مسيرة ’20 فبراير’ على الأقدام من إنزكان إلى أكادير

آخر تحديث : الأحد 20 فبراير 2011 - 8:35 مساءً
2011 02 20
2011 02 20

انطلقت مسيرة حاشدة من 5000 متظاهر مشيا على الأقدام من انزكان في اتجاه اكادير، اليوم الأحد ورفع المتظاهرون المكونون من الشباب خصوصا، شعارات ذات مطالب اجتماعية وسياسية واقتصادية من قبيل المطالبة بحل البرلمان بغرفتيه ووضع دستور ديمقراطي ومحاربة الفساد ومناهضة الإفلات من العقاب.

وقطع المتظاهرون الذين ينتمي اغلبهم الى شباب اليسار والحركات الثقافية الامازيغية والمنظمات النقابية، حوالي 5 كيلومترات، مطالبين بإسقاط الفساد ومعاقبة المفسدين والرفع من الأجور وضمان الحق في الصحة والتعليم وإصلاح القضاء والقضاء على البطالة  وغيرها من المطالب الاجتماعية والاقتصادية.

ولوحظ هذه التظاهرة العارمة الغياب التام لرجال الأمن، باستثناء الذين يلبسون الزى المدني والمندسين وسط المحتجين، وهو الأمر الذي حذا بالمتظاهرين إلى تنظيم أنفسهم من خلال تكوين سلاسل بشرية لتنظيم المسيرة والحد من الانفلات المحتملة.

هذا، ورفع عدد من الشباب لافتات تحمل أمازيغية، وصور شيغيفارا وعبارات دالة على المطالب الخاصة بالشباب بالخصوص  إضافة إلى رفع شعارات من قبيل” الجماهير ثوري ثوري على النظام الديكتاتوري””اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر””زيرو حكومة الفاسي””الفاسي الفاسي سير بحالك”

من جانب آخر، احتشد مئات من الشباب في ساحة الأمل باكادير في حلقة واسعة رفعت خلالها شعارات تعبر في مجملها عن مطالب الشباب في الإصلاح السياسي والدستوري وتحقيق المطالب الاجتماعية والاقتصادية وإصلاح المؤسسات، قبل ان ينطلق المتظاهرون في مسيرة جابت شارع الحسن الثاني باكادير لتلتقي مع المسيرة القادمة من انزكان لتتوحد المسيرتين في مسيرة واحدة عارمة بشارع محمد الخامس وتتعالى الأصوات بالمطالب المشتركة لشباب وشابات سوس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.