مظاهرة قرب جيرونا بعد مقتل شاب مغربي إثر ملاحقته من قبل الشرطة

آخر تحديث : الثلاثاء 25 يناير 2011 - 11:23 صباحًا
2011 01 25
2011 01 25

تظاهر نحو 3000 شخص اليوم السبت في بلدة سالت بالقرب من مدينة جيرونا، بمنطقة كتالونيا (شمال شرق)، من أجل التعايش ونبد مظاهر العنف التي سجلتها هذه البلدة التي يقطنها عدد كبير من المهاجرين المغاربة، وذلك إثر وفاة قاصر مغربي سقط من نافدة إحدى الشقق بعد ملاحقته من قبل الشرطة.

وقد مرت المظاهرة، التي دعت إليها عدة منظمات أهلية، منها جمعيات للمهاجرين المغاربة، بهدوء ودون وقوع حوادث. وقد جاب المشاركون فيها وسط المدينة ولمد ساعة تقريبا بين ساحة بيتشوس ومقر البلدية في صمت وتحت شعار “نريد أن نعيش في سالت في سلام وبشكل جيد”.

وعند انتهاء المسيرة قامت قاضية السلام ببلدة سالت ماريا كاربو بتلاوة البيان الختامي الذي توافقت بشأنه كل الهيئات المنظمة وهو البيان الذي دعا إلى تعزيز التعايش بين ساكنة البلدة وكذا تشديد العقوبات ضد أصحاب السوابق، دون التمييز بالأصل أو اللون أو الديانة.

ويذكر أن هذه المسيرة كانت قد دعت إليها العشرات من المنظمات الأهلية بعد اندلاع أحداث شغب بهذه البلدة الصغيرة، بعد وفاة قاصر مغربي يوم الخميس الماضي إثر سقوطه من نافدة إحدى الشقق في ملاحقة للشرطة الإسبانية له بعد الاشتباه في سرقته لدراجة نارية.

وقد طالب المشاركون في المسيرة، وعلى رأسهم عمدة البلدة يولندا بينيدا، بالمزيد من الإجراءات الأمنية والاستثمارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.