بشارالأسد: يجب على القادة استيعاب الرغبة الشعبية للتغيير

آخر تحديث : الإثنين 31 يناير 2011 - 7:35 مساءً
2011 01 31
2011 01 31

دعا الرئيس السوري بشار الاسد إلى الإصلاح السياسي والاقتصادي في سوريا.

وورد في صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية ان الاسد أدلى بهذه التصريحات استجابة للاحتجاجات التي اجتاحت الشرق الاوسط ضد انتشار الفقر والقمع السياسي

ووفقا لما نقله موقع صحيفة هارتس الاسرائيلي فان الاسد قال “هناك ضرورة للإصلاح قبل فوات الاوان مما يشير أنه يحاول استباق وقوع انتفاضة شعبية ضد نظام بلده على غرار ما حصل في تونس ومصر.

وجاء اعتراف الرئيس السوري بالحاجة إلى الإصلاح في العالم العربي عقب دعوات عبر المواقع الاجتماعية بالدعوة الى احتجاجات جماهيرية في سوريا والنزول الى الشوارع يوم 5 فبراير في مظاهرات سلمية ضد نظام الأسد

وعلى الرغم من دعوات الاحتجاجات في سوريا، فان الرئيس السوري قال في المقابلة انه اقرب الى القاعدة الشعبية من الرئيس المصري حسني مبارك بسبب موقفه المناهض للولايات المتحدة والمواجهة مع اسرائيل.

واضاف الاسد “سوريا هي مستقرة، لماذا؟ لأن عليك أن تكون مرتبط بشكل وثيق جدا بطلبات الشعب، وهذا هو جوهر القضية. عندما يكون هناك اختلاف سيكون لديك هذا الفراغ الذي يخلق اضطرابات”.

وقال الاسد انه سوف يجري بعض الاصلاحات السياسية هذا العام، لكنه أشار إلى أنه من غير المرجح انه سيجري تغييرات شاملة مثل تلك التي يطلق عليها في مصر وتونس. وقال ان سوريا تحتاج الى وقت لتحسين التعليم وبناء المؤسسات الديمقراطية.

وتولى بشار الاسد الرئاسة في سوريا في عام 2000، خلفا لوالده الذي حكم سوريا نحو ثلاثة عقود.

وقد طالبت مظاهرات في مصر الاطاحة بالرئيس حسني مبارك، الذي شغل هذا المنصب لأكثر من 30 سنة، بينما نجح المتظاهرون في تونس بالاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي بعد 23 عاما من الحكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.