علم من مصادر عليمة ، اليوم الخميس، أن العاهل المغربي الملك محمد السادس قرر تعيين فؤاد عالي الهمة، مؤسس حزب الأصالة والمعاصرة، سفيرا للمغرب لدى المملكة العربية السعودية.

وأكدت ذات المصادر أن تعيين الهمة يأتي في إطار حركة جديدة بالسلك الدبلوماسي المغربي ربما تهم عدة عواصم تعتبر “حساسة” بالنسبة للمغرب مثل جدة وباريس.

وإذا ما تأكد هذا الخبر الذي يبقى حتى الآن عبارة عن شائعة حبيسة الصالونات السياسية في الرباط، فسيكون ذلك بمثابة خطوة جد مهمة على طريق الاستجابة لمطالب الجماهير التي خرجت يوم 20 فبراير منادية بعدم تمكين فؤاد عالي الهمة وحزبه من الاستحواد على المشهد السياسي المغربي من خلال شعار “الهمة سير فحالك”.

وهذا المطلب يتماهى مع مطالب العديد من الأحزاب السياسية التي دخلت في صراع من أجل البقاء مع الأصالة والمعاصرة، مثل حزب العدالة والتنمية الإسلامي أو حزب الاستقلال المحافظ، وكذلك حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي عبر نهاية الأسبوع الماضي عن “قلقه من العودة إلى إستراتيجية التحكم الفوقي في الحقل الحزبي”.

أما إذا لم يتأكد الخبر فعلى الأقل ستتأكد فرضية عودة “قسم الشائعات بأم الوزارات” (وزارة الداخلية)، إلى الاشتغال بعد سنوات من الجمود