قرارة الخيط ” سيرة ذاتية ”

آخر تحديث : الجمعة 11 فبراير 2011 - 9:04 مساءً
2011 02 09
2011 02 11

قلم – جمال  العثماني

تبقى تفتئ  تذكر مغمد في القماطة..غارق في بولك الحامض حتى الأذنين..تتجرّع التيزانة مُرّة قطران ..أمام الحاجب تحبو و “خنونتك” تسيل و”الرياقة” في عنقك و الرمد في عينيك و أمك تجرّك تدخلك الدار الخالية من “الدالية” وكرم “الكرموس”..و خبز “الكوشة” الممرغ في الرماد كسرة حامية في الطبق..  غاطسة في  “الزيت زيتون”تسرطها شهيبة مطبوخة شاي من كأس حياتك..حياتي ..غصة في الحلقوم

تلك حكاية مفتولة بالحلفاء ك”الميدونة” تفرك السميد عجين..معلقة من العين في مسمار الطوب، و الزنك سقف تسكنه “الرتيلة” و الكانون المحموم يشعل بالنار .

أنا عندما  أتذكر.. أتحسر و يمسني الصرع و أبدأ أهذي طفل يردد الحروف الأبجدية

.. ألفُ ُ.. باءُ ُ.. تاءُ ُ.. ثاءُ ُ.. جيمُ ُ..حاءُ ُ.. خاءُ ُ.. دالُ ُ.. ذالُ ُ.. راءُ ُ.. زايُ ُ.. سينُ ُ.. شينُ ُ.. صادُ ُ.. ضاءُ ُ.. طاءُ ُ.. ظادُ ُ.. عينُ ُ.. غينُ ُ.. فاءُ ُ.. قافُ ُ.. كافُ ُ.. لامُ ُ.. ميمُ ُ.. نونُ ُ.. هاءُ ُ.. واوُ ُ.. ياءُ ُ

… حروف خطّهتا الطبشورة على الصبورة أتت عليها الممحات..غبارا منثورا بين الصفوف..و أنا في المقعد الأمامي أجلس تلميذ نجيب..بجوار نافذة الإغاثة أطوي الطريق و العاديات بالليل تضبّح تحلب الجليد..راكب فيها تمخضني..تصنع مني “المعقودة” و “الدولمة” و “التشيشة” المفوّرة في “الكسكاس”.. و  كلمة لماذا تستفزني..”غراّف” مالح على المائدة البائدة من حصير الدوم.. و أنا عطش أريد الإرتواء و شربة ماء باردة تشفي غليلي وتغنيني عن السؤال؟؟

إذا الطفولة سئلت بأي ذنب وئدت..هو ذاك السيف البتارالذي عقر بطن الحضانة و  نتف ريش الحمام من تحت الإبط، وقلّم الأظافر النابتة  في الكُراع وسلخ الجلد بحجرة شبّ مكمّشة فوق الألف همزة أحملها شاقور يفتق صدري..وأنا حاجبي نون مقلوبة ترى الحول اثنين أمشي ثمانية وفيّ “بوصفير”… و دمي أصفركالقيح  يبحث عن حفرة يواريها و يدفن فيها القيء الخبر.. سدرة نبق فيها الشوك؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات9 تعليقات

  • أخي العثماني نتمنى لك الإستمرارية في هذا العمل الصادق الذي ينبع من القلب واصل والله الموفق.

  • Le cordon ombilical a été coupé deux fois par la sage femme en premier et par un militaire en second.
    de très belles images. Bon courage Déporté .

  • je te souhaite bon courage Jamal

  • c’est émouvant

  • c’ triste mais bravoooooo

  • c’ un jolli poeme je te souhaite bon chnace contunèèèèèèèèèèèèèèèèèèè

  • bravoooooooooooooo jamel bravoooooo contuneé bravoooooooooooooo

  • cher Jamel
    tu sais que tu as untres beau style d’écriture ! par contre tu peux le rentrer dans un cadre de poesie libre comme on dit: chi3re hor. Mais quand tu arrive a l’alphabet , ne site pas tout , tu dis juste :ألفُ ُ.. باءُ ُ.. تاءُ ُ.. ثاءُ ُ.. ثم جيمُ ُ
    je te souhaite une bonne continuation .

  • Djamal

    C’est un plaisir de te
    lire