عاجل : مواجهات بين محتجين وقوات الامن بالحسيمة واحراق 3 سيارات شرطة ورشق مقر الامن بالحجارة

آخر تحديث : الأربعاء 23 فبراير 2011 - 9:58 مساءً
2011 02 20
2011 02 23

عاجل: إحراق فندق ووكالة بنكية و الهجوم على مقر حزب الإستقلال

أفاد شهود عيان أن مجموعة من المحتجين الذين قدموا إلى مدينة الحسيمة من متاطق خارجية قد أقدموا قبل قليل على إحراق وإتلاف تجهيزات فندق مصنف يقع وسط المدينة، كما أحرق المحتجون وكالة بنكية تابعة للقرض العقاري السياحي، ولم يسلم مقر حزب الإستقلال الي يقع في شارع محمد الخامس من الهجوم و إتلاف معداته، كما ذكرت مصادر أخرى أن مقر بلدية الحسيمة تعرض بدوره للإحراق و الهجوم من قبل المحتجين، بحيث تم العبث بمحتويات قسم الأرشيف الذي يقع في الدور الأرضي، هذا وتعيش مدينة الحسيمة في هذه اللحظات على وقع فوضى عارمة وتحطيم لممتلكات المواطنين “البلطجية” يفسدون مسيرة 20 فبراير بالحسيمة على غرار باقي المدن المغربية و استجابة للدعوات التي أطلقها مجموعة من الشباب المغاربة على الموقع الإجتماعي “فايس بوك” للخروج في مسيرات سلمية للمطالبة بالمجموعة من الإصلاحات الإجتماعية و الإقتصادية و السياسية، عرفت مدينة الحسيمة صباح اليوم مجموعة من المسيرات السلمية التي جابت مختلف الشوارع الرئيسية بالمدينة، وهي المسيرات التي عرفت مشاركة كبيرة للشباب مدعومين بعدد كبير من الإطارات السياسية و الجمعوية و النقابية بالمدينة، وفي جو من المسؤولية تم رفع عدد من الشعارات التي تطالب بضرورة التسريع بتحسين الأوضاع الإجتماعية للمواطنين المغاربة، لكن نقطة التحول كانت هي وصول عدد كبير من المحتجين القادمين من مختلف المناطق المحيطة بالمدينة والذين قاموا بالهجوم على مقر الأمن الإقليمي وإحراق 3 سيارات تابعة للشرطة و إحراق كذلك عدد من سيارات المواطنين، كما حاول بعض المحتجين اقتحام مقر الشرطة الإقليمة وهو ما تسبب في صدامات عنيفة مع عناصر الشرطة التي التحقت بعد ذلك لتفريق المحتجين. ولم يعرف لحدود الساعة فيما إذا كان تم توقيف محتجين من قبل عناصر الأمن، لكن الشيء الأكيد أن ما عرفته مدينة الحسيمة إلى حدود الساعات الأولى من مساء اليوم قد خلف استياءا كبير لدى سكان المدينة الذين عبروا في تصريحات متفرقة ل”أصداء الريف”عن رفضهم لاستعمال العنف والهجوم على مقرات الدولة سواء الأمنية أو المدنية، مؤكدين على أن احتجاجاتهم سلمية وستبقى سلمية. الحسمة / أصداء الريف

دليل الريف : تغطية خاصة

ادى انفلات بعض المتظاهرين القادمين من مختلف مناطق الاقليم الحسيمة الى احراق ثلاث سيارات للشرطة و رشق مقر الامن الوطني بالحجارة ولا تزال المواجهات بين قوى الامن و المحتجين متواصلة لحد الان اذ تفيد اخبار ان قوات الامن قد قامت باعتقال عدد من المتظاهرين . وكانت مسيرة حاشدة قد انطلق صباح هذا اليوم الاحد 20 فبراير من مدن بني بوعياش وامزورن وبكيدان وتامسينت ومختلف الدواوير المجاورة في اتجاه مدينة الحسيمة .

انفلات أمني بالحسيمة عقب تظاهرات 20 فبراير

قال شهود عيان بالحسيمة، إن مسيرة التظاهر التي شهدتها عدة مناطق من المدينة تحولت إلى انفلات امني بالمدينة.

وحسب شهود عيان تحدثوا إلى موقع “لكم”، فقد أقدم متظاهرون على إضرام النار في سيارات للشرطة، والهجوم على المخفر المركزي للأمن بالمدينة، وتكسير واجهات مؤسسات بنكية. وحتى وقت كتابة هذا التقرير (17.39 د بعد الظهر) من مساء يوم الأحد 20 فبراير 2011، تشهد شوارع المدينة مواجهات مفتوحة بين المتظاهرين وقوات الشرطة الذين واجهوهم بالغازات المسيلة للدموع. ولم تسجل أية إصابات حتى الآن بين صفوف الطرفين.

وتحول شارعا محمد الخامس وعبد الكريم الخطابي إلى ساحة مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن أسفرت عن تحطيم واجهات مؤسسات عمومية ومحلات تجارية. ويقول أحد شهود عيان أن المتظاهرين أحرقوا البنك العقاري والسياحي الواقع في شارع محمد الخامس، والذي تنبعث منه ألسنة الدخان. كما دخل المتظاهرون مبنى الفندق الجديد وعبثوا في محتوياته. ويضيف شاهد العيان أن المحتجين يتوجهون نحو مبنى البلدية الواقع في شارع الحسن الثاني. وكان المتظاهرون أحرقوا حوالي الساعة الرابعة من ظهر اليوم سيارتين تابعتين لقوات الشرطة حينما حاصروا مقر الشرطة ورشقوه بالحجارة وحاولوا اقتحامه. كما رشق المتظاهرون السجن المدني بالمدينة.

ويتساءل المواطنون هنا عمن يقف وراء مثيري الشغب، وهل العملية مقصودة هدفها تشويه سمعة الحركات التي دعت إلى التظاهر اليوم 20 فبراير في مظاهرات سلمية وحضارية. إلا أن أحد أعضاء جمعية ذاكرة الريف ذكر أن العنف الذي يطبع سلوكيات الشباب هو نتيجة حتمية لغياب التأطير بسبب تدخل المخزن في السابق للحيلولة دون الشباب والمؤطرين من المجتمع المدني. ما يلاحظ هو أن المحتجين لا تزيد أعمارهم عن عشرين سنة قدموا من البلدات المجاورة لمدينة الحسيمة وخاصة من إمزورن وبني بوعياش التي انطلقت منها المسيرة على الساعة 11 من صباح هذا اليوم سيرا على الأقدام في اتجاه الحسيمة.

السكان وفعاليات المجتمع المدني لا تخفي قلقها وترقبها مما ستسفر عنه الأحداث، لاسيما أمام غياب التأطير وغياب شعارات التغيير لتتحول شوارع مدينة الحسيمة إلى ساحات للمواجهة المفتوحة.

عنف في الحسيمة

سعيد الشاوي

قام قرابة مائة شخص في مدينة الحسيمة بالشمال المغربي بإحراق مؤسسات كثيرة اليوم الأحد، وقد أدان المجتمع المدني هذا التصرف وطالب بعض المواطنين بتدخل الأمن

تعيش مدينة الحسيمة الليلة الأحد 20 فبراير فلتانا أمنيا، إذ تم إحراق عدد من الوكالات البنكية بالإضافة إلى مقرات بعض الأحزاب السياسية، كما أحرقت عدد من سيارات الشرطة ومقر مجلس المدينة كما تم إتلاف بعض الممتلكات الخاصة ، وأوضح مواطن من المدينة أن هؤلاء الذين يعيثون تدميرا في المدينة ليسوا من المتظاهرين الذين خرجوا يومه الأحد للمطالبة بإصلاحات دستورية، منها دستور ديموقراطي. وتساءل عدد من سكان المدينة عن غياب الامن الذي بقى في موقع المتفرج. وكانت المدينة شهدت اليوم الأحد أكبر مسيرة إذ شارك فيها 50 ألف مواطن.  كما شهدت المناطق المجاورة للمدينة وقفات احتجاجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.