النقابة الوطنية للتعليم بالناظور تنظم لقاء تواصليا مع هيئة الإدارة التربوية بالابتدائي

آخر تحديث : الإثنين 21 فبراير 2011 - 3:46 مساءً
2011 02 21
2011 02 21

بيــان النقابة الوطنية للتعليم بالناظور تنظم لقاء تواصليا مع هيئة الإدارة التربوية بالابتدائي

بدعوة من المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل وبتنسيق مع اللجنة الإقليمية لهيئة الإدارة التربوية بالابتدائي، انعقد بمقر الفيدرالية بالناظور يوم الجمعة 11 فبراير 2011 لقاء تواصلي مع السادة أعضاء هيئة الإدارة التربوية بالتعليم الابتدائي، حيث تم التطرق إلى مجموعة من النقاط أهمها:  تركيبة اللجان النيابية التي غالبا ما تتجاوز المشكل الذي تأتي من اجله لتصبح آلية من آليات تهديد وترهيب السيدات والسادة أعضاء هيئة الإدارة التربوية.  مشكل تحميل هيئة الإدارة التربوية عبء نقل التجهيزات من النيابة إلى المؤسسات التعليمية.  مشكل الخصاص في الموارد البشرية الذي تعاني منه المؤسسات الابتدائية، وكذلك تنقيل بعض الأساتذة دون استشارة السيدات والسادة المديرين ،حتى وان كانت المؤسسة في وضعية خصاص.  تركيبة لجان الانتقاء ولجان المصاحبة.  التكوين المستمر سواء من حيث مضمونه أو من حيث تغييب دور هيئة الإدارة التربوية كطرف في التأطير، وكذلك عدم الاستفادة من تعويضات التنقل والمبيت -على غرار بعض النيابات الأخرى.  السكنيات المحتلة.  الخصاص في الأعوان.  الإطعام المدرسي سواء من حيث الوجبات المقدمة أو الأطر التي تسهر على سير العملية.  وضعية الأقسام في بعض المؤسسات ( مدرسة الشريعة كنموذج).  عدم إعلان بعض المناصب الإدارية بالتعليم الابتدائي كمناصب شاغرة.

وبعد نقاش بناء ومسؤول وصريح، قررت اللجنة الإقليمية لهيئة الإدارة التربوية بالابتدائي رفع مذكرة مطلبية محلية إلى السيد النائب الاقليمي ومذكرة مطلبية تذكيرية وطنية للإخوة في المكتب الوطني. كما تقرر عقد لقاء آخر موسع يوم الجمعة 25 فبراير 2011 بمقر الفيدرالية الديمقراطية للشغل بالناظور على الساعة العاشرة صباحا لفتح الباب أمام المزيد من النقاش والحوار الكفيلين بتحسين ظروف عمل هذه الفئة التي تعتبر محورية في العملية التعليمية- التعلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.