العدل والإحسان تؤكد على الحق في “التظاهر السلمي والضغط السياسي”

آخر تحديث : الإثنين 14 مارس 2011 - 10:07 مساءً
2011 03 14
2011 03 14

أكدت شبيبة العدل والإحسان، اليوم الاثنين، على “حق الشعب في التظاهر السلمي والضغط السياسي حتى يحقق مطالبه المشروعة ويضمن عيشا كريما وحقوقا مصانة، منددة بتدخل قوات الأمن المغربية بعدد من المدن، أمس الأحد، لتفريق مظاهرات دعت إليها “تنسيقيات 20 فبراير“.

وعبرت شبيبة جماعة الشيخ عبد السلام ياسين، في بلاغ لها في موقعها الالكتروني ، عن تنديدها ب”العنف والإرهاب الممنهج الذي تمارسه آلة المخزن القمعية ضد كل أشكال التعبير السلمي الحضاري”، محملة “كامل المسؤولية لما ينتج عنه للنظام الذي يأمر به”. كما أنها أكدت التزامها “بالنضال السلمي إلى جانب كل الفضلاء من شباب وقوى سياسية واجتماعية وحقوقية وثقافية من أجل إقرار تغيير حقيقي يستجيب للإرادة الشعبية“.

وقالت الشبيبة في بيانها إنطريقة وضع الدستور الممنوح تعلمنا بمضمونه، وإن القمع الوحشي في حق كل الوقفات والمسيرات السلمية ينبئنا بطبيعة الاستفتاء الشعبي المنتظر حوله، وإن الاعتقال والضرب والجرح يشرح لنا مفهوم +الملكية الثانية+ و+حقوق الإنسان+ و+حق التعبير والتجمع+”، في إشارة إلى الإصلاحات الديمقراطية العميقة التي أعلن عنها العاهل المغربي الملك محمد السادس يوم 9 مارس.

واعتبرت الجماعة أن النظام المغربيلم يستوعب بعد دروس الثورات من حوله والتي لم يشعلها إلا التصرفات الأمنية الطائشة وصم الآذان عن صوت الشعب الصادح المطالب بحقه في نظام حكم ديمقراطي يختار شكله بحرية ويمارس آلياته بكرامة“.

وأشار البيان إلى أن قوات الأمن تدخلتبهمجية وبشاعة وهستيرية ضد الوقفات السلمية المسالمة” التي دعت لها تنسيقيات شباب 20 فبراير في كل من الدار البيضاء والمحمدية وبركان وخريبكة والجديدة وتنجداد وسيدي حجاج وسيدي سليمان، بل لم تسلم حتى المظاهرات التي نظمت هنا وهناك لأسباب اجتماعية خلال الأسبوع المنصرم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.