلم أن له أقدمية في التعليم ربما يكون له السلم (11) أو خارج السلم حتى حصل على التقاعد .
    أما من الجهة الثالثة فالرجل معروف عند الخاص والعام برلماني وأنت تعرف كم يتقاضى البرلماني في الشهر ولو أن السي الطيبي يقتسمها مع الفقراء والمعوزين فيا أخي أنصحك بأن تأخذ معي ورقة وقلم وقم بعملية حسابية يظهر لك من أين له ذلك ؟
    أنتم دائما تنظرون سوى إلى الشرفاء فأنا أعطيك مثل حي وأنت لم تنتبه إليه . خذ مثال مخزني بمدينة زايو أصبح مليونير وهو يمارس التجارة على كل الأشكال يتاجر في مواد ثمنها باهض كالزليج إلى غير ذلك والضيعات في تربية الدواجن أليست لك الجرأة بأن تقول فيه ولو كلمة .
    أو كما يقول المثل مغني الحي لا يطرب .

  • يا جماعة.. إن صاحب المقال التقى بأناس يروق لهم الطيبي ومجلسه..ونحن أبناء زايو نعلم أن هناك الكثير ممن يرى غير ما نرى وبالتالي فالأستاد الجبلي بصفته متخصصا في التنمية البشرية جعل أسئلته ترتكز على مظاهلر المدينة وأنا لا ألومه ولكنه سيلام لو سأل أو التقى من يخالفهم الرأي ولم يعبر أو ينشر الرأي الآخر..وهدا ما أرجوه نظرا لمعرفتي به..من خلال العديد من كتاباته الرزينة..ولهدا نظرا لجهله لكثير من الحقائق فنحن في حاجة لنعطيه المعطيات الكافية والأدلة التي تدل على فساد حزب الاستقلال في المدينة بكل أدب واحترام دون اتهامات أو مزايدات..وأنا ربما سأفاجئ الجميع بنقديم شكري للأستاد لأنه فتح المجال أمامنا لنفضح سماسرة الانتخابات والذين يسعون لتوريث الحكم بزايو على غرار ما تفعله الأنظمة العربية. وبالتالي يورثوننا نحن كذلك …

  • برافو الأستاذ أحمد الجبلي
    أقول لك ما قاله الله تعالى في كتابه العزيز : (( وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ )) صدق الله العظيم .
    أنت مجرد قلت كلمة حق مرة واحدة وانظر ماذا فعلوا معك فما بالك بالسي الطيبي الذي أصبح يعيش معهم في هذه الحالة .
    هؤلاء قوم عاد وثمود لا ينفع معهم سوى الانتقام الإلاهي أستغفر الله .
    أنت بلغت الشهادة فجزاك الله خيراً ونورتنا بكتاباتك أتمنى أن لا تغفل عنا ولا تحرمنا من مقالاتك لأنني أنا شخصيا والله العظيم أول مرة أقرأ لكاتب يستحق التنويه على ذلك ، دون أن ننسى الأستاذ مصطفى الوردي الذي من خلال كتاباته يظهر هو الآخر أنه غير منتمي لأي جهة سوى تنوير القراء .فشكرا لكما أنت والأخ مصطفى الوردي مزيدا من عطاءاتكما .

  • من عامر إلى khali says:
    إذا كانت الجمعية التنموية حي السوق قامت باستئجار عامل دائم للنظافة تتكفل الجمعية بأداء أجرة عمله من خلال مساهمات التجار والسكان فهذا سوى سياسة يقوم بها رئيس الجمعية من أجل أن يريكم بأن لولاه لكان الحي غارق في الأوساخ وهذا كله سوى أنه ينوي الترشح في الانتخابات المقبلة .
    من ناحية النظافة لا تبخس عمل البلدية في هذا الشأن لأن الشهادة ستحاسب عليها غذا أمام الله . لا تخدم العمل السياسي على حساب العمل الديني .وسبحان الله حتى الأسماء إلتقت بالصدفة هو أنني عامر وأنت خالي والفاهم يفهم .

    • tu as dit لولاه لكان الحي غارق في الأوساخ ca veut dire que la munucipalité ne fait pas son travail, والفاهم يفهم

  • غريب امر هذا الجبلي
    غرابته تتجلى بايراد ادلة وحجج لا ينبغي لكاتب ولا لصحفي موضوعي ان يبني عليها موقف تمجيدي
    هل ما قام به الطيبي من ماله ام مال الشعب
    هل ما قام به الطيبي كافيا للمدينة ام لا
    هل بقاء الطيبي 30 سنة على راس الجماعة التي اصبحت بلدية منطقي وديمقراطي ام لا
    هل فعلا الذين يعلن اسماؤهم في الانتخابات قد صوت عليهم الشعب ام من تزكية وزارة فبركة الانتخابات
    ما هي النسبة التي شاركت في الانتخابات محليا ووطنيا
    هل الحكومة لها شرعية شعبية حتى تكون للطيبي
    سي الجبلي اراك خارج المغربي ويبدو ان المعطيات الواردة في المقال صحيحة لكنه غير كافية لتاسيس موقف لا يمكن ان اصنفه الا في اطار حملة انتخابية سابقة لاوانه خاصة وانه يتصادف مع تجديد فرع الحزب محليا
    بصراحة شحال اعطاك سي محمد الطيبي كن واضح مع القارئ لان مقالك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • الى الكاتب المئجور…تقول بان سر نجاح هدا الرجل التيبي هوا الاخلاص والوفاء في مشواره السياسي الدي يكد له النجاح ..عل ما اضن انك تعيش في كوكب اخر غير الارض .ياخي انك تعي جيدا في المغرب بان الانتخابات اكتروا فسادا من ومن اخطر الجرائم في الاجرام… وتئتي بكلمات تتنافى مع مصدقية الصحافة المهنية ..
    ارحل

  • bazrin rando milaf dyal i………………… fi intihkabat yarni ………….. iwa kijitak abazrin al wafido aljadid al madina bardama konta al badiya.

  • سيدي:الردود التي قوبل بها موضوعك السابق أمر عادي وهذا ناتج عن غياب الموضوعية والحياد لمعرفة الحقائق بدقة ؛لأن الذي يعيش الواقع ليس كالذي يتلقى الخبر .السؤال الذي يثير حيرتي::لماذا اخترت هذا الظرف بالذات؟لماذا لم تنشر كتاباتك على نفس الموقع مثلا عن محاكمة رئيس المجلس البلدي للناظور ورئيسها السابق؟بما أنك كاتب وصحفي،هناك مواضيع جد مهمة داخل الاقليم.تستحق الاهتمام أكثر من البنيات التحتية التي تزعم أنها عرفت النور منذ تولي صاحبك زمام تدبيرأمور هذه المدينة متناسيا أن كل المدن المغربية تشهد منجزات مهمة في ظل رعاية صاحب الجلالة.أما فيما يتعلق بالمشاكل الداخلية للحزب المحلي هذا أمر يهم الحزب لا دخل للسكان في ذلك بقدر ما يهمهم ماذا قدم ممثلو هذا الحزب منذ توليهم أمور تدبير الشؤون المحلية وكيفية تجاوبهم مع باقي ممثلي الأحزاب المعارضة داخل البلدية(شاهد الفيديوهات) أعتقد أن صحافي من طينتك لا يبني مقالاته على السمع،جيد أن تسلك منهج استقراء آراء شريحة من المجتمع المحلي،اننا نتقبل ذلك ونحترم آراءهم وشهادتهم،في هذا الباب أقارعك بنفس الشهادة عن بطلك المثالي أني وجيلي سمعنا حين كان الطريق كله ترابا وأحجارا كما ذكرت أنت صاحبك كان يملك فقط …… وأصبح في عهد التغيرات التي أثارتك وأدهشتك يملك سيارات و عقارات خارج المدينة،هذه اضافة جديدة إليك؛اسأل نفسك:من أين له هذه الأنعام؟لا أعيب فيك شهادتك ،انك حر في ذكر ما يروقك ولكن لا تنسى حسابك يوم تلقى مولاك.ولكن أن تؤكد على أن النجاح والبقاء على كرسي رآسة المجلس بفضل انتخابات نزيهة وشفافة هنا زغت عن جادة الصواب وربما سقطت في الفخ؛إذ كيف يعقل كل الأحزاب المنافسة لحزبك المفضل رفعت صوتها عاليا منذ بداية تاريخ الاستحقاقات مسجلة خروقات متنوعة بمعية ممثل السلطة المحلية مورست في حق السكان،وأضيف لك سيدي وأنت أدرى مني بكثير بحكم مهنتك :إن الانتخابات معروفة عندنا كيف تظبط.في موضوع آخر لم أفهمك جيدا لما تقول كنت زائرا لمدينة زايو وتدلي بشهادتك عن أشخاص كرسوا شبابهم في النضال داخل الحزب،لا أعرف عن أي نوع من النضال تتحدث؟نحن هنا في زايونراهم ولا نسمع عنهم يناضلون ويجتهدون فقط خلال فترة الاستحقاقات.وأخيرا؛بالله عليك هل كنت حاضرا مع السي الطيبي لما كتبت أن هذا الأخير استطاع أن يقول للوالي ” لا” بكل شجاعة؛فإن كان ذلك يعني أن أمنيتك قد تحققت لرؤية أستاذك المفضل؛وبالتالي تؤكد على انتمائك لهذا الحزب الذي هرم سياسيا ومحليا مناضلوه.أتمنى منك في المرة تغيير صحنك باتجاه قرية أركمان التي يعرف سكانها حراكا أهم بكثير عن……………………..

  • السيد الجبلي يقول إنه لايعرف سيده وأنه سمع عنه من بعض معارفه ، مجرد أن تسمع عن شخص تبدأ في تمجيده كأنه نبي ماذا فعل ؟ عبد الطرقات وأنار المدينة وأدخل الأبناك وبنى القاعة وشيد الجدار العظيم …… هذه مسائل يقولها أستاذ مثقف ….عابر سبيل … هذه الأشياء بديهية ولا يطالب بها أحد لأن الزمن تجاوز هذه المطالب فالمغرب الآن أينما ذهبت تجد الإنارة والطرقات والماء في السهول والجبال والقفار ….. هل سألت عن رصيد سيدك وممتلكاته التي تعد بالملايير ومشاريعه خارج المدينة ؟؟؟؟ تتحدث عن زايو وكأنها جنة وأن سيدك كأنه إله ، لقد ولى زمن الاستعباد والذل …. هل يستطيع أن يناقشه أحد من أعضاء المكتب بالحزب؟؟ أو من أعضائه في المجلس ؟؟؟ مجرد أتباع فقط والرجال منهم الذين كانوا متمسكين بشخصيتهم استقالوا أمثال الأستاذ عطية …. أرني شخصا واحدا في المجلس من أتباعه أو من حزبه له سجل شريف غير مشبوه باستثناء بزعين .
    أما عن أمثالك من الشهابين فالتاريخ لن يرحمهم وسيبقون مجرد تيع وخونة وإبل يسوقها سيدكم وولي نعمتكم

  • !!! أصلا مجرد عابر سبيل ولا علاقة بالمدينة أحمد الجبلي إرحل

  • وإذا كان الحزام البيئي سيشكل خطرا على حي أو حيين فهو سيحمي أغلب الأحياء No comment ?

  • أحمد الجبلي صاحب دعاية انتخابية

  • baltagi o safi …

  • ahmed jebli, aprés le 20 Février,même si tu écris ca du roi Mohamed 6 , ca marche pas?

  • حزب الاستقلال بين الاستغلال والجريمة

  • الأمر تعلق بما رأيت في المدينة من نظافة وباحات وتعبيد للطرقات pourquoi tu ment? الجمعية التنموية حي السوق قامت باستئجار عامل دائم للنظافة تتكفل الجمعية بأداء أجرة عمله من خلال مساهمات التجار والسكان و ليس الطيبي parce que la minucipalité ne fait pas son travail .

  • zwin randak hadi zaio bidoni nokta asi ahmad rala alakal sahamta fi irnaa anikach adair haliya bi madinat achorafaa wa al oradam amtal attaybi hafidaho allah .